اخبار محليةالعرض في السلايدرتقارير

«انتقالي الإمارات» بوجه «الرئاسي»: ذكرى الوحدة تعمّق الخلافات

«الانتقالي» بوجه «الرئاسي»: ذكرى الوحدة تعمّق الخلافات

21 سبتمبر:

لا يبدو أن الأمور ستسير على خير بين «المجلس الرئاسي» الجديد و«المجلس الانتقالي»، اللذين يتّخذ كلّ منهما مقرّاً له في عدن؛ إذ تتتالى بوادر الانشقاق بينهما، وآخر مظاهرها الاختلاف على الاحتفال بذكرى الوحدة اليمنية

أعادت الترتيبات التي أجراها «المجلس الرئاسي» في عدن للاحتفال بذكرى الوحدة اليمنية الـ32، إلى الواجهة، الصراع بينه وبين «المجلس الانتقالي»، الذي يَعتبر الاحتفال بهذه الذكرى «تحدّياً» للإرادة الشعبية في المحافظات الجنوبية، ونسفاً لما تبقّى من شعبيته. وتلقّت الحكومة الموالية للتحالف السعودي – الإماراتي تحذيرات من عدد من الفصائل التابعة لـ«الانتقالي»، الثلاثاء الماضي، من تداعيات «استفزاز الشارع الجنوبي»، مع تلويح باستخدام القوّة «ضدّ أيّ حماقات». ولم تقتصر ممانعة «الانتقالي» إحياء ذكرى الوحدة على عدن، بل شملت المحافظات الجنوبية الخاضعة لسيطرته كافة، وهو ما ألجأ «الرئاسي» إلى السعودية لطلب الضغط على الأوّل من أجل السماح بإقامة فعاليات رمزية في عدد من المحافظات. وبعد أخذ وردّ وضغوط من «التحالف»، أفاد أكثر من مصدر مقرّب من «الرئاسي» بأن الأخير سوف يكتفي باحتفال رمزي يقام في قصر المعاشيق الرئاسي الخاضع لحماية قوات سعودية، غداً.

وكانت حكومة معين عبد الملك أعلنت أنه، بناءً على توجيهات رئيس «المجلس الرئاسي» رشاد العليمي، جرى استكمال الترتيبات المرتبطة بذكرى الوحدة، مُوجّهة جميع العناصر التابعة لأمن عدن، وما وصفتها بـ«القوات المشتركة» الموالية لطارق صالح، بتأمين كافة المؤسسات الحكومية في المدينة، الأمر الذي قوبل من قِبَل الموالين لـ«الانتقالي» بسخط كبير، فيما ردّت الميليشيات التابعة له بنشر المئات من عناصرها في شوارع عدن. وتزامن ذلك مع تأكيد مصادر محلية انتشار العشرات من الأطقم التابعة لطارق صالح في محيط منطقة بئر أحمد، في أعقاب تداول ناشطين جنوبيين أبناء عن قيام «الانتقالي» بمنع دخول تعزيزات عسكرية جديدة تابعة لنجل شقيق الرئيس السابق إلى المدينة. وأفادت مصادر محلية في عدن، «الأخبار»، بأن التوتر العسكري في المدينة دفع بالعليمي إلى فتح باب النقاش مع نائبه عيدروس الزبيدي، مقدّماً له عدّة مقترحات كي يسمح «الانتقالي» لـ«الرئاسي» بتنظيم حفل خطابي في عدن، موضحةً أن بين تلك المقترحات أن يتمّ الاحتفال بالذكرى في قاعة مغلقة، لكن الزبيدي رفض التعاطي مع أيّ طلبات بهذا الشأن. كذلك، وجّه «الانتقالي» فروعه في عدد من المحافظات الجنوبية بالترتيب للاحتفال بالذكرى الـ28 لفك الارتباط، مُقرّاً أيضاً إقامة فعالية مركزية مناهضة للوحدة صباح اليوم في مديرية المعلّا. وفي خضمّ أجواء الاحتقان هذه، طاردت مدرّعات تابعة لـ«الانتقالي» الباعة الذين ينحدرون من المحافظات الشمالية في عدد من شوارع عدن. كما شدّدت ميليشيات المجلس إجراءاتها ضدّ القادمين من هذه المحافظات إلى المدينة، في وقت حذر فيه المسؤول في مكتب محافظ عدن، فهد الخليفي، من حدوث فتنة في الجنوب، مطالباً بإلغاء أيّ احتفالات بالوحدة.

 

جريدة الأخبار

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق