مقالات

الإرهاب الوهابي وصل إلى أوربا .

بقلم / قاسم مقدسي .

تتالت أصوات الانفجارات وإطلاق الرصاص بالأسلحة الرشاشة في وسط باريس، وبدأت سيارات الإسعاف تجوب الشوارع وفي الأرض جثث مدماة، بعيد منتصف ليل الجمعة السبت، حيث تعرضت العاصمة الفرنسية لسلسلة اعتداءات متزامنة أسفرت عن مقتل 140 شخصاً على الأقل.

وهاجم مسلحون في مسرح باتاكلان في شرق باريس، الصالة التي كان يوجد فيها حوالي 1500 شخص واحتجزوا العديد منهم رهائن، وفي وقت لاحق، اقتحمت الشرطة الصالة، وسمعت أصوات رشقات رشاشة مكثفة ودوي انفجارات.

وكان الناس خارج المسرح معلقين بهواتفهم النقالة، وقال رجل وصل راكضاً إلى قرب الشريط الأمني “زوجتي موجودة في باتاكلان إنها كارثة”.

وقال رجل أمن كان يحاول مع زملائه إبعاد الناس عن المكان “حصل تبادل إطلاق نار داخل باتاكلان، كل ما يمكنني قوله هو أن الأمر أكثر خطورة من شارلي ايبدو”.

وبدأ عشرات الأشخاص على موقع تويتر، ينشرون صور أقارب لهم موجودين في الصالة، طالبين معلومات عنهم.

وروى لويس الذي كان داخل الصالة وتمكن من الفرار مع والدته تحت الرصاص لإذعة فرانس اينفو وهو يجهش بالبكاء، إن شباناً كانوا دخلوا المسرح “وبدأوا بإطلاق النار عند المدخل، لقد أطلقوا النار على الجموع هاتفين الله اكبر”.

وقال “كان هناك الكثير من الناس على الأرض في كل مكان”.

وأضاف الشاهد أن المهاجمين “كانوا مسلحين ببنادق بومب اكشن كما أعتقد لقد سمعتهم يلقمونها، الحفل الموسيقي توقف، الكل رمى بنفسه أرضاً، وهم واصلوا إطلاق النار على الناس… اللعنة، كان الوضع جحيماً”.

اللحظات الثقيلة
وشهدت أحياء باريس الشرقية التي توجد فيها نواد ومقاه عديدة يكثر روادها في نهاية الأسبوع، اعتداءات متتالية شبه متزامنة، وعلى الأثر أقفلت القوى الأمنية الشوارع ومنعت الاقتراب من المنطقة.

وقال عنصر أمن قرب مستشفى سان لويس “يقوم الجيش بتأمين المنطقة”، في الوقت نفسه، بدأ أفراد الشرطة العلمية بقمصانهم البيضاء، عملهم على الأرض”.

دماء في كل مكان
وتكررت المشاهد نفسها في شارع شارون الواقع إلى الشرق أكثر.

وروى رجل أنه سمع إطلاق نار لمدة “دقيقتين أو ثلاث، ثم رأيت أجساداً مدماة لا أعلم إن كانوا قد ماتوا”، وقال شاهد آخر “كانت الدماء في كل مكان”.

وفي استاد فرنسا الدولي، أحد أكبر الملاعب الفرنسية الواقع في الضاحية الشمالية لباريس، فقد سمعت ثلاثة انفجارات.

وقال مصدر قريب من التحقيق إن أربعة قتلى سقطوا في الملعب “ثلاثة منهم على الأرجح من الإرهابيين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق