اخبار محليةجرائم العدوان السعودي الامريكيسياسة

صور جديدة .. مجزرة المخاء في اليمن… الحدث والمسؤولية

تعز – 21 سبتمبر

ليست قانا لبنان ولا غزة فلسطين هي مخا اليمن… اخر مجازر العدوان السعودي الامريكي في حق الشعب اليمني.

هذه الخيام كانت تعج قبل لحظات من شن الطيران السعودي لغاراته بالنساء المحتفلات والاطفال باحد اعراس ابن منطقتهم، وما هي الا لحظات حتى سويت بالارض بصواريخ من النوع الثقيل القيت من طائرة سعودية معتدية.

لم تكتفي الة الموت السعودية باستهداف خيمتي العرس … لتغير الطائرات مرة اخرى على مناطق سكنية مجاورة ما جعل عدد الضحايا في مدينة المخا التابعة لمحافظة تعز يفوق المئة والخمسة والثلاثين قتيلا بينهم ثمانون امرأة واربعون طفلا.

وكما كان لمجزرة قانا جزئين من الدموية الاسرائيلية كان لمدينة المخا نصيب ايضا من امراء الحرب الجدد ففي اواخر شهر تموز يوليو الماضي صبت الطائرات السعودية صواريخ الموت على منطقة سكنية في المخا راح ضحيتها اكثر من مئة مدني وجرح العشرات جلهم من الاطفال والنساء .وكما نددت المنظمات الدولية بتلك المجزرة نددت بمجزرة المخا الثانية .الا ان المعتدي اصما ابكما اعمى عن لون الدم.

منظمة العفو الدولية وفي دراسة مطولة وتحت عنوان ( المجزرة البشرية لحرب المملكة العربية السعودية في اليمن)
قالت المنظمة ان انصار الله وعدد من الاطياف السياسية اليمنية كانوا الأهداف المعلنة للحملة الجوية التي ما انفكت السعودية عن تنفيذها منذ شهور بيد أن المدنيين هم الذين يدفعون ثمن هذه الحرب.

الا ان المخا الاولى والثانية لم تكن اخر مجازر العدوان فمنذ ان شنت السعودية عدوانها في اواخر اذار/ مارس مازال نصيبها يرتفع بتنفيذ المجازر.

ففي اول ايام العدوان كان لاحد مخيمات النزوح في محافظة حجة موعدا مع الغارات السعودية حيث ذهب ضحية هذه الغارة عشرات القتلى ومئات الجرحى.

اما الاسواق والاحياء الشعبية في الشهر الثاني من العدوان كان لها نصيب من هذه المجازر …عمران ولحج وخلال ثمانية واربعين ساعة ارتكب العدوان فيهما مجزرتين راح ضحيتهما اكثر من ثمانين قتيلا ومئتين جريح . فيما لحقت باقي المحافظات الركب وسجلت شوارعها ومرافقها عشرات المجازر التي يرتكبها العدوان السعودي بدم بارد ودون أن تهتز شعرة في أبدانهم.

مقالات ذات صلة