مقالات

حصاد لبعض اهداف العدوان التي فشلت خلال ثمان سنوات ..

بقلم / زيد أحمد الغرسي

بعد ثمان سنوات من العدوان على بلدنا وفي ذكرى الصمود الثامن ينبغي ان نتاول زاوية هامة وهي فشل اهداف العدوان التي اعلنها او التي لم يعلنها حتى يعرف الشعب اليمني معنى وثمره صموده وانتصاره ..

▪︎اول هذه الاهداف التي اعلنوها اعادة ما تسمى الشرعية الى صنعاء ثم تخلوا عن هادي وبعد ثمان سنوات لم يعد يسمحوا لشرعيتهم المزعومة ان تعود الى عدن

▪︎ كان شعارهم قادمون يا صنعاء ، وبعد ثمان سنوات اصبحوا يقولون انقذوا مأرب ..

▪︎ كان هدفهم تخويف الناس وارعابهم حتى يعلنوا الاستسلام من خلال المجازر الوحشية والقتل اليومي للمواطنين ، لكن هدفهم فشل وكانت النتيجة ان توجه الالاف من ابناء الشعب اليمني للجبهات للقتال والتصدي للعدوان …

▪︎ كان هدفهم تدمير الجيش اليمني من خلال تدمير معسكراته واسلحته وقتل اكبر قدر ممكن من منتسبيه ، وبعد ثمان سنوات اصبح الجيش اليمني مكتفيا ذاتيا في صناعة الاسلحة من الكلاشنكوف الى الصاروخ البالستي كما اصبح هناك جيشا يمتلك عقيدة ايمانية وقويا ومدربا ومتماسكا قدم اروع البطولات التي اذهلت العالم بعد ان حاولوا تغيير عقيدته وولائه لامريكا قبل العدوان …

▪︎ كان هدفهم تفكيك الجبهة الداخلية وسعوا بكل الامكانات لتفكيكها بالتحريض المذهبي والطائفي ثم عملوا على خلق فتن في حجور وعتمه وفتنة ديسمبر وغيرها
ولكن توحدت الجبهة الداخلية اكثر وفشلت كل مؤامراتهم المذهبية والطائفية وخمدت كل تلك الفتن بعون الله …

▪︎كان هدفهم اسقاط الدولة ومؤسساتها من خلال تدمير مؤسسات الدولة وتجفيف ايراداتها وتعطيلها تماما ..
لكن تم افشال هذا الهدف من خلال الحفاظ على مؤسسات الدولة وتماسكها وعودة تشغيلها ثم انتقلت الى مرحلة تحقيق انجازات فحققت الكثير منها بالمشاريع والمبادرات المجتمعية بالرغم من صعوبة الظروف والعدوان والحصار وعدم وجود الايرادات لكنها حققت العديد من الانجازات التي بعضها لم تتحقق حتى ايام النظام السابق مع وفرة الايرادات ولا يوجد عليه عدوان ولا حصار ولا شئ ..
قد يقول قائل لكن الوضع مزري نقول صحيح لكن مقارنة بهدف العدوان في اسقاط مؤسسات الدولة وتعطيلها فإن الحفاظ عليها وتماسكها وتشغيلها يعتبر بحد ذاته انتصار وإفشال لهدف العدوان
اما وضعها والفساد فالجميع يعرف اننا لم نستلم دولة كاليابان بل دولة ينخر فيها الفساد حتى اصبح ثقافة عند المسئول والمواطن وكما قال السيد البعض مستعجل يشتي تصلح في يوم او سنة ، وحتى لو كان هناك استقرار وايرادات فالتصحيح يحتاج وقت فما بالك بأن هناك صعوبات وتحديات متراكمة من السنوات السابقة اضافة الى العدوان والحصار ولا توجد ايرادات ، ومع ذلك هناك خطوات لكن كما قال السيد هي بطيئة ، ومع ذلك لسنا مقتنعون بما حصل فالمعركة مستمرة في اصلاح مؤسسات الدولة ومكافحة الفساد ولم تنتهي

▪︎ كان هدفهم زعزعة الاستقرار ونشر الفوضى بالتفجيرات والاغتيالات عبر خلاياهم التكفيريين والاصلاحيين والعفافيش وغيرهم ، لكن بفضل الله تم افشال هذه المؤامرات فتم القبض على خلاياهم وتفكيك معسكراتهم وطرد القاعدة وداعش من مناطقنا حتى وصل الحال بفضل الله الى ان يتم القبض على القاتل في اي قضية جنائية خلال ساعات
و اصبح الامن والاستقرار يشهد له الاعداء قبل الاصدقاء
ولو حاولوا تشويهه لكن الواقع يكذبهم …
وذلك على العكس تماما ايام الانظمة السابقة التي كان لها كل الايرادات والدعم ولا يوجد عدوان ولا حصار …

▪︎ كان هدفهم تفكيك المنظومة الامنية لكن بفضل الله اصبح لدينا جهاز الامن والمخابرات قوي تم بناءه في ظل العدوان وحقق انجازات كبيرة وتغلب على اجهزة امن كبيرة كالامريكية والبريطانية من خلال معركته معهم والقبض على خلاياهم التي تم الاعلان عن بعض منها ولم يتم الاعلان عن كثير منها لاسباب امنية وهذا انجاز بحد ذاته كبير في ظل هذه الظروف …

▪︎ كان هدفهم اركاع الشعب واعلان استسلامه من خلال الحصار الشديد الذي فرضوه ، فكانت النتيجة ان صمد الشعب ولم يستسلم وبداء بإيجاد الحلول البديلة كالزراعة التي فيها انجازات كبيرة ، حتى انقطاع الكهرباء تم ايجاد حلول بديلة وعادت المصانع والمستشفيات والمؤسسات وغيرها للعمل ، وهناك ابتكار لحلول بديلة لكثير من الاشياء وعادت عجلة الحياة بشكلها الطبيعي ..

▪︎ نقلوا البنك وقطعوا الراتب بهدف تجويع الشعب واركاعه حتى يستسلم ، لكن الموظفين صمدوا وقدموا اعظم نموذج في الولاء الوطني والالتزام بالدوام والحفاظ على مؤسساتهم وممتلكاتها ، بالرغم من انه اثر على الموظفين لكن ارادتهم افشلت هدف العدوان في قطع الراتب …

☆ هناك الكثير من اهدافهم ومؤامراتهم فشلت حتى الان وقد يقول البعض ( الاحتلال والحصار وانقطاع الرواتب مستمر ) نقول المعركة مستمرة ولم تنتهي بعد وما تحدثنا عنه هو بعض اهدافهم التي تم افشالها وبعض الانتصارات التي تحققت خلال ثمان سنوات من العدوان فقط ، والمعركة مستمرة …

☆ بقي نقطة هامة وهي بعد كل هذه الفترة لابد ان نتحدث بشكل دائم عن الايجابيات التي حققها الشعب طيلة ثمان سنوات من العدوان حتى الان ، فلا يصح ان نتجاهلها ونبحث عن السلبيات فقط لان العدو يركز على اظهار ونشر السلبيات فقط بهدف ضرب معنوياتنا وادخال اليأس الى قلوبنا بعد كل هذه الفترة وللاسف ينجر معه بعض الناس دون الالتزام بالنقد البناء …

☆ وهناك قاعدة هامة في التقييم اذا اردنا ان نقيم وضعنا في اي شئ بشكل صحيح ومنطقي .
وهي ان نقيم وضعنا في ظل ما نعيشه من عدوان وحصار وحرب وظروف صعبة وانقطاع الايرادات والمرتبات وكثير من مؤامرات العدوان وووالخ ، وما يتحقق فيه من انجازات وانتصارات بالرغم من هذه الظروف ، ثم نقارنها بالوضع السابق في فترة النظام السابق الذي لم يكن في عدوان ولا حصار وكانت الايرادات متوفرة ودعم دولي كبير…
سنجد ان الفارق كبير و ما نحققه شئ كبير لا يستهان به ومن يتغافل عن هذه النقطة فتقييمه ليس صحيح ولا منطقي …

☆ختاما إفشال اهداف العدوان بحد ذاته يعتبر انتصار حتى ولم تنتهي المعركة ، ومع ذلك المعركة مستمرة حتى اكتمال النصر بإذن الله ..

 

مقالات ذات صلة