اخبار محليةسياسة

نقابة الصحفيين اليمنيين تنعي الزميل عبدالكريم الخيواني

21 سبتمبر – خاص

نعت نقابة الصحفيين اليمنيين الزميل عبدالكريم الخيواني الذي إغتيل ظهر اليوم الأربعاء.

مطالبة في بيان النعي الصادر عنها والذي تلقى “21 سبتمبر” نسخة منه الجهات الرسمية بسرعة التحقيق وكشف الجناة في جريمة إغتيال الزميل عبدالكريم الخيواني.

وقالت النقابة في بيانها أن الوسط الصحفي والحقوقي فقد “قلم شجاع وصوت حر وزميل متفاني في الدفاع عن الحريات الصحفية.”

** نص بيان النعي لنقابة الصحفيين :

فجع الوسط الصحفي والإعلامي في اليمن برحيل واحدا من ابرز الصحفيين وأكثرهم شجاعة وصدقا اغتيل صباح اليوم في حادث غدر جبان ونذل ليخسر الوسط الصحفي والحقوقي الزميل عبدالكريم الخيواني بعد مسيرة مهنية جديرة بالفخر. حيث كان في مقدمة الصحفيين الذين تصدوا لمشاريع التوريث ومواجهة الطغيان حين تراجعت وانكفأت جميع القوى السياسية.

ولم يتردد مهما كانت التكلفة حيث لوحق وطورد واعتقل وروع هو واسرته وقضى سنوات في السجون، وهي سيرة مثالية يعرفها كل الصحفيين في اليمن.

وفقد الصحفيين قلم شجاع وصوت حر وزميل متفاني في الدفاع عن الحريات الصحفية.

نقابة الصحفيين وهي تنعي واحدا من اعضائها الشجعان تتقدم بخالص تعازيها لأبناء الفقيد واسرته وكل محبيه والوسط الصحفي المفجوعين برحيله الاليم ، وهي تحمل قوى التطرف مسئولية هذا الاغتيال الجبان الذي استهدف احد المع الصحفيين في اليمن. وتطالب الجهات الرسمية بسرعة التحقيق في الجريمة وكشف الجناة والقاء القبض عليهم وإحالتهم إلى القضاء لينالوا جزائهم الرادع.

والزميل من مواليد عام 1965 في مدينة تعز وترأس صحيفتي الامة والشورى و منح عدد من الجوائز الدولية ابرزها الجائزة الخاصة بالصحفيين المعرضين للخطر عام 2008 الممنوحة من منظمة العفو الدولية.

رحم الله الزميل عبدالكريم الخيواني وتغمده في واسع رحمته والهم اهله وذويه الصبر والسلوان

انا لله وانا اليه راجعون.

صادر عن نقابة الصحفيين اليمنيين

18- 3- 2015

 

مقالات ذات صلة