21 سبتمبراخبار دولية وعربية

“نيويورك تايمز”: “بريكس” تضعف قبضة هيمنة أمريكا العالمية

حذرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية من أن توسّع مجموعة “بريكس” يشكل تحدياً كبيراً للولايات المتحدة، التي تضعف قبضتها على الهيمنة العالمية.

وذكرت الصحيفة أنّ “الولايات المتحدة الأميركية لطالما تجاهلت مجموعة بريكس، وأنّها نادراً ما سجّلت هذا التجمّع الذي توسّع مؤخراً، على رادارها، بل حاولت التقليل من أهميته”، إلا أنّ اجتماع بريكس الأخير في جوهانسبرغ “وجّه ضربة لقوّة واشنطن”.

وأفسح انضمام ست دول جديدة إلى “بريكس”، “المجال للقلق”، بحسب الصحيفة الأميركية، التي رأت أنّ انضمام ست دول للمجموعة، “يؤكد بشكل لا لبس فيه، عدم رضا العديد من البلدان عن النظام العالمي وطموحها لتحسين مكانتها فيه”.

كما أكدت “نيويورك تايمز”، أنّه “بالنسبة لأميركا، التي تضعف قبضتها على الهيمنة العالمية، فإن توسع “بريكس” يشكل تحدياً كبيراً وفرصة لتعلّم ممارسة التعاون”، معتبرةً أنّه “من الخطأ تجاهل المجموعة”.

وأوردت أنّ مجموعة “بريكس”، تتحدى الولايات المتحدة الأميركية، في ثلاثة مجالات رئيسية هي “المعايير العالمية، المنافسات الجيوسياسية، والتعاون الإقليمي”.

وأوضحت الصحيفة أنّه “على الرغم من التدخلات الكارثية في العراق وأفغانستان، تمكنّت أميركا من تصوير نفسها وكأنها تتحدث باسم قيم الحرية والديمقراطية في كل مكان، لكن في الواقع، فإن التأثير الذي تمارسه واشنطن على صياغة المعايير العالمية هو مصدر رئيسي لقوتها”، مشيرةً إلى أنّ مفهوم الديمقراطية مقابل الاستبداد، فقد مصداقيته بالفعل بسبب احتضان واشنطن للحكومات الاستبدادية”.

ورأت الصحيفة أنّ “عضوية هذه الدول الجديدة بالمجموعة لن تحلّ المشاكل الخطيرة فيما بينها، لكنه قد تخلق فرصاً فريدة لإجراء محادثات مباشرة بين الدول في بيئة متعددة الأطراف آمنة نسبياً”.

في المقابل، ذكرت الصحيفة أنّه “لطالما استغلت واشنطن الانقسامات بين الدول لتحقيق أهدافها الخاصة، وعلى الأخص في الشرق الأوسط، كما أنّها تميل إلى تقسيم العالم إلى مناطق لإدامة تفوّقها”، مشيرةً إلى أنّه “تتمّ عادةً حثّ حلفاء الولايات المتحدة وشركائها، في الجنوب العالمي على وجه الخصوص، على مواجهة خصم الولايات المتحدة أو إقامة علاقات أعمق مع شركائها المحليين في منطقتهم، مثل تشجيع الهند والفلبين على مواجهة الصين، وحثّ دول الخليج الفارسي على التركيز على عداء إيران وبناء روابط مع “إسرائيل””.

وأوضحت “نيويورك تايمز”، أنّه “يمكن لدول بريكس أن تخلق مساحات جديدة لدول الجنوب الرئيسية، للتفاعل والتعاون خارج مناطقها، والعمل ضد مبدأ تقسيم العمل المفضّل لدى واشنطن”.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com