اخبار محليةسياسة

بيان هام صادر عن قيادات وكوادر من التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري

متابعات – 21 سبتمبر :
نص البيان
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعال { وَلاَ تَرْكَنُواْ  إِلَى ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ ٱلنَّارُ وَمَا لَكُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ مِنْ أَوْلِيآءَ ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ}

ياجماهير شعبنا اليمني العظيم الصابر والمجاهد
آيتها الأمهات آيها الآباء يامن قدمتم فلذات أكبادكم من الشهداء ابطال اليمن الأمجاد
آيها الأيتام آيتها الأمهات الثكالى آيتها الأرامل يا من فقدتم كل عزيز وغالي من ضحايا العدوان الأمريكي الصهيوني السعودي الغادر.
ان شعبنا العَظِيم وعلى مدار  اكثر من ستة وخمسون يوماً قد سجل ملحمة تاريخة في مواجهة  أعتى عواصف الطغيان والعدوان الغادر من قبل التحالف الامريكي الصهيوسعودي  والذي حشد المئات من أحدث الطائرات المقاتلة وعشرات البوارج الحربية وقصف باشد الذخائر فتكاً وآلاف الصواريخ  ومئات الأطنان من القنابل المحرمة دولياً ، وعلى الرغم من الدمار الهائل الذي تعرضت له بلادنا وسقوط اكثر من ١٥٠٠٠ضحية من الأطفال والنساء والرجال نتيجة هذا القصف الجوي والبحري الحاقد ، الا ان هذا العدوان قد هُزم شر هزيمة فلم يتمكن من تحقيق اي من اهدافه المعلنة ، فلم تتمكن عاصفة نذالتهم من تركيع شعبنا ولم تتمكن من اعادة الدنبوع الخائن ولا عملائهم الخونة بالخارج ، كما تمكنت قوتنا المسلحة وبمساندة اللجان الشعبية من  سحق عملائهم من تنظيم القاعدة ومليشيات الاصلاح ومليشيات الدنبوع في معظم المناطق التي كانوا يسيطروا عليها.
وها هم بعد فشلهم الذريع يحاولوا ان يحفظوا ماء وجههم من خلال الدعوة للحوار بالرياض ومعهم كل الخونة من قادة الأحزاب وحتما لن يحققوا شَيْء سواءً السراب والوهم ، ولن يكون هناك من عودة للحوار إلا بعد إعلان توقف العدوان وعلى ان يجري في دولة محايدة ولن يقبل شعبنا بمشاركة اي خائن كان في جلسات الحوار اليمني – اليمني وهذا قرار شعبنا الذي لا يقبل المساومة بأي حال من الاحوال ، فقد دفع من اجل استقلال قراره الوطني عشرات الالا ف من المهج والارواح وشلال من الدماء الزكية واكوام من الأشلاء التي تم انتشالها من تحت ركام المنازل المدمرة في طول البلاد وعرضها بعد ان دكوا بحقدهم وسقوطهم الاخلاقي محافظة صعده واستهدفوا أبنائها الأُباة الأحياء منهم والأموات وصبوا سواد حقدهم بقصف صنعاء الأبية بقنابل محرمة دولياً بلغت نيرانها عنان السماء ، ولم يستثني عدوانهم أية محافظة يمنية فقصفوا البشر والحجر وهدموا  البُنية التحتيّة من مطارات ومواني وطرق وجسور ، كما قصفوا المصانع وصوامع الغلال ومحطات الوقود والاتصالات والمحلات التجارية والاسواق والمدارس والمستشفيات ، وفرض حصارا خانق على شعبنا فمنعوا دخول الأدوية والمستلزمات الطبية والغذاء والوقود لما يزيد عن ستة اسابيع ، وحالوا دون عودة عشرات الالا ف من اليمنين العالقين بالمطارات ، معظمهم من المرضى من النساء وكبار السن .
وبناً على كل هذا الاجرام فاننا نؤكد على النقاط التالية:
1 ـ رفضنا لأي محاولة لتقسيم بلادنا تحت غطاء الحوار
2- عدم القبول باي حوار قبل إعلان ايقاف العدوان بشكل نهائي فلا حوار تحت العدوان،
3- حرمان كل الخونة الذين استدعوا وأيدوا العدوان من المشاركة  بالحوار ومن اي حزب كان (بشُخوصهم وليس بكيانتهم الحزبية الا اذا كانت الخيانة من الحزب برمته)، باعتبار هذا الأمر  قرارا شعبي واجب التنفيذ.
4- رفض اي تدخل او رعاية للحوار أو العملية السياسية من قبل كافة الدول المشاركة بالعدوان

5- الاحتفاظ بحق شعبناء في الرد على العدوان السعودي على بلادنا في الوقت والكيفية التي يحددها .
6- عدم القبول بإنهاء حالة الحرب إلا وفق تسوية تكفل حق شعبنا بالاتي:
* استعادة كل الاراض اليمنية (عسير ونجران وجيزان والشرورة)
* حصر كافة الأضرار الناجمة عن العدوان خلال ثلاثة اشهر وتسليم التعويض العادل عن كل الضحايا الذين قضوا نحبهم نتيجة العدوان خلال شهر .
* إعادة البناء والتعويض العادل لكل ما تم تهديمة خلال مدة اقصها سنتين.
* التزام المملكة بعدم العدوان مجدداً وعدم التدخل بالشان اليمني وعدم ايوا اي عناصر معادية لليمن في اراضيها .
* اقامة علاقة بين الدولتين قائمة على الإحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لاي منهما .
المجد والخلود للشهداء
الخزي والعار للأعداء والخونة
ناصريون ضد العدوان الصهيوسعودي واعوانهم  بالداخل والخارج
صادر بتاريخ ١٦ مايو ٢٠١٥م

مقالات ذات صلة