اخبار محليةجرائم العدوان السعودي الامريكيسياسة

“هيومن رايتس ووتش” تفضح وتعري امريكاء والسعودية في جريمة سوق مستبا بمحافظة حجة

21 سبتمبر .

أكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الخميس، أن التحالف العدوان السعودي الأمريكي استخدم قنابل زودته بها الولايات المتحدة في الضربات الجوية التي طائراته في 15 مارس الماضي والتي استهدفت أحد الأسواق الشعبية في محافظة حجة أدت إلى استشهاد 97 مدني على الأقل بينهم 25 طفل .

وأوضحت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان أن ضربتين جويتين على سوق مزدحمة في قرية مستباء تعتبر من الهجمات غير القانونية المتعمدة والمستهترة وتشكل جرائم حرب”، داعيةً واشنطن ودولاً أخرى إلى وقف بيع الأسلحة إلى المملكة السعودية.

وفي السياق، كشفت المنظمة عن إجرائها تحقيقات ميدانية في 28 آذار/مارس ووجدت في السوق بقايا قنبلة “جي بي يو-31” موجهة بالاقمار الصناعية، تتكون من قنبلة “أم كيه 84” تزن 907 كيلوغرامات وفرتها واشنطن، ومزودة بمجموعة توجيه عبر الأقمار الصناعية (ذخائر الهجوم المباشر المشترك) مصدرها أميركي أيضًا.

وقد قاطعت المنظمة معلوماتها مع نتائج ما توصلت إليه مجموعة من الصحافيين العاملين في القناة البريطانية “آي تي في” كانوا قد التقطوا صورًا ومشاهد لبقايا قنبلة “أم كيه 84” ومجموعة التوجيه بالأقمار الصناعية.

كذلك قالت الباحثة في قسم الطوارئ في هيومن رايتس ووتش بريانكا موتابارثي “لقد استخدمت الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة في واحدة من الهجمات الأكثر دموية ضد المدنيين في حرب اليمن منذ عام، ما يوضح بشكل مأسوي لماذا ينبغي على الدول إيقاف بيع الأسلحة إلى السعودية”.

ونشرت الامم المتحدة محصلة أكبر لضحايا الضربات الجوية في مستباء في 15 آذار/مارس، حيث لفت القائم بأعمال الممثل المقيم لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في اليمن ميرتشل ريلانو إلى أن “119 شخصًا قتلوا وأصيب 47 آخرون”، موضحًا أن هناك 22 طفلاً بين القتلى.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق