اخبار محليةسياسةكاريكاتيرمقالات

حقوق الأنسان على الطريقة الأمريكية !

بقلم / عبدالله الدومري

لم تعدحقوق الإنسان هي تلك التي نعرفها بأنها الانتصار للمظلوم وتثبيت مبدئ العدالة وترسيخها، ورفض الظلم أياً كان مصدره .
فحقوق الأنسان بالطريقة الأمريكية هي القتل والذبح والسحل .
نعم لقد اصبح قتلنا حق من حقوقنا في نظر امريكا واسرائيل ،  أما القوانين والأعراف الدولية لحقوق الإنسان ليست إلا ستارا لهيمنة وبسط نفوذ امريكا واسرائيل وارتكاب المزيد من الجرائم بحق العرب والمسلمين من أجل اخضاع الشعوب وأحتلالها .
لماذا لا تسألوا  ماذا عملت منظمة الأمم المتحدة لحقوق الأنسان للشعب الفلسطيني الذي احتل الكيان الصهيوني الإسرائيلي أرضة وقتل اطفال ونساء الفلسطينيين ؟
ماذا عملت قوانين واتفاقيات حقوق الأنسان للعراق وسوريا وليبيا ؟
ماذا عملت الدول التي ألتزمت بحماية حقوق الأنسان للشعب اليمني الذي يتعرض لأبشع الجرائم الوحشية ومجازر الأبادة اليومية وتدمير البنية التحتية  التي ترتكبها قوى العدوان السعوأمريكي بحق الشعب اليمني ؟
أي حقوق هذة التي يعتبروها حق من حقوق الإنسان وهم من انتزعت منهم الأنسانية بل وماتت في قلوبهم الإنسانية ، في اليمن لم تعد هناك حقوق للأنسان فعلا فقد أصبح القتل حق من حقوق الأنسان.
حتى المنظمات الأنسانية العالمية كلها منظمات أنشئت من أجل  تغطية جرائم الأمريكيين والأسرائيليين بحق الشعوب العربية والإسلامية .
لو كانت منظمة الأمم المتحدة لها تأثير لكانت أوقفت القتل والدمار في فلسطين وسوريا والعراق واليمن  ماذا استفاد الإنسان من منظمة حقوق الأنسان ؟ بالتأكيد لم يستفيد شئ استفدنا تصريحات  وأعذار قبيحة  ولنا في فلسطين خير شاهد ودليل .
على الأقل كان عليهم أن يخجلوا من التطبيل بحقوق الأنسان ، هم الذين شجعوا قوى العدوان السعوأمريكي على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعب اليمني بسبب صمتهم ، لم يتخذوا موقف واحد تجاة المجازر التي يرتكبها العدوان في اليمن إلا أنهم يعربون عن قلقهم البالغ .
حفظ الله اليمن وأهله .
والنصر حليفنا بإذن الله .

الوسوم

مقالات ذات صلة