مقالات

عـدن ملجـىء قوى النفوذ بعد الهروب . بقلم/ كرار المؤيد

21 سبتمبر

 في الفترة الماضية ومنذ الحروب التي خاضها انصار الله مع قوى النفوذ والاجرام في اليمن أستطاعوا أن يقوموا بتطهير المناطق التي تحت قبضتهم من مراكز قوى النفوذ والفساد وعناصر التنظيم الاستخباراتي المسماء ” قاعده ” وسرعان ماقامت تلك القوى بالفرار الى تركيا ودول خارجية أخرى وبالنسبة لعناصر تنظيم مايسمى بالقاعده فمنهم من تم القضاء عليه خلال المعارك ومنهم من قام بالفرار الى مناطق خارج سيطرة انصار الله ولجانهم الشعبية . ومع وصول خبر مغادرة المستقيل هادي من صنعاء الى عدن ومع حالة ” شبه الخمول والانقسام ” الذي تعاني منه قيادات الحراك الجنوبي وأعتقاد بعضهم بأنه هادي سيمثل لهم فرصة لتحقيق اهدافهم بفضل وصول البعثات الخارجية الى عدن لأقامة حوارات وعلاقات معها على إيطار ” القضية الجنوبية ” وجد الكثير من الهاربين من أمراء ونفوذ الاجرام والحروب من المنتمين لحزب الاصلاح وغيرهم فرصه للعودة الى اليمن والذهاب الى عدن لأعادة سيناريوا مؤامراتهم وفسادهم ومحاولتهم التشبث والعودة الى السلطة من جديد لأنهم وجدوا في عدن المدينة الآمنة والحاضنه لهم بفضل وجود هادي . وأستبق خطوة أنتقالهم الى عدن الكثير من الحملات الاعلامية التي قاموا بترويجها بعناوين الاحتلال الحوثي القادم الى ارض الجنوب لتخويفهم حتى ان الكثير منهم توجه الى الحدود مع سلاحه مصدقاً تلك الحملات وذاك التهويل ليقوموا بألهائهم بجميع خطواتهم وانتقالهم الى عدن وكل انظار الجنوبيين الى : الاحتلال القادم من الحوثي : تحرك مكون الحراك الجنوبي في هذه الفترة هو يفيدهم ويفيد قضيتهم أكثر من اي جماعة او فئة لأنهم سيقطعون الطريق امام كل مؤامرات هادي لنقل صراعاته وأفراد شلته ” الفاسدة الطاغيه ” الى الجنوب وسوف تضيع قضيتهم ومبادئهم أدراج الرياح ولا يخفى للجميع أن هادي قد قام حقاً بالتغلغل بوسط مكون الحراك الجنوبي حتى ان بعض قيادات الحراك الجنوبي خرجوا بتصاريح تطالب بعدم الخروج ضد هادي بالمسيرات بمبرر انه سيفيد جهات اخرى . اذا كان الاخوه في الجنوب حقاً لايريدون ان تتدخل اي قوة او جماعة من الشمال داخل اراضيهم عليهم أن يتركوا حالة السكوت والخنوع التي يعانون منها جراء كل تحركات هادي ووصول الكثير من القيادات السياسية والعسكرية الحزبية والتي كان لها بصمة كبيرة في جرائم وحروب 94م والمرتبطة بعضها بعناصر من تنظيم القاعدة من المشائخ وغيرهم الى اراضيهم ..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق