اخبار محليةسياسة

” هو يوم القدس ياعرب “

بقلم/عبدالله الدومري العامري

ليست اليمن ، بل هي القدس التي كانت أحرى بشن عواصف الحزم لإستعادتها من أيادي اليهود الأسرائيليين، كانت أحرى بشن عواصف الأمل لإعادة الأمل إلى قلوب المسلمين ، هي القدس التي كانت تحتاج إلى تحالفكم وتسابقكم وتأييدكم وتسخير نفطكم وقنواتكم وكل ما تمتلكوة لتحريرها ، هي مسرى الرسول ومعراجة ،  هي أولى القبلتين .
تحالفتوا وتوحدتوا وباركتوا وتسابقتوا لقتال أهل اليمن، فقتلتم اطفالنا ونسائنا وقصفتم منازلنا ودمرتم البنية التحتية لبلد عربي مسلم ، كان ذلك كما تقولون أستجابة لطلب الرئيس الشرعي هادي لإعادة الشرعية في اليمن ، بينما القدس وأقصاها  نادتكم وأستغاثت بكم وأستنجدت بكم لتوقفوا القتل والتخريب الذي يمارسة اليهود الذين لعنهم الله،  نادتكم لتحرروها من اليهود ولم تلبوا ندائها ، لم تحركوا طائراتكم ولم تجمعوا مرتزقتكم ولم تتحالفوا وتتوحدوا وتعلنوا برائتكم من اليهود ، مع إنكم تعلمون أن الشعب الفلسطيني يعاني منذ عقود طويلة من الظلم والإحتلال بأيادي اليهود.
سنحتفل بيوم القدس لأن القدس ليست قضية تخص الفلسطينيين فقط ، بل هي القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية ، لأنها قضية مصيرية بين الحق والباطل ، سنحتفل لنعبر عن مشاعرنا تجاة القضية الفلسطينية ، نحتفل لنعلن للعالم أجمع على ضرورة التصدي للإحتلال الأسرائيلي للأراضي المقدسة ، هو يوم نعد أنفسنا فية لمواجهة الطغاة المستكبرين وأوليائهم ، هو يوم تهديد ووعيد لليهود بإن المسلمين لن يتخلوا عن قضيتهم الأساسية
، لن يتركوا الأقصى لعبث اليهود ، هو يوم التأكيد على تطهير الأقصى من دنس اليهود ، هو يوم التأكيد لليهود بأننا نعي وندرك ونعرف حقيقتهم ومخططاتهم ومؤامراتهم ، هو يوم الرعب لأسرائيل .
فهل ستسأل الشعوب حكامها لماذا لا يكون لهم موقف تجاة فلسطين لماذا لم يتحالفوا ضد إسرائيل كما تحالفوا على اليمن ؟ لماذا لم يحاصروا إسرائيل كما حاصروا اليمن ؟ لماذا لم تعلن الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي على ضرورة تحرير الأقصى من اليهود ؟ لماذا لم يعلنوا عن تشكيل تحالف إسلامي ضد إسرائيل؟ لماذا لم تعقد القمم والمؤتمرات التي تستوجب تحرير الأقصى؟  هل ستسأل الشعوب العربية والإسلامية علمائها ماهو موقفهم تجاه الأقصى وأين هي فتاويهم التي تبيح دم اليهود المحتلين للأقصى ؟ لو سألتم لن يجيبوكم ، لكن ما عليكم فعلة هو الخروج في يوم القدس العالمي لتعلنوها علناً بأن القدس قضية المسلمين جميعاً وإنكم لن تتخلوا عنها .

حفظ الله اليمن وأهله .
والنصر حليفنا بإن الله .

الوسوم

مقالات ذات صلة