21 سبتمبراخبار دولية وعربيةاخبار من مواقع صديقةالعرض في السلايدرسياسة

بكين: القانون الدولي يُنتهك في غزّة.. وندعو إلى وقف فوري لإطلاق النار

 

أكّد القائم بأعمال بعثة الصين الدائمة لدى الأمم المتحدة، داي بينغ، أنّ بااده ستبذل “جهوداً دؤوبة لاستعادة السلام وإنقاذ الأرواح وضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزّة”.

وقال داي في كلمةٍ له أمام مجلس الأمن الدولي، الليلة الماضية: إنّ ما يحدث في غزّة، “ينتهك القانون الدولي، ويتجاوز الحد الأدنى للأخلاق الإنسانية والضمير”.. مضيفاً: إنّ الناس يفتقرون إلى ضمانات السلامة الأساسية وإمدادات البقاء على قيد الحياة، ويُواجهون باستمرار “خطر الموت والجوع والمرض، ويعيشون في خوفٍ ويأس كل يوم”.

وأشار إلى أنّ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اعتمد القرارين 2712 و2720، اللذين يدعوان إلى دخول المساعدات وإطلاق سراح الأسرى، ومع ذلك، “وبسبب العوائق المتعمدة، واجه دخول الإمدادات الإنسانية إلى غزّة العديد من الصعوبات”.

ودعا الكيان الصهيوني إلى الوفاء بجدّية بالتزاماته، باعتباره السلطة القائمة بالاحتلال بموجب اتفاقية جنيف، والتعاون الكامل في تنفيذ قرارات مجلس الأمن، وفتح جميع طرق الوصول البرية والبحرية والجوية، وضمان وصول ودخول الإمدادات الإنسانية بشكلٍ آمن وسريع ومن دون عوائق.

وشدّد داي على أنّ الكيان الصهيوني، يجب أن يلتزم بشكلٍ صارم بمتطلبات آلية تجنب الاشتباك، وأن يضمن سلامة الوكالات الإنسانية والعاملين فيها، وعليه أن يوفّر التسهيلات اللازمة للوكالات الإنسانية لتقديم المساعدة في غزّة.

وأشار داي إلى أنّ محكمة العدل الدولية، أمرت باتخاذ إجراءات من “إسرائيل”، لمنع الإبادة الجماعية وتزويد السكان في غزّة بالخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية.

وأفاد القائم بأعمال بعثة الصين الدائمة لدى الأمم المتحدة بأنّ وكالة “الأونروا”، هي “شريان الحياة” لسكّان غزّة، ودورها “لا غنى عنه ولا يُمكن استبداله”.

كما شدد على أنّ “الوقف الفوري لإطلاق النار، هو الشرط المسبق الضروري لحماية المدنيين، وتقديم المساعدة وتخفيف الكارثة الإنسانية”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com