مقالات

رسائل هامة لأهلنا في الجنوب..! بقلم/ طارق مصطفى سلام .

(1) من هم أكبر المتضررين من الغزو الخارجي لعدن ..؟:
أكبر متضرر من وجود قوات غازية في عدن اليوم هي المقاومة الجنوبية التي تؤيد هذا الغزو الخارجي البغيض الذي يدمر اليمن أرضا وانسان ثم تلك الفصائل للحراك الجنوبي التي ترفض سلطة وشرعية هادي وتعتبره جزء من عصابات فيبد العام1994م ..
نعم, لقد الحق هذا الغزو الخارجي لعدن أكبر الاضرار بالمقاومة الجنوبية إذ أظهرها بمجرد حفنة من العملاء والعصابات المدفوعة الأجر مسبقا لا أكثر.. كما شوه كثيرا قضيتنا الجنوبية العادلة وأعادها 21عاما للخلف وتحديدا إلى العام 1994م
(2) عن أجندة آل سعود الوهابية الارهابية في اليمن :
يجب أن يعالم أهلنا في الجنوب وفي عدن خاصة, كما يجب ان يعلم المجتمع الدولي والقوى الدولية المحاربة للإرهاب كافة, حقيقة ثابتة ومؤكدة وهي أن الأجندة السعودية في اليمن وتحديدا في عدن والجنوب هي تعزيز وجود الفكر الوهابي الارهابي وانتشاره في اليمن عبر دعم وجود المنظمات الارهابية الدينية المعروفة دوليا (مثل تنظيم القاعدة الدولي وتنظيم دولة داعش) وهي التنظيمات التي أنتجها ومازال ينتجها هذا الفكر الديني الوهابي السعودي المتطرف ويريد اليوم تصديرها إلى أراضي اليمن مثل ما فعل سابقا في العراق وسوريا وليبيا وغيرها من الدول, وكما يريد أن يفعل الأن في اليمن ومصر ولبنان ..
ونحن في اليمن عموما وفي عدن والجنوب خاصة نعي مخططاتهم الارهابية الصهيونية السعودية العبثية والانتقامية وسوف نكون لهم بالمرصاد عندما يرتد السحر على الساحر ..
ولا نامت أعين الجبناء العملاء والمهادنين ..
(3) هل يعقل أن يتحول الأحرار والثوار إلى مجرد عملاء وأجراء ..؟ :
هل يعقل ان نستبدل نحن الجنوبيين ما نسميه بالغزو الداخلي الذي يحمل السمة والهوية اليمنية بغزو خارجي حاقد وطامع وعفن هو متربص تاريخيا باليمن شمالا وجنوبا ..؟!
هل نتحول من أحرار وثوار للجنوب وأصحاب قضية عادلة إلى مجر عملاء لآل سعود اليهود وإجراء عندهم باليومية ..!
هزلت ورب الكعبة ..
وهيهات منا الذلة .
(4) عن أهداف آل سعود من وراء تدمير وحل الجيش اليمني :
ضمن أهم الأهداف الرئيسية لآل سعود في اليمن هو التدمير الكامل للجيش اليمني حتى تستقر الأمور لعملائها الجدد في اليمن وهما تنظيم القاعدة الارهابي وتنظيم دولة داعش وعلى هذا الطريق التأمري وتنفيذ مخططه العدواني على اليمن تم الاعلان سابقا من قبل فرع تنظيم القاعدة في اليمن عن مشاركته في 11 جبهة من جبهات حرب العدوان السعودي على اليمن ..
وفي اطار ذات السيناريو تم الاعلان مؤخرا عن تأسيس فرع داعش في اليمن ..وكل ذلك يتم تحت مظلة العدوان السعودي الغاشم على اليمن وبدعم كامل وغير محدود من قبل مملكة الشر السعودية التي لها أجندتها الخاصة في المنطقة وفي مقدمتها اليمن ..
(5) عندما تحاول السعودية انقاذ عملائها في اليمن عبر بوابة عدن والجنوب عموما :
بعد هزيمة ودحر القوى التقليدية العميلة تاريخيا لمملكة الشر السعودية في اليمن وذلك بفضل عنفوان ثورة 21سبتمبر 2014م الظافرة اتجهت السعودية في اهتمامها الى الجنوب وخاصة عدن في أطار أجندتها الخفية لمحاولة انقاذ قواها المهزومة في اليمن ومن خلال بوابة عدن والجنوب عموما ..
ولذلك وجدناها فجاءة تهتم بالقضية الجنوبية وتنزل بكل ثقلها إلى ميادين وساحات الجنوب وتحاول الهيمنة على قوى الحراك السلمي الجنوبي من خلال فرض جماعة حزب الاصلاح في قيادة الساحات والفعاليات الجنوبية واعتبارا من اقامة الفعاليات الجنوبية بالذكرى ال51 لثورة الرابع عشر من أكتوبر (في14أكتوبر2014م) لتدعم ولأول مرة اقامة مخيمات دائمة ومعسكرات ثابتة لتلك الفعالية في ساحة العروض بخورمكسر لذلك كانت تلك الفعالية متخمة جدا وللمرة الاولى في تاريخ الحراك الجنوبي السلمي لدرجة أن كان العامة في عدن يعلق بأنها ساحات التخمة الخليجية ومخيمات رز والكبسة السعودية فكانت ملاذا لكل معوز خالي الوفاض وهدف لكل صاحب حاجة وللعابر وأبن السبيل ..
ثم جاءتهم الفرصة السانحة على طبق من ذهب وذلك ما مثلته لهم استقالة الرئيس هادي فخططوا لهروبه إلى عدن ثم إلى الرياض ليكون شماعتهم الوهمية في التدخل العسكري الفج في الشؤون الداخلية لليمن وفي محاولة يائسة وعابثة منهم لإعادة نفوذهم في اليمن من خلال استغلال شرعية هادي المزعومة لضرب قوى الثورة الصاعدة واعادة تنصيب قواهم العميلة (المهزومة والمندحرة إلى فنادق الرياض) واعادة تثبيتهم في مفاصل السلطة والنفوذ ثم التخلص من هادي وقوى الحراك الجنوبي بعد استهلاكهم في هذه المهمة وانتهاء صلاحيتهم لديهم ..
نعم, نحن من كل ما تقدم ذكره نريد تنبيه رفاقنا وأهلنا في عدن والجنوب لنقطة واحدة فقط ولكنها نقطة محورية ومفصلية هامة وهي : لا تصدقوا اكاذيب و مزاعم آل سعود في ادعاء غيرتهم المفاجئة على الجنوب وأهله وحرصهم المزعوم على شرعية هادي فكل ذلك حملة أوهام وأكاذيب وسيناريو خداع تزوير وتضليل الهدف الرئيسي منها هو اعادة قواهم العميلة للحكم والنفوذ من خلال ثوب شرعية هادي وبوابة الجنوب وشماعة تحرير عدن وإلى ان يتم ذلك سوف يمكنوا القوى الارهابية الداعشية من رقابكم في الجنوب وعدن خصوصا ..
وللتأكد من صحة ما ذهبنا اليه من رؤية وتحليل نقول لأهلنا في الجنوب وعدن : أرصدوا فقط ما يحدث من تطورات الان في عدن وما سبق وأن حدث مؤخرا في حضرموت عندما مكنت مملكة اشر السعودية تلك القوى الارهابية والظلامية من تسيير أمور البلاد والتحكم برقاب العباد فكان متهم ما كان من تطرف وارهاب تجاه الناس وجز لأعناقهم وبالجملة ..
والله ولي الهداية والتوفيق ..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق