مقالات

حتى ابليس قد أستحى من كذب أحمد العسيري وأسياده

بقلم / عمار الشرماني (يمان اليماني)

عندما تم اعلان بداء ما يسمى بعملية أعادة الامل قبل حوالي عشرة ايام ظهر المتحدث باسم قوات التحالف احمد العسيري وقال: أن عملية عاصفة الحزم قد انتهت وأنها قد حققت كافة اهدافها، واعلن عن بداء عملية جديدة أُطلق عليها اسم عملية اعادة الامل على حد قوله وحدد اهدافها بالاتي:

  1. منع التحركات العملياتية للمليشيات الحوثية
  2. حماية المدنيين
  3. دعم وتسهيل عمليات الاجلاء والعمليات الانسانية والاغاثية

 وقال العسيري : انه لن يكون في ما أُطلق عليها اسم عملية اعادة الامل قصف بالطيران الا اذا كان هناك تحركات عسكرية عملياتية لما اسماهم بالحوثيين على الارض..!!

الان وبعد كل ما وضحناه في الاعلى نود ان نوجه هذه الاسئلة للعسيري وأسياده ولمن أطلق عليهم الزميل صاحب القلم الديناميكي المتميز محمد عايش رئيس تحرير صحيفة الاولى اسم “اولاد العاصفة” وهم المرتزقة اليمنيين القابعين في الرياض، ومن خلال هذه الاسئلة سوف يتبين لكل من تبقى من المخدوعين من ابناء الشعب اليمني حقيقة وزيف وكذب كل الاهداف التي يتم الاعلان عنها من قبل قوات التحالف بقيادة السعودية .

السؤال الاول :

اين هي “المعارك” والتحركات العسكرية “العملياتية” التي يقوم بها الحوثيين في صنعاء لكي يستمر القصف عليها وعلى سكانها منذ اعلان بداء عملية اعادة الامل الى اليوم، بل وبأبشع مما كانت عليه في اثناء مرحلة عملية عاصفة الحزم ؟

السؤال الثاني:

أين هي حماية المدنيين فمنذ بداء عملية اعادة الامل التي كان الهدف الثاني منها هو “حماية المدنيين” يتم الان من قبل طائرات قوات التحالف استهداف وبشكل مركز لأهداف مدنية واماكن لتجمعات سكنية  في تعز وعدن و صعدة وفي العاصمة صنعاء ؟

السؤال الثالث:

اين هي عمليات دعم وتسهيل عمليات الاجلاء والعمليات الانسانية والاغاثية  التي تم الاعلان عنها انها “الهدف الثالث” من اهداف عملية إعادة الامل، فبدل ان تقوم بها قوات التحالف تنفيذاً لأهدافها المعلنة قامت بقصف المطارات المدنية لمنع وصول المساعدات الانسانية وتوقفت كافة عمليات الاجلاء والعمليات الانسانية والاغاثية ؟

يبدوا أن حقيقية اعلان انتهاء عملية عاصفة الحزم وبداء عملية إعادة الامل هو جاء فقط من اجل أن يتوارى أحمد العسيري عن وسائل الاعلام ويتوقف عن تقديم ايجازه الصحفي كل يوم ليوضح فيه بالصور الاماكن التي تم استهدافها كما كان يفعل ذلك كل يوم اثناء فترة عاصفة الحزم لأن الاهداف القادمة وبعد نفاذ بنك الاهداف العسكرية لدى السعودية وحلفائها سوف تكون معظمها مدنية وبالتالي كان يجب اعلان انتهاء عملية عاصفة الحزم واعلان بداء عملية تحت مسمى مدني لكي يتوارى احمد العسيري ويتوقف عن تقديم ايجازه الصحفي، فليس من المعقول ان يستمر في عقد مؤتمر صحفي كل يوم بعد نفاذ بنك الاهداف العسكرية وفتح بنك الاهداف المدنية ليقول لصحفيين والعالم وبالصور انهم استهدفوا تجمعات سكانية واهداف مدنية.

اذا كان العسيري ينكر استهدافهم المستمر منذ بداية عملية اعادة الامل الى اليوم لأهداف مدنية وتجمعات سكانية فليعقد مؤتمر صحفي يقدم فيه أيجاز صحفي وبالصور والفيديو يوضح فيه للعالم الاهداف العسكرية التي تم استهدافها خلال العشرة الايام الماضية اي منذ بداء عملية إعادة الامل الى اليوم..!!

والله ان ابليس اليوم قد استحى من كذب العسيري وأسياده لأنه اصبح مكشوف للغاية وليس فيه حتى مثقال ذرة من حياء، بل وقد اصبح ابليس يسبح بأسمائكم اسماً اسماءَ تعظيماً لكم يا سادة العاصفة والامل فهو لا يمكن امام جرائمكم التي ترتكبونها باسم مساعدة الشعب اليمني واعادة الامل لهم الا أن يعلن انكم صرتم انتم ألهه الشر وأنه ليس الا مجرد تلميذ وتابع عبد ذليل خاض بين ايديكم .

قبل يومين قرات متقطفات لمقال للكاتب الأمريكي ستيف يندمان (Steve Lendman) والذي كان بعنوان: (Saudis Terror-Bomb Sanaa Runway To Block Humanitarian Aid For Yemen)

أي بمعنى ” العدوان او الارهاب السعودي يضرب مدرج صنعاء لمنع مساعدات انسانية لليمن ” وقال فيه وبكل ألم عبارة تستحق ان يتأمل فيها كل صاحب ضمير حي في هذا العالم وهي:

” أغنى دولة في العالم العربي تقصف افقر دولة “

نعم هذا هو ما حدث ويحدث الان فأخيراً وبعد طول انتظار عندما قررت أخيراً اغنى دول عربية ان تساعد افقر دولة عربية قاموا بقصفها وقصف شعبها بالطائرات والصواريخ وقاموا بتدمير 90% من بنيتها التحتية وقد اعلن عن تتلك النتيجة رسمياً القائم بأعمال وزير الخارجية المدعو رياض ياسين التابع لعبدربه منصور هادي .

 لقد تحرك ضمير ذلك الكاتب الامريكي بعد ان شاهد بشاعة القصف على اليمن بينما وللأسف الشديد لم تتحرك الى اليوم ضمائر كثير من الكتاب العرب والمسلمين ليدينوا ويرفضوا ذلك العدوان على شعبنا الفقير والمسلم، ولا ندري ما هو السبب فلعلهم لا يتابعون سوى قناة الجزيرة  التابعة لقطر التي تشارك بعشر  طائرات في العدوان على اليمن او قناة العربية التابعة لسعودية قائدة العدوان على اليمن، لانهم لو تابعوا قناة المسيرة او احد القنوات المحايدة فلا اعتقد انهم سوف يظلون يعيشون حالة الصمت الرهيب المطبق التي يعيشونها منذ بداية العدوان على اليمن الى اليوم فما ترتكبه السعودية وحلفائها اليوم من جرائم بحق الشعب اليمني هي اكبر من ان يسكت عليها حتى ابليس نفسه عوضاً عن ان يسكت عن ذلك انسان وكاتب و صحفي ومثقف و ناشط حقوقي..!!

وفي الاخير فإن الامر الاخر الذي اود الاشارة اليه في هذا المقال هو انه واخيراً وبعد صمت طويل نطق محمد علي احمد القيادي الجنوبي البارز وادان قبل حوالي يومين القصف السعوامريكي على اليمن…!!

فعندما وصل القصف الى منزل القيادي الجنوبي محمد علي أحمد في صنعاء والذي لم يكن بجواره اي معسكر تأكد بالفعل ان هدف السعودية وحلفائها هو فقط تدمير اليمن وشعر كذلك حينها بألم وجور العدوان وادان القصف السعوامريكي  وقال وبكل صراحة:

” أنهُ عشوائي وبات يدمر البنى التحتية ويقتل المدنيين “

فهل سوف يظل هكذا حال كل المسؤولين و القياديين السياسيين اليمنيين الصامتين الى اليوم على جرائم العدوان ولن يعلنوا رفضهم وادانتهم له ومهما كانت المبررات الا عندما يصل الى سقوف بيوتهم..!! ام انه يجب عليهم ومن الان تحمل مسئوليتهم والأمانة الملقاة على عواتقهم واستشعار ما يشعر به المواطنين من خسارة وألم عندما يرون ذويهم قتلاء ومنازلهم ومحلاتهم و شركاتهم مدمره بلا ذنباً اقترفوه… فاذا كانوا لن يتحركوا ويعلنوا رفضهم للعدوان الا اذا مسهم العذاب فهم بئس القوم ولا يستحقون ان يكونوا قيادات في هذا الوطن او حتى على مستوى احزابهم طالما انهم لا يتحركون ويرفضون الا اذا عندما يقع الضرر على مصالهم.

 

مقالات ذات صلة