مقالات

اجرام الاصلاح تحت عبائة الحوار .. بقلم / عبدالرحمن فايع

21 سبتمبر – خاص

لابد ان نفرق بين من يسمونه هذا الاسراف في القتل بالعنف،، واسمه الحقيقي اجرام،، وبين من يكافحه ويطارده ومعرووف ان فكر دواعش الاصلاح لم يبدء بفكرة موحشةفقط ففكرهم معروف بتطرفه وكلامهم في اعلامهم معروف بمافيه من تحريض قذر ومستمر وتحديهم للإرادة الشعبية التي لفضتهم واخرجتهم من الحكم لم يتقبلوها كما يتقبله اي حزب ديمقراطي في كل بلدان العالم وكنامازلنا نتمني ان يكونوا شركاء ولكن للاسف لايريدون غيرهم في الحكم واستمرار عرض الشراكة اصبح بلا جدوي وبما ان الطبع غلب على التطبع نراهم مستمرون في جراىمهم ومهما ظلوا متخفي تحت عباءات تشارك في الحوار،، وتتقلد المناصب،، وتدعي الديمقراطية،، فانه قد حان الوقت ، لتوجيه اصابع الاتهام،، للمجرمين والقتلة وباسرع وقت بل ومحاكمتهم على كل الجرائم،،

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق