مقالات

واقع اليمن كما تكشفه الصورة “المتناقضة” التي حدثت يوم أمس فقط !!

بقلم / عابد المهذري

لم يكن يوم أمس عاديا على الاطلاق .. لقد كان عاصفا بكل المقاييس فيما يتعلق بالتطورات الميدانية على أرض مواجهة العدوان فوق تراب الخارطة وعلى طاولة المفاوضات وفي كواليس المؤامرات الخارجية وخلف جدران الغرف المغلقة .
الأحداث اتخذت مسارين متناقضين رسما خطا واحدا موازيا لتصاعد وتيرة المستجدات بشقيها : الطارئ الناتج عن المصادفات اللامتوقعة القادمة من ضفة الطرف الآخر ؛ والمتعمد القادم من جهة أبطال الجيش واللجان الشعبية بمعارك ردع المرتزقة وعملاء الغزاة المحتلين .

(اللغة الصواريخية)
……………………..
صاروخان بالستيان في ليلة واحدة .. الاول الى الداخل المحلي بإستهدف تجمعات عسكرية للعدو بمحافظة الجوف .. والثاني انطلق الى ماوراء الحدود بإتجاه قاعدة خميس مشيط السعودية .. على نحو يؤكد جهوزية القوة الصاروخية لتنفيذ مهام الردع في اي وقت وتحت أي ظرف .
يوم أمس .. شهد أيضا انتصارات عظيمة لقواتنا الباسلة في العديد من جبهات القتال .. اذ تقدموا للأمام بجبهة القبيطة جنوبا وتصدوا لزحوفات الاعداء في ذباب ومحور باب المندب .. الى جانب دحر العدو في منطقة فرضة نهم وصد هجماته وتكبيده خسائر فادحة على امتداد جبهة مارب الشرقية .. مما أحبط الى حد كبير خطة تحالف العدوان في التقدم عقب تحشيدات واستعدادات ضخمة حاولوا من خلالها تحقيق مكاسب تتناسب وحجم مابذلوه من جهود وسخروه من ترسانة عتاد وأنفقوه من اموال باهضة لإنجاز جزء يسير من مخططهم الجهنمي .. لكن التراجع والتقهقر والخيبة كان مصيرهم .. بعدما تمكن رجال الله من سحق قواتهم البشرية والحربية ومعها سحقت أحلامهم اليائسة وطموحاتهم الطائشة على أيادي المقاتلين الشعث الغبر المستضعفين .

(انتكاسات جنوبية)
…….. …………….
انعكاسات الهزائم المدوية لتحالف العدوان تجلت كذلك يوم أمس من حيث لم يحسب لها حسبانا في الجنوب والشرق .. حيث سيطر تفاقم الاحتقان داخل صفوف العملاء ممن يسمون انفسهم بالمقاومة على المشهد ؛ حدا بلغ ذروة الارتباك والتخبط الدال على الفشل الذريع في ادارة شئونهم الخاصة عسكريا وعمليا .
لقد اشتبكوا فيما بينهم البين اشتباكات مسلحة في محافظتي عدن ومأرب الواقعتان تحت سيطرتهم .. وتعرض كبار قيادات مرتزقة تعز للإهانة والاعتداء المذل وسط مدينة عدن التي دعو إليها للإلتقاء بقادة الخونة والغزو الممثلين لحكومة الشرعية المزعومة ومندوبي قرن الشيطان .. فكان الإقتحام والاعتقال والتهجم بالرصاص على القادمين من تعز هو الجزاء المناسب الذي نفذه اقرانهم ورفاقهم من مرتزقة الجنوب ممن كانوا لهم بالمرصاد وداهموا مقر اقامتهم بالقوة وسلبوا أسلحتهم ومرافقيهم على نحو مخز ومهين لو كان لديهم ذرة كرامة واعتداد بالذات .. خاصة وان ما حصل لهم بالامس من اهانة يأتي في ذات السياق الممنهج الذي يستهدف الشماليين ومواطني تعز تحديدا ؛ بالترحيل والطرد من المحافظات الجنوبية عبر قوات وتشكيلات مسلحة وعسكرية محسوبة على مسميات الشرعية والمقاومة ذاتها التي يتبعها ويقاتل تحت لوائها الأربعة والعشرين قياديا مقاوما من تعز ؛ دون أن تشفع لهم ارصدتهم الخيانية من التواجد في عدن بأدنى نسبة من الإحترام المفترض أو قليل من حسن الضيافة .. ليبقى الخلاف والارباك سيد الموقف بين فصائل العمالة والارتزاق هناك .

(انهيارات شرقية)
………………….
اما في مأرب .. فالوضع أمس خرج – فجأة – عن سيطرة العدوان وحلفاءه .. عندما انفجرت المواجهات بين قوات ما يسمونه الجيش الوطني التابع لشرعية الخيانة وبين قبائل آل جلال الرافضين لإستحداث مواقع عسكرية لجيش هادي ومحسن والمقدشي والعرادة وهاشم داخل اراضي قبيلتهم .. لتتطور المشكلة الى قصف ومهاجمات عنيفة خلفت قتلى وجرحى ولا زال التوتر مخيما على الأجواء في حصون بن جلال في ظل استنفار قبلي ساخط يعم مختلف القبائل المأربية بما فيها الموالية للعدوان لأسباب كثيرة وخلافات متراكمة ليست احداث آل جلال إلا بمثابة شرارة نار صغيرة افرزتها احتقانات سابقة تنذر بإشتعال النيران بين قوى عملاء العدوان في أي لحظة .. قياسا بوصول الصراع في أوساط كبار قيادات الارتزاق بالمحور الشرقي ذروته وتصفية حساباتهم البينية بالتصفيات الجسدية والاغتيالات لمسئولين رفيعين كان آخرهم مقتل العقيد العواضي والقيادي مبهيط وسط مدينة مارب برصاص مجهولين في نفس الليلة التي قتل وأصيب فيها نحو أربعين مرتزقا في الجوف بغارة جوية لطيران العدوان قيل انها خاطئة قبل ان تخرج الاتهامات العلنية بتورط وتورط احد الاطراف في العملية لدوافع انتقامية بحتة .

(إصطفاف شمالي)
………………………
بالمقابل .. كان يوم أمس حافلا على الصعيد الوطني في المحافظات الشمالية المعبرة عن نبض وصمود الشعب اليمني المدافع عن سيادته واستقلاله وكرامة أبناءه .. وبعكس التشرذم والانقسام الحاصل لدى المكونات القبلية والعسكرية والسياسية والحكومية الموالية للعدوان .. فإن الجبهة الداخلية في العاصمة صنعاء والمحافظات اليمنية تزداد تلاحما وتماسكا وقوة .. ففي حين يعجز بن دغر وحكومته من القيام بنشاطاتهم العادية داخل قصر المعاشيق بعدن ويخفق محافظو لحج وأبين وحضرموت وتعز والضالع عن القيام بواجباتهم الوظيفية .. نجد رئيس اللجنة الثورية يتحرك ويمارس يوميا نشاطات واعمال كثيرة بنجاح مثير ومحافظو ومسئولو محافظات الشمال يعملون بدأب متواصل وحضور لافت تكللت يوم أمس بفتح نافذة تواصل دولية مع كوريا .

(قيادات ومنقادين)
…………………..
وبينما الفار عبدربه منصور يقف مكتوف الايدي لا يقوى على فعل شيء بمنفاه في الرياض خائفا من الرجوع الى مسقط رأسه وعاصمته المؤقته منتظرا تقرير مصيره المجهول هو واركان سلطته الهاربين معه .. نرى الرئيس السابق علي عبدالله صالح يعقد اللقاءات والاجتماعات مع كوادر حزبه الشعبي العام غير مكترث بتهديدات العدوان له .. ومنذ ثلاثة أيام ظهر قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي في خطاب متلفز يشحذ همم الأحرار للحسم متحديا لأشرار العالم .. شامخا بكل ثبات وصلابة ..واثقا من النصر المؤزر لا يعتريه اهتزاز ولا يخالجه قنوط من نصر الله وعدالة مظلومية اليمنيين .. فيما يركن العملاء والمرتزقة ويراهنون على طواغيت الخليج واذناب الصهيواميركية لإعادتهم لحكم البلاد .
يأتي كل هذا بعد ثلاثة أيام من لقاء وطني موسع للقوى والاحزاب السياسية بصنعاء داعما للوفد الوطني في الكويت .. أما سياسيو ومكونات العملاء الموالون للعدوان فمشتتون في أقطار الدنيا لا يستطيعون عقد لقاء واحد في الداخل او الخارج يخرجون منه برأي موحد .. ففي كل محافظة هم على خصومة وتباينات وبكل إطار أو مكون لا يحتكمون لقائد او لقرار .

(على قلب قبيلي)
……………………
تواصلا لتوحد شرائح المجتمع .. يوم أمس تدافعت القبائل في إب وصنعاء وحجة وعمران وذمار وصعدة وغيرها ؛ في ملتقيات النفير العام ودفعت بالمئات من شبابها لجبهات الشرف ذودا عن الارض والعرض .. فيما تسربت فضائح المشائخ القبليين المحاربين مع تحالف العدوان باحثين عن الدراهم والسلاح .. المخلافي يتسول المال في قطر والإمارات تدعو شيوخ وعسكريين لزيارتها .. وفي حين يتواصل هروب وفرار المجندين من معسكرات العملاء وتحرمهم السعودية من مرتباتهم الشهرية .. تتوجه جموع المجاهدين الشرفاء للقتال مع الجيش واللجان الشعبية بلا مقابل .. وتستمر القيادة الثورية في صرف رواتب الموظفين والجنود المتواجدين في نطاق سيطرة العدوان والتابعين لهم التزاما بالمبادئ الأخلاقية .
قوافل المدد رغم الحصار الجائر لا تنقطع بالغذاء والتبرعات النقدية والعينية للجيش واللجان ولا تتوقف الزيارات والرعاية للأبطال الجرحى وتوديع الشهداء بما يليق بهم .. في الوقت الذي يبيع ينهب المرتزقة المساعدات الخارجية ويرمون بجرحاهم خارج المشافي ويطلبون من التحالف كميات أسلحة اضافية لارتكاب الجرائم بحق الابرياء .. لا يهتمون بأسراهم الذين تفرج عنهم سلطات صنعاء وقيادة الثورة معززين مكرمين فيستقبلهم أصحابهم بالغدر والقتل كما جرى للأسير الذيفاني في تعز .. بينما يستقبل ابواحمد وقادة الدولة أسرانا بحفاوة وافتخار .

(كي مون في قبضتنا)
……………………….
سياسيا .. شهد يوم أمس فعاليات مهمة جدا .. ابرزها ما حصل في الكويت التي جاء اليها امين عام الامم المتحدة بان كي مون للاطلاع على سير المشاورات والالتقاء بالوفد الوطني خاطبا وده بعد انفضاح الموقف الأممي المنحاز للعدو السعودي المتورط بقتل اطفال اليمن .. عقب يومين من ذهاب محمد بن سلمان اليه في امريكا لاسترضاءه وتبرير سلوك مملكته المدرجة بقائمة العار .
وفي كلمة رئيس وفد الجمهورية اليمنية محمد عبدالسلام امام بان كي مون حضر أولا وأخيرا الشعب اليمني بمظلوميته وانتصاراته وعدالة قضيته مما أثار نقاط الاعجاب والاقتناع النقيض تماما لما أثير من سخرية واستهجان للقاء بن سلمان مع امين الأمم المتحدة .
الصورة أمس كانت بوجهيها كافية لمعرفة الواقع كما هو والمستقبل المتبلور وفقا لمعطيات وحيثيات ما يتداعى على الارض ووواقع الحياة المعاش لدى كل طرف من طرفي المعادلة اليمنية .

(انكشاف خفايا الصورة)
………………………..
الوجه الأول للصورة التي ارتسمت أمس .. تطغى عليه علامات التفكك والانهزام وانعدام القدرة واستشعار المسؤلية على مختلف الاصعدة عند عملاء ومرتزقة العدوان ؛ الموغلون في مستنقع الفساد والاحقاد والتيه وفقدان القضية .. صراعات وانقسامات وتدهور امني وانهيار خدماتي مضطرد بمناطق حكمهم وتحولها الى مرتع لتنظيمات الارهاب وداعش وبيئة للجريمة المنظمة وسوق للمتاجرين بالأوطان .
الصورة في وجهها الثاني .. تبدو ناصعة وتحمل مؤشرات التميز والمصداقية والتفوق بشتى مجالات التعامل مع الاوضاع في ظل الحرب وجوانب السياسة والسلام وتلبية احتياجات الناس بكفاءة واحساس بالمسؤليات الجسيمة .. فلا خلافات تهدد الكتلة الوطنية في صنعاء بالإفتراق والاحتراب .. لا عسكريا ولا اجتماعيا ولا اداريا او حتى في الشأن السياسي .. فالاتحاد في الموقف هو ديدن العمل وعنوان المرحلة .. وتتظافر جهود الجميع كبارا وصغارا نساءا واطفالا لإخراج الوطن من محنته والتصدي للعدوان كما ينبغي للمواجهة ان تكون ؛ ميدانيا بالقتال واقتصاديا وسياسة ووعيا واعلاميا وأمنيا دونما تفريط بالأخلاق رغم نذالة الخصم ودناءة وانحطاط الاعداء .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com