العرض في السلايدرالقضية الفلسطينية

مطالبة أممية بفتح تحقيق دولي حول مقابر مستشفيات غزة الجماعية

قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، إنه “يشعر بالذعر” من وجود مقابر جماعية في مستشفيي ناصر والشفاء في غزة؛ عثر على جثث مقيدة اليدين، ما يشير إلى انتهاكات جسيمة لقانون حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي
دعا مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إلى إجراء تحقيق دولي في المقابر الجماعية المكتشفة في مجمع الشفاء ومجمع ناصر، وقال إن تدمير أكبر مجمعين طبيين في قطاع غزة “مرعب”.

وشدد المفوض السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، في بيان، على الحاجة إلى “تحقيقات مستقلة وفعالة وشفافة” في هذه الوفيات وفي “المناخ السائد من الإفلات من العقاب”.

وقال إنه “يشعر بالذعر” من تدمير مستشفيي ناصر والشفاء في قطاع غزة والتقارير عن وجود مقابر جماعية فيهما.

وأعلن جهاز الدفاع المدني في قطاع غزة ارتفاع حصيلة الجثث المكتشفة إلى 283، في مقبرة جماعية اكتشفت، السبت، في مستشفى ناصر في مدينة خانيونس جنوبي القطاع، الذي انسحب منه الجيش الإسرائيلي بعد انتهاكات واسعة.

وقالت المتحدثة باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، رافينا شامداساني، “نستشعر ضرورة دق ناقوس الخطر لأن من الجلي أنه تم العثور على العديد من الجثث”.

وأضافت “بعضها مقيد اليدين، وهو ما يشير بالطبع إلى انتهاكات جسيمة لقانون حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، ويتعين إجراء المزيد من التحقيقات بخصوص تلك (الانتهاكات)”.

وتابعت أن مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يعمل على التحقق من صحة تقارير المسؤولين الفلسطينيين التي تفيد بالعثور على 283 جثة في مستشفى ناصر و30 جثة في الشفاء.

وبحسب تلك التقارير، فإن الجثث دُفنت تحت أكوام من النفايات وكان من بينها نساء ومسنون.

كما ندد تورك، في كلمة أمام الأمم المتحدة ألقتها شامداساني نيابة عنه، بالقصف الصهيوني على غزة في الأيام القليلة الماضية والتي أكد أن معظم قتلاها من النساء والأطفال.

وكرر أيضا تحذيره من اجتياح واسع النطاق لرفح قائلا إنه قد يؤدي إلى “المزيد من الجرائم البشعة”.

ووصفت الأمم المتحدة التقارير عن اكتشاف مقبرة جماعية في قطاع غزة بأنها “مثيرة للقلق للغاية”، ودعت إلى إجراء تحقيق “موثوق” في مواقع المقبرة.

وردا على سؤال حول اكتشاف ما لا يقل عن 283 جثة، قال متحدث الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، في مؤتمر صحافي: “ندعو إلى إجراء تحقيق كامل في جميع مواقع المقبرة بطريقة موثوقة ومستقلة”.

وقال دوجاريك إن هناك حاجة إلى وقف إطلاق النار “لرؤية نهاية لهذا الصراع” في قطاع غزة. وجدد المسؤول الأممي ضرورة تمكين العاملين في المجال الإنساني من الوصول إلى غزة بشكل أكبر، وحماية المستشفيات، وإطلاق سراح الرهائن.

وأشار إلى أن التقارير عن اكتشاف مقبرة جماعية في قطاع غزة “مثيرة للقلق للغاية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com