مقالات

الصبيحي واحلام الكرسي،،بقلم /عبدالرحمن حسن فايع،

21 سبتمبر – خاص

لم ينزل عدن حبا لعيون هادي،، وانما يعتقد انه يستطيع ان يصبح الرجل الاول بدل الوقوف في الصف الثاني،، ولديه طموحات كأي فرد من البشر،، ولكن،، مهما تغنى به المتغنون وطبل له المطبلون،، وتغزل فيه الاصلاحيون،، فانه يسير وفق اجندته الخاصة ،، واراه،، على موقفه من الدواعش،،الذي طردمراسلي قنواتها يوما ولكن لايستطيع مواجهتهم الآن ولكنه بالمقابل يحمل خطاب الجنوب ونزعة النخبة والطغمة معا،، تجاه كل شمالي وتجاه القضية الجنوبية ويعتقد انه يستطيع السيطرة على الوضع واخذ خيوط اللعبة في يده والقادم سيكشف النوايا،، واحداث تعز ستكشف ايضا الكثير في اليومين القادمين وستتضح اطراف الصراع اكثر في الجنوب بعد انكشاف حقيقة مفادها ان هادي،،، بالفعل اصبح امير داعش وانه مسيطر عليه منهم مما يعطي الصبيحي القدرة على ملك خيط ازاحته في اول عملية يخطط لها الصبيحي بدقة ان اتقنها،، خاصة بعد مذابح لحج والاعمال الاجرامية التي يقشعر منها الجبين في كل لحج والجنوب عامه التي يخطط لها من يديرون هادي من الخلف،، ممثلا بحزب الاصلاح وبأكابر رموزه من القبليين من آل الاحمر والعسكريين من علي كيماوي،، ورجب ومصطفي السيد،، وغيرهم،،،

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق