اخبار محليةالعرض في السلايدر

مرتزقة العدوان بين العقاب والجريمة

21 سبتمبر:

 

أكد ناشطون ان ظهور الخائن العليمي في منزل المرتزق عيدروس الزبيدي في أبو ظبي وهو المكان المخصص للاقامة الجبرية فيه بعد الاستغناء عنه وعن خدماته على ان المرتزقة لدى الامارات وقوى العدوان مثل السلعة التالفة يستغني عنها بعد إنتهاء صلاحيتها ليتم التخلص منها

مشيرين الى ان ظهور العليمي في هذ ا التوقيت وفي هذا المكان يظهر فعليا ان الامارات استغنت كليا عن مرتزقتها الاولين كامثال الزبيدي والمحرمي وغيرهم وان ظهورهم ونشر صورهم هي بمثابة الوداع الاخير واستبدلتهم بمرتزقة جدد أمثال العليمي وطارق عفاش ضمن مخطط يهدف لاغراق المناطق الجنوبية المحتلة في مزيد من الفوضى واستمرار محاولات نهب ثروات اليمن والسيطرة على الجزر اليمنية خدمة للاهداف الامريكية الصهيونية

يذكر ان مايسمى بالمجلس الرئاسي والانتقالي هي صناعة إماراتية سعودية فهم مجرد ادوات وأذناب لقوى العدوان ولاينتمون للأرض اليمنية والخيانة تجري في عروقهم من أجل مال مدنس على حساب وطنهم وكرامتهم

 

مقالات ذات صلة