اخبار محلية

متى يتوقف تهوركم يا بني الخبث ؟!

21 سبتمبر /متابعات

أكثر من عام والشعب السعودي والرأي العام العربي والعالمي على موعد صباح كل يوم مع قرارات متهورة صبيانية مخربة مدمرة بالجملة تصدر من القصور الملكية لبني سعود تستهدف الداخل والخارج وحتى النسيج العائلي الحاكم منذ عقود طويلة يتخذها عقل سلمان المخرف والمهزوز والمصاب بمرض الزهايمر العضال وإرادة نجله محمد الصبيانية الطائشة .

قرارات تفضح يوماً بعد آخر زوال ما تبقى من العقلانية والوعي لدى العائلة السعودية الحاكمة، فيعود الصراع العائلي يغلب الوضع الراهن على أشده ليؤدي الى دمار المملكة وفشل سياساتها الداخلية والاقليمية وتخسر مواقعها الواحد تلو الآخر ولم يبق لها ماء وجه فتتجه نحو قطع رؤوس أبناء الشعب لتغطي على فشلها الذريع في مستنقع اليمن الذي لا تدري كيف تخرج منه بعد حوالي عام من بدئها العدوان على ذلك الشعب الفقير راح ضحيته حتى الآن أكثرمن 36 ألف مدني بين شهيد وجريح ناهيك عن ملايين المشردين والمجاعة تتفاقم في المجتمع اليمني .

تصريحات طائشة وتهديدات كنا نسمعها يومياً على لسان المتحدث باسم العدوان الغاشم على اليمن السعيد أحمد عسيري عن انتصارات وهمية لقولتهم في الجبهة اليمنية، ثم جاء دور وزير الخارجية الارعن عادل الجبير ليدخل على خط إطلاق التهديدات ضد هذا البلدا أو ذاك حتى بلغ به المطاف لأن يشمر عن ساعديه ويتوعد بدخول قواته البرية العالقة في وحل اليمن، المعركة في سوريا ويهدد روسيا باسقاط طائراتها الحربية، ما ؤاد من سخرية المملكة وقيادتها أمام الرأي العام العالمي ولم يعد يحسب لرايها أو كلامها حساب حتى لدى المقربين منها وحلفائها الستراتيجيين .

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد ليلتحق وزير الاعلام عادل الطريفي ذلك الشاب المعلوم الحال وشأنه شأن الوزير الجبير صاحب علاقات وثيقة باللوبي الصهيوني والإدارة الاسرائيلية ليوجه اساءة كبيرة ووقحة للمرجعية الدينية في النجف الاشرف متهمها بـ”زرع الفتنة” بين المسلمين، ومتوعدا إياها بـ”الوصول اليها” والتصدي لها! في كلمة له في اجتماع وزراء الإعلام لدول مجلس التعاون الخليجي المنعقد بالرياض الخميس الماضي، ونقلته “ميدل ايست اونلاين” الاماراتية قبل يومين .

كلام وزير بني الخبث هذا نابع عن ذهاب سمعة الرياض داخلياً وعربياً وأقليمياً واسلامياً ودولياً بسبب سياستها القمعية الإجرامية الطائشة المتهورة المدمرة في كل المنطقة وللتضليل على تقارير منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الأممية الاخرى اليومية عن الدور الذي يلعبه آل سعود في دعم وتنمية الارهاب والمجموعات المسلحة في سوريا والعراق ومصر وليبيا واليمن من داعش والقاعدة والنصرة وغيرها فيما الشباب السعودي يتصدر مجاميع الملتحقين بهذه الجماعات التكفيرية؛ وما آل اليه الحصار الظالم الذي يفرضه التحالف السعودي – الأمريكي – الاسرائيلي – الرجعي العربي على اليمن الشقيق، وتدهور الأوضاع في البحرين في ظل مواصلة احتلال الرياض لذلك البلد الصغير .

 علي الأشقر – كاتب وباحث لبناني

مقالات ذات صلة