مقالات

اربعين يوما من العدوان السعودي الامريكي يقابلها اربعين يوما من الصبر اللامحدود للشعب اليمني

بقلم الاستاذ صالح الصماد

اربعين يوما من العدوان السعودي الامريكي يقابلها اربعين يوما من الصبر اللامحدود للشعب اليمني والمعاناة التي يقاسيها ابناء اليمن كشفت الكثير من الامور واسقطت الكثير من الاقنعة وكشفت للعالم اجمع بشاعة العدوان واجرامه ودناءة اهدافه و قد تجلت الكثير من الامور منها علی سبيل المثال لا الحصر
كشف زيف الادعاءات والاباطيل التي روج لها النظام السعودي بانه يواجه خطرا ايرانيا في اليمن وان اليمنيين يشكلون تهديدا لامن ال سعود
فلو كان هناك من نفوذ لايران وسيطرة لها علی القرار اليمني لكانت اربعين يوما فرصة تاريخية للانتقام من ال سعود ولكن لاوجود لذلك النفوذ الايراني المزعوم فالقرار اليمني قرار مستقل
وكذلك لوكان اليمنييون يشكلون تهديدا لامن السعودية والخليج لكان ذلك التهديد قد بدات ملامحه خلال الاربعين يوما الماضية من العدوان مع ان العدوان اعطی لليمنيين مشرو عية دينية وانسانية واخلاقية بل وفطرية للدفاع عن انفسهم لكن لم يكن هناك اي تهديد للسعودية ولاغيرها من قبل اليمنيين والعدوان السعودي هو من سيدفع اليمنيين لاتخاذ مواقف قوية وحازمة ضد النظام السعودي الذي سيتحمل اثار ماجنته عدوانيتهم وهمجيتهم
كما فضح المخططات الامريكية والسعودية التي كانت تستخدم تنظيم القاعدة كشماعة لاحتلال الشعوب والهيمنة عليها والتدخل في شئونها وانتهاك سيادتها وعندما تهاوت اوكار قاعدة امريكا وال سعود علی ايدي الجيش والامن واللجان الشعبية وسحب البساط من تحت اقدام الامريكيين وال سعود في استخدام هذه الورقة سارع الامريكان بالزج بال سعود بالتدخل لانقاذ من تبقی من فلول قاعدتهم ودواعشهم خاصة وان اغلب عناصر القاعدة من جنسيات سعودية واي استقرار في اليمن سيدفع بهذه العناصر للعودة الی السعودية وهو مايخشاه النظام السعودي من انقلاب السحر علی الساحر لذلك قاموا باستهداف المؤسسة الامنية والعسكرية لتدميرها وادخال اليمن في فوضی امنية بالتزامن مع دعم سخي للقاعدة لجعل اليمن بيئة خصبة وارضية مهيأه لتصدير قذارة ال سعود الی اليمن ليتخلصوا من تهديد قديلاحقهم يوما ما وعن طريق هذه العناصر يدمروا اليمن ويقضوا علی مشروعه التحرري الرافض للهيمنة الامريكية والسعودية
3-كشف ان النظام السعودي يعتبر اليمن اقطاعية تابعة لال سعود ويظهر ذلك من حقدهم وحقد عناصرهم التي لاتمت الی اليمن بصلة واظهروا انهم امتداد لال سعود من خلال خدمتهم لمشاريعهم ورفعهم لاعلام النظام السعودي علی ظهور الياتهم وعلی صدور اتباعهم دونما خجل بينما رايناهم واتباعهم يدوسون علم الجمهورية اليمنية باقدامهم وان شعاراتهم التي كانوا يتشدقون بها وبوطنيتهم ليست الا لتهيئة اليمن ليستبيحها ال سعود ومن يقف وراءهم من الامريكان والصهاينة
كما ان العدوان الهمجي الظالم والتواطؤ الدولي المثير للدهشة اوصل صوووت اليمنييين الی كل اصقاع العالم واصبح احرار العالم يتساءلون عن حقيقة مايدور في اليمن وعن مشروعهم الحضاري التحرري القراني الذي اثار واقلق شذاذ الافاق فسارعوا الی قمع الشعب اليمني بهذه الوحشية والتأمر الذي قل ان نجد له نظيرا منذ عقوود من الزمن وهذا سيدفع كل احرار العالم الی جعل اليمن قبلة للحرية مستقبلا للتحرر من الهيمنة والاذلال التي فتكت بشعوب العالم منذ عقود وكم من الاموور تكشفت من خلال هذا العدوان الذي سيكشف الكثير والكثير لايسع المجال لذكرها
الا انني اوجه رسالة للعالم اجمع وللشعب السعودي علی وجه الخصوص ان اربعين يوما من العدوان الهمجي الظالم والتواطؤ الدولی والمواقف المخزية لكثير من القوی الداخلية والخارجية قد قابلها صبر للشعب اليمني بلا حدود وان هذا الصبر لن يطول وستاتي اللحظة التاريخية التي انتظرها اليمنييون ليردوا الاعتبار للشعب اليمني العزيز ويوجهوا صفعتهم القاضية الی وجوه ال سعود والتي ستفقدهم صوابهم وتشرد بهم من خلفهم وتخاطب الشعب السعودي بان سفهاء نظام ال سعود هم من جنوا علی شعبكم بتماديهم في طغيانهم واجرامهم واغترارهم بحلم الشعب اليمني
وان المخطط الامريكي لضرب المملكة قادم لامحالة بعد ان يكونوا قد افقدوا المملكة عوامل قوتها المتمثلة في تعاطف محيطها معها وبالذات الشعب اليمني العظيم الذي يمثل اكبر عامل قوة للجزيرة العربية والامة العربية والاسلامية وقد نجح الامريكان بالزج بالنظام السعودي في خصومة مع اكرم واعظم الشعوب وهو الشعب اليمني لايمكن معالجة اثارها في عشرات السنين وهنا سيسهل علی الامريكان الانقضاض علی المملكة والفتك باهلها وهذا ما ستثبته الايام القادمة
وفي الاخير احيي ابناء شعبنا اليمني العظيم وجيشه ولجانه الشعبية وكل من وقف معه في هذه المحنة من احرار العالم واترحم علی الشهداء وادعو للجرحی بالدعاء والمنقوصين بالصبر والعون واقول لكم انكم ستكونوا سادة العالم وسيهلك الله الظالمين علی ايديكم لانكم في طريق الانبياء والصالحين واعداءكم في خندق الكفر والنفاق والامريكان ووعدالله لكم ات لامحالة بتمكينكم واهلاك الظالمين علی ايديكم مهما كان حجم الماسي والتامر والتحديات قال تعالی
(وقال الذين كفر ا لرسلهم لنخرجنكم من ارضنا او لتعودن في ملتنا فاوحی اليهم ربهم لنهلكن الظالمين ولنسكننكم الارض من بعدهم ذلك لمن خاف مقامي وخاف وعيد )صدق الله العظيم

مقالات ذات صلة