اخبار محليةسياسة

السعودية تستهدف عبر دواعشها مسجد للطائفة الاسماعيلية بسيارة مفخخة وسط صنعاء

صنعاء – 21 سبتمبر :

ارتفعت حصيلة ضحايا التفجير الإرهابي الذي استهدف جامع البهرة التابع للطائفة الاسماعيلية بحي الرماح، إلى 10 ما بين شهيد وجريح.

وكانت سيارة مفخخة انفجرت عصر الأربعاء 29 يوليو/ تموز 2015 مستهدفة جامع البهرة.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة العامة والسكان الدكتور تميم الشامي إن عدد ضحايا السيارة المفخخة ارتفع إلى 4 شهداء و6 جرحى.

وأكد مصدر أمني في وقت سابق أن السيارة المفخخة كانت تحمل لوحة معدنية تابعة لإحدى الدول العربية.

في السياق.. أعلن التنظيم الإرهابي المعروف إعلامياً باسم “داعش”، في حساب يستخدمه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، مسؤوليته عن الهجوم بسيارة مفخخة اليوم الأربعاء (29 يوليو/ تموز 2015) قرب مسجد تابع للطائفة الإسماعيلية في حي الرماح بالعاصمة صنعاء.

وتبنى “داعش” العملية الإرهابية بعد أقل من ساعة على التفجير.

وقال التنظيم الإرهابي “داعش” في حسابه على “تويتر”: إنه “نفذ هجومًا بسيارة ملغومة على مسجد للبهرة، الطائفة الإسماعيلية، التي وصفها بـ”المشركين” وفقاً لبيانه.

وكان أعلن تنظيم داعش مشاركته الفعلية في القتال بمدينة عدن، جنوب اليمن، ضمن 11 جبهة في عدد من المحافظات، إلى جانب مشاركة معلنة للقاعدة ومجاميع قتالية زج بها التحالف السعودي تحت غطاء ما يسمى بـ”المقاومة” باسم القوات الموالية لعبدربه منصور هادي.

وتعرضت مساجد في العاصمة صنعاء لسلسلة من الهجمات الإرهابية بسيارات مفخخة خلال الشهرين الأخيرين، وفي رمضان تبناها داعش أو القاعدة، علاوة على استهداف طائرات العدوان السعودي لمساجد أخرى ومن بينها، أيضاً، مسجد الحشحوش، ومنطقة ومحيط مسجد المؤيد، وحي الجراف إجمالاً بصنعاء الذي تعاقبت على استهدافه هجمات إرهابية وصواريخ العدوان موقعة عشرات الضحايا خلال الأشهر الأربعة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق