اخبار محليةسياسة

«داعش» والقاعدة يتسابقان للسيطرة على جنوب اليمن

21 سبتمبر

قالت صحيفة «اليمن اليوم» إن سباق السيطرة على الجنوب، قد بدأ بين تنظيمي القاعدة وداعش، فقد كثف تنظيم داعش من تواجده في محافظات لحج، وحضرموت، وعدن، فيما يعمل تنظيم القاعدة – المعروف محليا باسم “أنصار الشريعة” – على استكمال سيطرته على محافظة “شبوة” التي قامت القبائل المناهضة للحوثيين بمساعدته في الاستيلاء على اللواء 19 مشاة بالمحافظة ومعسكر قوات الأمن الخاص والأمن العام والمباني الحكومية منذ 3 أسابيع.

وأضافت الصحيفة، إن “التنظيمين يتسابقان على تبني العمليات الإرهابية، التي تطال قيادتي قوات الجيش والأمن والتي ازدادت في الفترة الأخيرة”.

ونقلت الصحيفة، عن مصدر عسكري في محافظة أبين قوله إن “مقاتلي تنظيم القاعدة انسحبوا من اللواء 39 مدرع في مديرية المحفد بعد أن استولوا عليه.. وأن ذلك جاء نتيجة لاتفاق مع مشايخ ووجهاء المديرية الذين طالبوا المقاتلين بمنحهم أسبوعين لنقل قيادة اللواء خارج المحفد نهائيا وتم إبلاغ القيادة بالمغادرة قبل انتهاء المهلة”.

وكان نحو 300 من مقاتلي تنظيم القاعدة قد هاجموا قيادة اللواء وانسحبوا بشكل مفاجئ باتجاه محافظة شبوة المجاورة ولكن القيادى البارز جلال بلعيدى اتجه بعشرات المقاتلين الى التمركز فى أودية المديرية التى تتخذ منها القاعدة مركزا لها، كما تقول الصحيفة.

ومن ناحية أخرى، أوضحت الصحيفة، أن تنظيم القاعدة تسلم أمس شحنة أسلحة وصلت إلى شواطىء مديرية “الشحر” بمحافظة حضر موت جنوب شرق البلاد فى ثانى عملية من نوعها خلال أقل من شهر، وقد تلقت الاجهزة الاستخباراتية والامنية معلومات تفيد باستلام التنظيم شحنة أسلحة قادمة من القرن الافريقى بالاضافة الى وصول دفعة جديدة من المقاتلين يحملون جنسيات أجنبية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق