اخبار محليةسياسة

استمرار اللقاءات القبلية الموسعة بذمار تنديدا بموقف الأمم المتحدة وإستمرار العدوان وإعلان الجاهزية القتالية لمواجهته.

ذمار – 21سبتمبر.
تتواصل اللقاءات القبلية بمديريات محافظة ذمار، ضمن الحراك الشعبي المندد بالموقف المخزئ للأمم المتحدة وكذا التنديد باستمرار العدوان والحصار الجائر ورفضا لتواجد القوات الأمريكية في اليمن, ولتعزيز الصمود لمواصلة مسار الدعم والاسناد للجيش واللجان الشعبية في مواجه العدوان ومرتزقته..
فقد احتشدت مختلف قرى وعزل مديرية مغرب عنس اليوم الخميس في لقاء قبلي موسع أدانوا فية المواقف المخزية للأمم المتحدة، كما أكدوا في لقائهم على الوحدة والتماسك في مواجهة قوى الغزو والعدوان العدوان مطالبة في نفس الوقت أحرار العالم بإيقاف العدوان وفك الحصار.
وحملت القبائل في لقائها قوى العدوان تبعات ما سيترتب على خروقاته وتماديه في الإجرام وتواجد القوات الأمريكية في جنوب البلاد، متوعدة قُوى العدوان والمرتزقة بأيام سوداء ستتجرع وبالها.
كما قدمت قبائل قرية المساور بمديرية ضوران آنس “قافلة النصر القادم” احتوت على مواد غذائية ومشروبات واكباش ومبالغ مالية دعما ومساندة للجيش واللجان الشعبية الذين يدافعون عن الشعب والوطن.
و ارسلوا رسائلهم الى ابطال الجيش واللجان الشعبية بمواصلة الصمود والثبات في مواجهة القوات الغازية ومرتزقتهم ، مؤكدين استعداد برفدهم بمزيد من الرجال والمال والعتاد والسلاح والغذاء.
وأعلن أبناء قرية المساور خلال تجهيزهم لهذه القافلة عن جهوزيتهم القتالية، مُبدين استعدادهم لتسيير المزيد من القوافل ومواصلة التحرك في المواجهة رغما عن العدوان والحصار.
وتستمر قبائل ذمار في جهاد دائم وصمود لا ينثني في تقديم العطاء اللاّمحدود لرفد الجبهات، إذ المعركة بنظرهم ليست إلا مسرحا للتنافس في الكرم والشجاعة حتى الإنتصار.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق