اخبار محليةسياسة

الجبهة الثقافية .. قيام خطيب المسجد الحرام بتكفير اليمنيين تعبر عن مستوى السقوط الاخلاقي الوهابي

متابعات – 21 سبتمبر

اصدرت الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان بيان وجهت فيه على موقفها لبعض الجرائم للعدو السعودي على اليمن  كستهداف منازل الشعراء بغارات جوية  واستخدام منبر الحرم المكي للتحريض على اليمنيين واقدام عناصرهم المسلحة المسمى بداعش بهدم القبب للاولياء والصالحين بمدينة المكلا …

نص البيان :-

ونحن نعيش في هذا العالم الذي يبيع كل شعاراته بحفنة من الريالات والدولارات الساكت عن الجرائم والانتهاكات بحق الانسان والتاريخ والثقافة في اليمن والاعتداءات السافرة التي اقترفها العدوان هذا اليوم والتي تمثلت في الآتي

1- قيام خطيب المسجد الحرام بتكفير اليمنيين واتهامهم اتهامات باطلة تعبر عن مستوى السقوط الاخلاقي والديني الذي تعبر عنه الوهابية

2- قيام بعض مرتزقة وعملاء العدوان من تنظيم القاعدة بتدمير عدد من القبب للاولياء والصالحين بمدينة المكلا 3- استهداف منازل آل الجنيد ومنهم الشاعر معاذ الجنيد في تعز بغارات جوية دمرت منازلهم في جريمة تعبر عن همجية العدوان ورغبته في تكميم الافواه التي تفضح جرائم العدوان وغيرها من الجرائم وعليه فان الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وهي تعبر عن رفضها وادانتها للعدوان تؤكد على ما يلي .. دعوة الاحرار من ابناء اليمن الى الوقوف صفا واحدا في مواجهة العدوان الغاشم دعوة كل الجمعيات والمنظمات المحلية والدولية التي تعنى بالقضايا الدينة لتجريم الخطاب الطائفي والتكفيري الذي يمارس على منبر افضل مسجد على الارض المسجد الحرام والعمل على تحريره من الاحتلال السعودي وتسليم ادارته الى جهة محايدة بعيدة غن الصراعات المذهبية والطائفية ومحاسبة السعودية على استغلال المسجد الحرام في المماحكات الساسية وقوفنا وتضامننا الكامل مع كل الاصوات الحرة المدافعة عن اليمن في وجه العدوان وندين الاعتداءات والضربات الجوية التي تمارسها قوات العدوان لاسكات هذه الاصوات تاكيدنا اننا مع المبدع الشاعر معاذ الجنيد بكل جهدنا حتى يتمكن هو خصوصا واليمن عموما من استعادة حقه المادي والادبي دعوة كل الاحرار والمثقفين في العالم للوقوف مع ابناء الشعب اليمني ضد كل انواع الانتهاكات والجرائم التي تقترف في حقه. الخلود للشهداء الشفاء للجرحى والبقاء للوطن والنصر اليمن. صادر عن الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان صنعاء -23-9-2015م

مقالات ذات صلة