اخبار دولية وعربية

الرئاسة الفلسطينية تحذر من خطورة تواصل التصعيد الصهيوني في الأراضي المحتلة

حذرت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، من خطورة التصعيد الصهيوني المتواصل ضد الشعب الفلسطيني، والمتمثل في فرض إجراءات عقابية على الأسرى، واستمرار الاقتحامات للمدن والبلدات، ومواصلة الاستيطان، لافتة إلى أن هذه الممارسات ستؤدي جميعها إلى انفجار الأوضاع بشكل لن يستطيع أحد السيطرة عليه.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية، إن هذا التصعيد الصهيوني الممنهج سيكون له تداعيات خطيرة، مشددا على ضرورة التدخل الفوري للمجتمع الدولي لإيقاف هذه الجرائم المتواصلة بحق الأسرى قبل فوات الأوان.

وأشار إلى أن حكومة العدو الصهيوني المتطرفة تحاول، من خلال هذا التصعيد المتعمد، إفشال جميع الجهود الدولية الرامية إلى وقف التوتر وعدم التصعيد، وتهرب الاحتلال من تنفيذ التزاماته للاتفاقيات الموقعة، خاصة وقف الإجراءات أحادية الجانب المخالفة لجميع القرارات الشرعية الدولية.

يذكر أن قوات العدو الصهيوني تواصل، منذ صعود الحكومة اليمينية برئاسة بنيامين نتنياهو، تصعديها الخطير ضد الفلسطينيين في مختلف مناطق الأراضي المحتلة، ما أسفر عن سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى، واعتقال المئات، بينهم أطفال، ونساء، وأسرى محررون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com