اخبار محليةالعرض في السلايدرتقارير

 شاهد: صور الأقمار الصناعية تظهر دقة الهجمات اليمنية على منشآت النفط في أبو ظبي

21 سبتمبر || متابعات :

أكّـدَت صورُ الأقمار الصناعية دِقَّـــةَ الضربات النوعية التي نفّذتها القواتُ المسلحةُ على العُمق الإماراتي، في عملية “إعصار اليمن” الاستراتيجية، حَيثُ أظهرت الصورُ جانبًا من آثار الدمار الذي لحق بالمنشآت النفطية أبو ظبي، الأمر الذي يثبت مجدّدًا تطوُّرَ التقنيات والأسلحة اليمنية الرادعة التي أثبتت مجدّدًا أنها قادرةٌ على إلحاق أضرار كبيرة باقتصاد دول العدوان ومصالح رعاته الدوليين .

ونشرت وكالةُ “أسوشيتد برس” الأمريكية، أمس الثلاثاء، صوراً التقطها القمرُ الصناعي “Planet Labs PBC” تظهر تصاعُدَ الدخان من مصفاة النفط التابعة لشركة “أدنوك” في منطقة “مصفح” الصناعية، والتي أعلنت القواتُ المسلحة استهدافَها ضمن عملية “إعصار اليمن”.

وأظهرت الصور أَيْـضاً آثارَ دمار واضحةً في مستودعات المصفاة، والرغوة المستخدَمة في إطفاء الحرائق .

وتثبت الصور بشكلٍ قاطعٍ دقةَ إصابة الصواريخ والطائرات المسيَّرة اليمنية لأهدافها في العُمق الإماراتي، الأمر الذي يمثل دليلًا جديدًا على التطور النوعي في القدرات العسكرية اليمنية .

وفي هذا السياق، أكّـدت صحيفةُ “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أمس، أن الهجمات اليمنية “أظهر تقدماً كَبيراً في القدرات العسكرية”.

وكان خبراءُ أكّـدوا أن الهجمات اليمنية أثارت قلقاً كَبيراً في سوق النفط العالمية، وهو ما تجسد، أمس، في ارتفاع خام برنت إلى أعلى سعر له منذ سنوات.

وقالت وكالة “رويترز”: إن سعرَ برميل خام برنت وصل إلى 87 دولاراً، وهو أعلى مستوى له منذ 2014؛ بفعل مخاوفَ من اضطرابات محتملة للإمدَادات بعد الهجمات اليمنية على الإمارات.

وترسل هذه التداعياتُ رسائلَ مهمةً لتحالف العدوان ورُعاته الدوليين، بشأن المخاطر التي يمكن أن تصيبَ مصالحَهم الكبرى في حال استمرار التصعيد الإجرامي ضد اليمن.

وكان الرئيسُ المشاط قد حذّر، أمس الأول، من أن استمرارَ العدوان والحصار والسعي لاحتلال البلد سيجلِبُ تداعياتٍ خطيرةً على الاقتصاد الإماراتي، وهو ما سيكبِّدُ تحالُفَ العدوان ورعاته خسائرَ كبيرة.

وأعلنت القواتُ المسلحة الإمارات “دويلةً غيرَ آمنة” طالما استمرَّ تصعيدُها الإجرامي بحق الشعب اليمني .

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق