اخبار محليةالعرض في السلايدر

مهرجان خطابي في العاصمة السورية دمشق بذكرى يوم الصمود اليمني

21 سبتمبر:

نظمت جمعية الأخوة الفلسطينية اليمنية بالتعاون مع مؤسسة القدس الدولية واللجنة الشعبية لدعم فلسطين اليوم في العاصمة السورية دمشق، مهرجاناً خطابياً بمناسبة اليوم الوطني لصمود الشعب اليمني في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي.

وفي المهرجان الذي حضره وزير الثروة السمكية محمد محمد الزبيري، أكد سفير الجمهورية اليمنية بسوريا عبدالله علي صبري أن الشعب اليمني سطر ملاحم النضال والصمود والتصدي خلال سنوات العدوان الثمانية، ما جعله ينتقل من مرحلة الصبر الاستراتيجي إلى مرحلة الخيارات الاستراتيجية، وصولا إلى عمليات الردع وكسر الحصار، مروراً بعمليات البنيان المرصوص ونصر من الله وإلى فتح قريب.

وثمن تضامن الشعب الفلسطيني مع اليمن، مباركاً خطوة إشهار جمعية الأخوة الفلسطينية اليمنية التي دشنت أنشطتها بهذه الفعالية الوطنية.

ونوه السفير صبري بخطوات التقارب العربي مع سوريا التي اتخذت منحى تصاعدي منذ إعلان التفاهم السعودي – الإيراني برعاية صينية، مشيراً إلى أن الهدنة في اليمن التي مضى عليها عام كامل، تم التوصل إليها بفعل تطور القدرات الصاروخية للجيش اليمني وتمكن اليمن من ضرب العدو في العمق السعودي والإماراتي.

بدوره أكد رئيس جمعية الأخوة الفلسطينية اليمنية خالد عبد المجيد، أن إشهار الجمعية يأتي انطلاقا من الجذور التاريخية وروابط الأخوة بين الشعبين الفلسطيني واليمني.

وأشار إلى السعي لتعزيز التلاحم بين ثورتي الشعبين والقضايا المشتركة على أساس الأهداف والمبادئ والمنطلقات الوطنية والقومية الجامعة، إضافة إلى إبراز الدور والمواقف اليمنية المبدئية تجاه حقوق الشعب الفلسطيني.

من جانبه لفت مدير عام مؤسسة القدس الدولية الدكتور خلف المفتاح، إلى ضرورة توعية الجماهير العربية والإسلامية بما يحاك للمنطقة من مؤامرات لفهم الأمور على حقيقتها قبل فوات الأوان، وبالتالي المواجهة الصحيحة لها.

وعبر عن تمنياته لجمعية الأخوة النجاح في تحقيق أهدافها لمواجهة المخططات والمشروع الأمريكي الصهيوني بالمنطقة.

وفي كلمة الفصائل الفلسطينية المقاومة تحدث الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة الدكتور طلال ناجي عن المواقف اليمنية المبدئية والداعمة للقضية الفلسطينية، وصمود الشعب الفلسطيني ومقاومته ضد العدو الصهيوني الغاصب لاستعادة وتحرير الأرض وعودة الحقوق.

وبين أن جمعية الأخوة الفلسطينية واليمنية جاءت لتجسيد أواصر الأخوة والتعاون والعمل المشترك بين الشعبين في كافة الميادين وتعزيز مسيرة النضال المشترك ضد أعداء الأمة.

من جهته أشار رئيس لجنة دعم الشعب الفلسطيني الدكتور صابر فلحوط إلى أهمية موضوع الأخوة العربية وتجسيدها على الواقع في الدفاع عن قضايا الأمة العربية العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

تخلل المهرجان الخطابي الذي حضره عدد من أعضاء البعثة الدبلوماسية اليمنية وقيادات من الفصائل الفلسطينية المقاومة، وشخصيات اعتبارية من الأحزاب الوطنية السورية، وحشد من أبناء الجالية اليمنية والفلسطينية، عرض فيلم وثائقي بعنوان “فلسطين في قلب اليمن”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com