21 سبتمبراخبار دولية وعربيةالعرض في السلايدرسياسة

جيش العدو الصهيوني يُقر بمصرع إثنين من ضباطه شمال غزة

اعترف جيش العدو الصهيوني مساء اليوم الجمعة، بمصرع ضابطين آخرين في معارك وصفت بالضارية بشمال قطاع غزة وجنوبه، برصاص المقاومة، ليرتفع عدد قتلاه (المُعلن عنهم) منذ صباح اليوم إلى أربعة ضباط.

وبإعلان جيش العدو الصهيوني مقتل اثنين آخرين من جنوده، يرتفع عدد قتلاه إلى 96 منذ بداية العملية البرية يوم 27 أكتوبر الماضي، 422 منذ بدء عمليات طوفان الأقصى في السابع من الشهر ذاته بالإضافة لـ 59 شرطيًا “إسرائيليًا” وعشرة من جهاز الشاباك.

وقال المتحدث العسكري باسم جيش العدو الصهيوني: إن إثنين من الجنود قتلا في معارك مع المقاومة الفلسطينية شمالي مدينة غزة.. مبينًا أن أحدهما ضابط برتبة رائد وآخر برتبة ملازم أول.

وصباح اليوم، أفاد المتحدث باسم جيش العدو، بأن جنديين “إسرائيليين”، برتبة ضابط، قتلا خلال المعارك البرية داخل غزة، كما أصيب ضابط آخر بجروح خطيرة خلال معركة شمال قطاع غرة.

وأوضحت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” الصهيونية أن قتيلا الجيش صباح اليوم هما: الرقيب أول (احتياط) كوبي دفاش، جندي احتياطي في سلاح المدرعات، والرقيب أول (احتياط) إيال مئير بيركوفيتش، من الكتيبة 699 التابعة للواء 551.

وقالت كتائب عز الدين القسام، في بيان لها: إن مقاتليها فخخوا أمس الخميس مدخل نفق شرق تل الزعتر شمال قطاع غزة “وفور وصول جنود العدو ومحاولتهم فتح النفق فجروا العبوة”.

وذكرت القسام في بلاغ عسكري صادر عنها أن تفجير العبوة أدى إلى مقتل نجل الرئيس السابق لأركان العدو غادي آيزنكوت ومقتل وإصابة جنود آخرين.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com