اخبار محليةالعرض في السلايدر

مسيرة جماهيرية حاشدة في محافظة عمران احياء ليوم الصمود الوطني

21 سبتمبر:

شهدت مدينة عمران اليوم، مسيرة جماهيرية حاشدة احياء ليوم الصمود الوطني في مواجهة العدوان تحت شعار” وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ”.

وهتفت الحشود الجماهيرية في المسيرة، بالشعارات المنددة والمستنكرة باستمرار العدوان الأمريكي السعودي والحصار على الشعب اليمني منذ ثماني سنوات.

وأكدت الجماهير المحتشدة الجاهزية العالية والاستعداد لأي مواجهة قادمة مع العدوان حتى تحقيق النصر ودحر الغزاة والمحتلين ومواصلة الصمود والثبات ورفد الجبهات بقوافل الرجال والعتاد.

ورفعت الحشود الشعارات المؤكدة على المضي بعزيمة لا تلين في العام التاسع من الصمود في وجه العدوان وتقديم المزيد من التضحيات حتى تحرير كل شبر من أرض اليمن.

وجدد المشاركون في المسيرة الجماهيرية موقف الشعب اليمني تجاه القضية الفلسطينية ودعم ومناصرة الشعب الفلسطيني ضد غطرسة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل.

وفي المسيرة التي تقدمها محافظ المحافظة الدكتور فيصل جعمان واعضاء من مجلس النواب والشورى ووكلاء المحافظة وقيادات امنية وعسكرية وشخصيات اجتماعية، استعرض وكيل اول المحافظة عبد العزيز ابو خرفشة، جرائم العدوان على محافظة عمران خلال ثمان سنوات .

وأشار إلى أن عدد شهداء المحافظة بلغ 315 شهيدا منهم 57 من الأطفال و41 من النساء فيما بلغ عدد الجرحى 634 منهم 64 طفلا و65 امرأة.

واشار الوكيل أبو خرفشة إلى أن العدوان دمر 67 منزلا تدمير كليا و137 تدمير جزئي وأكثر من47 مبنى حكومي تدمير كلي و23 تدمير جزئي.. مشيرا إلى أن العدوان استهدف أكثر من 151 محلا تجاريا و14 مسجدا و57 برج اتصال وتسع مرافق صحية و151 وسيلة نقل وعشرة أسواق شعبية و16 محطة وقود.

ولفت إلى أن العدوان دمر 24 جسر وطريق و15 مزرعة دواجن وثلاثة مصانع و12 مدرسة ومقر تربوي وأربعة مباني قضائية وثلاثة منشآت رياضية.

فيما أكد وكيل المحافظة حسن الاشقص ومدير مكتب التربية زيد رطاس أن خروج ابناء الشعب اليمني اليوم هو الإعلان للعالم بتمسكه بقضيته العادلة .

واكد بيان المسيرة أن الحرب العدوانية على اليمن هو عدوان ظالم بكل ما تعنية الكلمة من معنى لا مبرر له ولاشرعية وان أهدافه هي احتلال اليمن ونهب ثرواته.

واشار البيان إلى أن العدوان على الشعب اليمني هو عدوان امريكي شنتة امريكا عبر ادواتها الاقليمية..لافتا إلى أن العدوان ارتكب جرائم إبادة جماعية من خلال استهداف أماكن العزاء والأفراح والمدارس والمساجد والمستشفيات والأماكن السكنية والطرقات.

وأكد البيان أن دور الخونة من ابناء البلد لا يختلف عن غيرهم في تمكين العدوان من احتلال البلاد وتبني المساندة الاعلامية والتبرير لجرائم الاعداء.

كما أكد البيان ان موقف أبناء الشعب اليمني في مواجهة العدوان هو موقف الصمود والتصدي لهذا العدوان.

وأشاد بانتصارات الجيش وإنجازات القوة الصاروخية والطيران المسير، والتي وصل صداها إلى مختلف أنحاء العالم، منوهاً بجهود أجهزة الأمن في ترسيخ دعائم الاستقرار.

ونوه البيان بصمود المرابطين في الجبهات وأسر الشهداء والجرحى والأسرى الذين يقدّمون أروع الأمثلة في عطاءاتهم وصبرهم وصمودهم وتضحياتهم.

وجدد البيان، الرفض للاستمرار في الحصار، وعدم القبول بحالة اللا سلم واللا حرب .. مبيناً أن مساعي الأعداء في إثارة الفتنة الداخلية والاستهداف لأمن البلد جزء من العدوان، وأن تحركاتهم مكشوفة ويتم مواجهها باعتبارها جزءاً من العدوان.

كما أكد بيان المسيرة، أن طريق السلام الحقيقي يتمثل في إنهاء العدوان والحصار وإعادة الإعمار وتعويض الأضرار وإكمال عملية تبادل الأسرى .. لافتاً إلى ثبات موقف الشعب اليمني تجاه قضايا الأمة المحقة والعادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

 

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com