21 سبتمبراخبار محليةالعرض في السلايدرمقالات

مرضى السرطان في اليمن ووحدة العلاج الاشعاعي

21 سبتمبر || مقالات :

نغادر السياسة قليلا لنتجه اليوم ونكتب عن موضوع صحي غاية في الأهمية ولفت انتباهي كيف كان الوضع وكيف أصبحنا باختصار تزايد عدد مرضى السرطان في اليمن وبالمقابل زيادة الطلب للسفر لغرض العلاج منه لندرة أجهزة معينه ، وقبل الدخول في الموضوع ألتقيت مع متخصصين وتم النقاش طويلا واستمعت منهم وكذا ستجدون مصطلحات طبية وأسماء أجهزة دونتها بناء على ما تفضلوا به علينا الدكاترة الأعزاء لأثراء هذا الموضوع الهام وإلى صلب الموضوع محل حديثنا اليوم .

*يحتاج مريض السرطان إلى جلسات علاج اشعاعي تستهدف الأورام الخبيثة في جسمه للقضاء عليها ولا يمكن أن يتم هذا إلا بجهاز إشعاعي حديث ومتطور ، ومشكلة الأجهزة الأخرى أنها قد تؤدي الى إبقاء خلايا سرطانية أو إتلاف خلايا سليمة وهو ما يعود بالضرر على المريض بشكل كبير.

عاشت الجمهورية اليمنية مع الأسف منذ أكثر من خمسين عام بلا جهاز معجل خطي حديث وملائم رغم أهمية هذا الجهاز ، وظل مرضى السرطان في اليمن إما يلجئون إلى طرق علاج بدائية أخرى أو بأجهزة أقل كفاءة أو يسافرون إلى الخارج لتنفيذ هذه الجلسات الإشعاعية، والمشكلة الحقيقية أن هذا الجهاز باهض الثمن وطوال عقود لم تقم وزارة الصحة أو الجهات المختصة بتوفيره نظراً لارتفاع سعره وعدم تحقيقه لعوائد وارباح والذي كان يدفع الثمن هو المريض المسكين.

بعد ذلك أصدر رئيس المجلس السياسي الأعلى فخامة المشير مهدي محمد المشاط قرار بإنشاء صندوق لمكافحة السرطان، تولى هذا الصندوق رغم حداثته توفير جهاز نوعي وحديث يعتبر الأحداث من طرازه ليس على مستوى اليمن فقط ولكن على مستوى الشرق الأوسط لقد قام صندوق مكافحة السرطان منذ تأسيسه على تبني مشروع إنشاء وحدة علاج إشعاعي متطورة وحديثة، وقد بلغت تكلفتها 4 مليون دولار ونصف أي ما يعادل أثنين مليار ونصف ريال يمني والتي شملت تكاليف الجهاز والمنشأة والمرافق الخاصة به ، وهذا لأول مره في اليمن تتكون الوحدة من جهاز المعجل الخطي الذي يعتبر أحدث جيل في تكنولوجيا العلاج الإشعاعي وتغيير المعايير والثورات والطفرات الكبيرة في علاج بعض الأورام السرطانية المحددة، وتطبيق العملية الجراحية الإشعاعية المجسمة في الدماغ (SRS)، والعلاج الإشعاعي المجسم في الجسم (SBRT). ويتميز الجهاز أيضا بإمكانية تطبيق العمليات الجراحية مثل (جاما نايف) و (سايبر نايف) التي يتم تطبيقها في وقت أقصر وكذا تطبيق العلاج الإشعاعي الأمتثالي ثلاثي الأبعاد (CRT) والعلاج الإشعاعي معدل الكثافة (IMRT) والعلاج الإشعاعي الموضح بالصور (IGRT) والعلاج الإشعاعي الحجمي المعدل الكثافة (VMAT) يتم تطبيقها بطريقة أسرع وأكثر حساسية ودقة والذي لم يكن ممكناً في اليمن من قبل ويعد المشروع الأول من نوعه في اليمن، كمركز جراحي متخصص بجراحة الأورام، يوفر عناء السفر للخارج لإجراء عمليات استئصال وإزالة الأورام السرطانية ـ ويقدم خدمة في العمليات الجراحية والرقود مجاناً لجميع مرضى السرطان وهي خدمة مهمة وضرورية خاصة في ظل الظروف الصعبة للبلد. يقوم صندوق السرطان بخطوات حثيثة في مجال دعم ورعاية مرضى السرطان بإشراف ورعاية من القيادة السياسية العليا وهو عمل انساني مهم ولفته مسؤولة من دولة تستهدف بالحرب والحصار منذ تسع سنوات.

إن هذا الصندوق وكل ما ينتج عنه ليس إلا ثمرة من ثمرات ثورة الـ 21 من سبتمبر وإنجاز من إنجازات يمن ما بعد التغيير وهي بادرة طيبة لامست أوضاع كل مريض فالشكر للقيادة على الاهتمام ونطلب منهم المزيد من هذه الإنجازات التي تخفف من معاناة المواطنين في، ظل هذه الظروف الاستثنائية التي يشهدها الوطن .

بقلم/ د. علي الزنم :

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com