اخبار دولية وعربية

الرئيس السوري: تركيا والسعودية بوق للإبتزاز ولا تستطيعان تغيير الخريطة

21 سبتمبر| دمشق | 16 / 2 / 2016 م

أكد الرئيس السوري بشار الاسد عجز كل من تركيا والسعودية بإتخاذ أي قرار بمهاجمة سوريا إلا بقرار من القوى الكبرى التابعين لها كونهما مجرد تابعين وليستا دولتين تمتلكان قرار وإرادة ويقومان حالياً بدور البوق بهدف الابتزاز.

وقال الرئيس السوري المجلس المركزي لنقابة المحامين السوريين والمجالس الفرعية في المحافظات “عندما نناقش إذا كانت تركيا أو السعودية ستهاجم فهذا يعني أننا نعطيهما حجماً كبيراً وكأنهما دولتان تمتلكان قراراً وتمتلكان إرادة وتستطيعان أن تغيرا الخريطة”.

واوضح ان السعودية وتركيا “هما مجرد تابعين منفذين حالياً .. هما تقومان بدور البوق بهدف الابتزاز” .. مؤكداً بانه ” لو كان مسموحاً لهم لبدؤوه منذ زمن طويل .. على الأقل منذ أشهر”.

واضاف “فإذاً علينا أن ننظر للسيد .. لسيد هؤلاء .. إذا كانت هناك رغبة في الدخول في مثل هذه الحرب بين القوى الكبرى أم لا .. وليس بين قوى هامشية لم يكن لها دور سوى تنفيذ أجندة الأسياد” .. معتبراً بان “هذا ما يجب أن نعرفه”.

وبين ان شن حرب على سوريا “لا يدرس أو لا ينظر له في إطار الأزمة السورية .. هذا الموضوع أكبر بكثير” .. مؤكداً ان “الصراع بين القوى الكبرى اليوم هو صراع يمتد على الساحة العالمية من بحر الصين”.

كما أكد الرئيس الأسد في اللقاء الذي عقد امس ان “مسألة وقف إطلاق النار أو وقف العمليات في حال حصلت لا تعني بأن يتوقف كل طرف عن استخدام السلاح .. مؤكداً ان “هذا مفهوم ضيق جداً”.

واوضح في هذا الصدد بان “وقف إطلاق النار يعني بما يعنيه بالدرجة الأولى وقف تعزيز الإرهابيين لمواقعهم .. لا يسمح بنقل السلاح أو الذخيرة أو العتاد أو الإرهابيين.. لا يسمح بتحسين المواقع وتعزيزها .. كل هذه الأشياء غير مسموحة”.

#امريكا_تقتل_الشعب_اليمني
#USAKillsYemeniPeople

الوسوم

مقالات ذات صلة