اخبار محليةمنوعات

عند تشخيص مرض السرطان.. ماذا يجب على المريض وأقاربه فعله؟

21سبتمبر:

الخوف والغضب والحزن والارتباك، ردود فعل طبيعية بالنسبة لمعظم الناس، عندما يتلقّون الخبر الصادم عن تشخيص الإصابة بمرض السرطان.

ووفق دراسة، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت لفهم أبعاد الموقف بشكل كامل. أما البعد الرئيسي الذي يصاحب تشخيص السرطان فهو مواجهة الفرد لعملية “قد تنتهي بـفنائه أحياناً”.

يتفاعل كل شخص بشكل مختلف مع تشخيص السرطان، بحسب ما كتبت الخبيرة والمستشارة النفسية، كريس أوفراي، في موقع مجلة “فوكوس” الألمانية، ( لديها مكتب استشارات نفسية في سويسرا).

تقول أوفراي: “بعد تلقّي الصدمة، هناك من يبدأ فوراً في البحث عن العلاج، وهناك من يحتاج لمزيد من الوقت لاستيعاب الخبر، إذ لا يوجد سلوك صحيح أو خاطئ في هذه الحالة. ومن المهم أن يتم أخذ الوقت الكافي لاستيعاب التشخيص والتخطيط للخطوات التالية.

كيف يجب أن يكون رد فعل الأصدقاء أو العائلة؟

“العطف والشفقة من بين ردود الفعل الأكثر أهمية. فعلى الأصدقاء والعائلة محاولة فهم مشاعر الشخص المريض وتجاربه والاستجابة لاحتياجاته بعطف وحنان”، وفق أوفراي، مضيفةً: “عليهم أن يشعروا المريض أنهم موجودون من أجله ويقدّمون الدعم والمساعدة كلما دعت الحاجة”. علاوةً على “إعطائه مساحة مع احترام حدوده وعدم الضغط عليه للانفتاح أو التصرّف بطريقة معيّنة”.

وتتابع: “عليهم أيضاً إدراك أنّ الشخص المريض لديه تجاربه ومشاعره الخاصة وأنها معتبرة ومهمة”.

وأردفت: “كما يجب إبعاد المشاكل الحالية لتبقى في الخلفية، وينبغي ألا يركّزوا على الصعوبات أو التحديات التي يمر بها الشخص حالياً، بل على الشخص نفسه واحتياجاته. وعليهم ألا يحاولوا تعريف الشخص من خلال مشاكله، بل عليهم النظر إليه كفرد له نقاط قوته وقدراته الخاصة”، وفق المستشارة النفسية.

ماذا عن المريض نفسه؟

تعدّ الرعاية الذاتية وتقرير المصير عنصرين أساسيين لحياة صحية مليئة بالإنجازات. وهما يشملان وعي وقدرة الشخص على الاهتمام باحتياجاته هو نفسه وتلبيتها، بحسب أوفراي.

“عندما تكون مريضاً، فإنّ الرعاية الذاتية مهمة بشكل خاص، وهذا يعني أن تمنح نفسك الراحة والرعاية التي يحتاجها جسدك وعقلك للتعافي. وقد يعني هذا الراحة أو تناول الأطعمة الصحية أو تناول الأدوية أو زيارة الطبيب. ومن المهم الاستماع إلى إشارات جسمك والتصرّف وفقاً لذلك”، بحسب ما تقوله أوفراي.

وتابعت: “من ناحية أخرى، يشير تقرير المصير إلى القدرة على التعرّف إلى ما تحتاجه أنت وأن تخبر به. ويتعلق الأمر بمعرفة احتياجاتك ورغباتك وحدودك والقدرة على التعبير عنها بوضوح واحترام. ويمكن أن يكون هذا ذا صلة في العديد من مجالات الحياة، من العمل مروراً بالعلاقات مع الآخرين، وحتى الرعاية الذاتية”.

وختمت أوفراي نصائحها في هذا السياق قائلةً: “في المرض تكمن فرصة التعرّف إلى الأصدقاء”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com