اخبار دولية وعربية

الغارديان البريطانية: الصراع على عرش المملكة يشتعل داخل أجنحة آل سعود

21 سبتمبر/ موقع البديل

قالت صحيفة جارديان البريطانية: على جدران الأبراج المرتفعة في الرياض توجد صورة العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز وعلى يمين الصورة ولي العهد الأمير محمد بن نايف، وعلى اليسار صورة نجله ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ومكتوب تحت الصورة شعار «نعاهدكم على السمع والطاعة»، مضيفة أن الرجال الثلاثة يرتدون أغطية الرأس التقليدية الغترة والجلباب.

وتشير الصحيفة إلى أن الرسالة رغم أنها تبدو متواضعة، إلا أنها ليست مقنعة من قِبَل العائلة المالكة السعودية التي شهدت عامًا مضطربًا منذ تولي الملك سلمان للعرش، فحل بالمملكة تغيير كبير، وتأثر به جيرانها في منطقة الشرق الأوسط على نطاق أوسع، خاصة انهيار أسعار النفط، والحرب في اليمن، والتوترات الطائفية وتنظيم داعش الإرهابي.

ويقول دبلوماسي في الرياض: السعودية أكثر حزمًا، أقل تنبؤًا، وربما أكثر عصبية مما كانت عليه، مضيفًا أننا نشهد تحركات مثيرة للدهشة.

وتوضح الصحيفة البريطانية أن الملك سلمان الآن يبلغ من العمر 80 عامًا، وهو آخر أبناء الملك عبد العزيز بن سعود، اختار ابن أخيه الأمير محمد بن نايف، ليصبح وليًا للعهد في الربيع الماضي، ما يعني أن السلطة سوف تنتقل في نهاية المطاف إلى الجيل التالي في المملكة.

وتضيف الصحيفة أنه تم تعيين محمد بن سلمان وزيرًا للدفاع وقائدًا للحملة السعودية في اليمن، لكنه يواجه أزمات صعبة تتطلب إصلاحات كبيرة لسد عجز الموازنة، مشيرة إلى أن الأمير الشاب يبلغ من العمر 30 عامًا، رغم أنه يتولى أحد أبرز المناصب القيادية بالدولة، وهو ما يدفع السعوديين للشعور بالقلق؛ لأنه يشغل منصبًا قويًّا، رغم أنه لا يمتلك الخبرة الكافية.

وترى الصحيفة البريطانية أن الشفافية لا تزال ناقصة في السعودية، فيكثر الحديث عن حجم الفساد والتجاوزات والاقتتال الداخلي على السلطة بالمملكة. ويقول أحد الشباب السعودي للصحيفة: هناك بعض الأمراء الذين يخشون من تولي محمد بن سلمان للسلطة، كما أنهم ينأون بأنفسهم عن أي مشكلات، لكنهم سيلقون باللوم عليه حال تضخم المشكلات.

وتشير الصحيفة إلى أن محمد بن نايف، 56 عامًا، كان يتمتع بشعبية كبيرة في المملكة، لكن ولي ولي العهد الشاب سرق الأضواء منه خلال الفترة الأخيرة، موضحة أنه على ما يبدو أن الملك سلمان سيتجه للتنازل عن العرش لصالح نجله محمد بن سلمان، بعد الالتفاف على ولي العهد الحالي محمد بن نايف الذي ليس لديه أبناء ذكور.

وتلفت الصحيفة إلى أن هناك العديد من انتهاكات حقوق الإنسان في المملكة خاصة بحق المدون رائف بدوي، الذي يواجه عقوبة السجن والجلد، بالإضافة إلى الشاعر الفلسطيني أشرف فياض، الذي يواجه عقوبة الإعدام بتهمة الردة، مشيرة إلى أن الليبراليين يشعرون بالفزع من السجل الحقوقي بالسعودية.

مقالات ذات صلة