21 سبتمبراخبار دولية وعربيةاخبار من مواقع صديقةالعرض في السلايدر

مباحثات إيرانية صينية وتعويل على تعاون واسع

التقى وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان على رأس وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوى نظيره الصيني وانغ يي في بكين التي يزورها بدعوة رسمية منه، وناقش معه آخر التطوارت في العلاقات الثنائية والتعاون الاقتصادي بين البلدين.

عبد اللهيان وصف الجمهورية الإسلامية في إيران والصين بأنهما حضارتان عظيمتان في غرب وشرق آسيا، تتمتعان تاريخيًا بعَلاقاتٍ طيبة ومستقرة ووثيقة.

جاء ذلك في مقال كتبه وزير الخارجية الإيراني خلال زيارته لبكين، نشرته صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية، حيث عبّر عن آرائه حول مسار العَلاقات التاريخية بين إيران والصين.

وأشار أمير عبد اللهيان إلى ذكرى إقامة العَلاقات مع الصين، وأضاف: “يحتفل البلدان بالذكرى الـ 51 لإقامة العلاقات الدبلوماسية والتبادلات الثنائية، وهي صفحة جديدة في علاقاتنا، خاصة مع دخول الحزب الشيوعي الصيني مئويته الثانية. سيفتح هذا الاجتماع آفاقًا واعدة جديدة لتعزيز وتطوير التعاون بين البلدين في مختلف المجالات”.

وفي جانب من مقاله، كتب أمير عبد اللهيان: “مع بداية الخمسينية الثانية من العَلاقات بين البلدين، وفّرت القواسم الثقافية والسياسية المختلفة بين إيران والصين الأرضية لاستمرار التعاون في المجالات التالية ذات الأولوية القصوى:

– التنمية الاقتصادية والتعاون التجاري وتنفيذ برنامج التعاون الشامل

– التوافق والتشاور حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية والقيام بدور فعال في الوساطة والتعاون لاحتواء التحديات والتوترات

– مكافحة كوفيد-19 والتعاون في مشاريع إنتاج اللقاحات المشتركة

– المساعدة في تعزيز آلية التعاون لدفع التنمية العالمية بمستقبل مشترك

– تعزيز التعددية ومواجهة المعايير المزدوجة باقتراح إصلاح نظام الحكم العالمي

-مكافحة الإرهاب والتطرف والمساعدة في إعادة جميع الدول المكبوتة إلى المجتمع الدولي

– التعاون الفعال والبناء في مجال مبادرة “طريق واحد – حزام واحد” ومساعدة الصين على استخدام هذا المشروع بشكل فعَّال

– استمرار الترتيبات التنفيذية لعضوية إيران الدائمة في منظمة شنغهاي للتعاون واستغلال الفرصة للتعاون مع الدول الأعضاء الأخرى على أساس مبادرة التنمية العالمية.

 

عبد اللهيان: القضايا الاستراتيجية على جدول أعمال إيران والصين

 

كذلك صرّح وزير الخارجية الإيراني بأنَّ القضايا الاستراتيجية مدرجة على جدول أعمال إيران والصين، وقد خلقت هذه القضايا أدبيات جديدة في المكاتبات بين رئيسي البلدين.

وأشار عبد اللهيان إلى توسّع العَلاقات الإيرانية-الصينية في الأشهر الأخيرة، موضحًا: “في الأشهر الأربعة الماضية، كان هناك أكثر من سبعة اتصالات واجتماعات بيني وبين وزير الخارجية الصيني، كما أنَّ هناك اتصالات سلِسة للغاية بين الرئيسين الإيراني والصيني، مما يدل على مدى أهمية العلاقات بين البلدين ونموها وتطورها”.

ولفت إلى أن “في الحكومة الجديدة، شهدنا تسريع وتيرة العلاقات الثنائية بشكل أكبر” وأضاف: “نحن نتمتع بالتنسيق الجيد والتنوع في مختلف القضايا على مستوى العَلاقات الثنائية، وقد أحرزنا تقدمًا كبيرًا في جميع المجالات لصالح الجانبين”.

وكان عبد اللهيان قد أعلن لدى وصوله مطار ووشي، أن الهدف من زيارته للصين هو مناقشة العَلاقات السياسية الثنائية مع المسؤولين الصينيين، فضلًا عن تنفيذ الاتفاقات المبرمة مسبقًا بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والصين بشأن التعاون الاقتصادي.

ومن المقرر أن يتباحث وزير الخارجية الإيراني ونظيره الصيني، في مختلف القضايا الثنائية والدولية، بما في ذلك آخر التطورات الطارئة على وثيقة التعاون الشامل بين البلدين على مدى 25 عامًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق