اخبار محليةالعرض في السلايدر

الرئيس المشاط يعلن رسمياً موقف صنعاء من طلب الأمم المتحدة تمديد الهدنة

21 سبتمبر:

كشف فخامة الاخ القائد الاعلى للقوات المسلحة مهدي المشاط موقف بلادنا من تمديد الهدنة مشيرا الى ان كل أسباب إطالة أمد الحرب إلى تصورات تحالف العدوان الخاطئة وإلى الموقف الدولي المنحاز لدول العدوان.

‎‌‎‌‌‎ وقال الرئيس المشاط في خطابه بمناسبة احتفالات شعبنا بالعيد 32 للجمهورية اليمنية لسنا ضد تمديد الهدنة ولكن لا يمكن القبول بهدنة تزيد معاناة شعبنا مشيرا الى ان صمود الهدنة يعود للمستوى العالي من الصبر وضبط النفس الذي تحلت به صنعاء.

واكد ان المواطن لم يلمس فارقاً محرزاً بين الهدنة وعدم الهدنة، التي لم تكن مشجعة بما يكفي لان تحالف العدوان أعاق تسيير الرحلات إلى وجهاتها المحددة باستثناء رحلتين فقط وعرقل حركة السفن بطريقة سلسلة.

وعبر الرئيس المشاط عن اسفه إزاء التعاطي الصادم والمخيب للآمال الذي انتهجه تحالف العدوان مع الالتزامات التي نصت عليها بنود الهدنة مؤكدا ان آلاف الخروق ارتكبها تحالف العدوان ومرتزقته منذ دخول الهدنة حيز النفاذ بينها أكثر من 35 زحفا عسكريا.

واشار الى ان من بين الخروق حوالي 7 آلاف عملية تمشيط بالعيارات النارية وحوالي 400 عملية استحداثات وتحصينات على الأرض وأكثر من ألفي عملية ضرب صاروخي ومدفعي للعدوان، بينها 13 غارة جوية.

وقال الرئيس المشاط: لسنا ضد تمديد الهدنة، ولكن ما ليس ممكنا هو القبول بأي هدنة تستمر فيها معاناة شعبنا داعيا إلى تعاون حقيقي ومشجع يفضي إلى تحسين المزايا الإنسانية والاقتصادية في أي تهدئة قادمة.

وشدد الرئيس المشاط على ضرورة مناقشة المزيد من الحلول الإنسانية والاقتصادية كأولوية صارمة تستدعيها ضرورة التخفيف من معاناة الشعب اليمني المحاصر.

وحول موقف صنعاء من السلام اكد الرئيس المشاط الحرص على السلام الحقيقي والدائم الذي يرتكز على مطالب إنهاء العدوان والحصار والاحتلال وإعادة الإعمار ومعالجة أثار الحرب العدوانية مرحبا في نفس الوقت بكل الجهود الخيرة التي تصب في السلام الحقيقي، وندرك أن عملية السلام تحتاج إلى تدرج ومسارات عمل متعددة ‎‌‎‌‌‎ ‎‌‎‌‌‎

مقالات ذات صلة