اخبار دولية وعربية

العبادي يرفع العلم العراقي وسط الفلوجة ويعد برفعه في الموصل

وقال العبادي في حديث تلفزيوني نقله موقع السومرية نيوز لدى وصوله إلى مدينة الفلوجة ، إن “الدواعش وانصارهم وأزلامهم وكل المرتبطين بهم حاولوا أن يوقفوا هذا الزحف باتجاه الفلوجة وأطلقوا دعايات مغرضة وإشاعات كاذبة كثيرة لكن قواتنا المسلحة استطاعت إفشالها وتحقيق النصر في المدينة”.

وأضاف العبادي أن “قواتنا البطلة حررت الفلوجة كما وعدنا فإننا رفعنا العلم العراقي فوقها وسنرفع العلم العراقي في الموصل”، مشددا على أنه “لا مكان للدواعش في العراق وسنطاردهم في كل مكان”.

وتابع ان “هذا الانتصار في الفلوجة هو فرحة لكل العراقيين برغم التحديات التي شهدها البلد”، مشيراً الى أن “عدداً كبيراً من الدواعش تم قتلهم من قبل هؤلاء الابطال من الجيش والشرطة والحشد الشعبي وابناء العشائر الذين قاتلوا قتال الشجعان”.

وأضاف العبادي، أنه “لامكان بيننا لمن كانوا مسؤولين عن تلك الخسائر التي حدثت في معارك المدن التي احتلها تنظيم داعش”، داعياً ابناء الشعب العراقي الى “الخروج للشارع وفي جميع المحافظات للاحتفال بانتصارات الفلوجة”.

كما اتهم العبادي، جهات، لم يسمها، بمحاولة “تجميد” عمل الحكومة ومجلس النواب بهدف “عرقلة” تحرير مدينة الفلوجة من سيطرة تنظيم “داعش”، مشيرا إلى أن “بعض المتصدين” ضيعوا عددا من مناطق العراق بسب خلافاتهم و”مناهجهم الخاطئة”، فيما أكد أن حكومته لن تسمح لـ”دواعش السياسة” بأن يوصلوا العراقيين إلى “نقطة مأساوية”.

وقال العبادي، إن “هناك من حاول أن يجد معارك جانبية في المدن العراقية مع القوات الأمنية لكنه فشل من خلال وعي الشعب العراقي”، لافتا إلى أن “البعض أراد من جهل أو علم تجميد عمل الحكومة ومجلس النواب لعرقلة تحرير الفلوجة لكن بإصرار الأبطال استمر هذا النصر حتى تحقق”.

وأضاف أن “بعض المتصدين الذين أوصلونا إلى هذا المستوى تسببوا بضياع المناطق نتيجة خلافاتهم ومناهجهم الخاطئة”، مشيرا إلى “أننا لن نسمح لدواعش السياسة بأن يوصلونا إلى نقطة مأساوية عبر تدمير الإنسان وتدمير البنى التحتية والمدن”.

كما دعا رئيس الوزارء العراقي، الى مصالحة مجتمعية للتعايش السلمي بين الشعب العراقي، لافتاً الى ان تنظيم “داعش” لم يفرق في قتله بين مكون وآخر واستهدف العراقيين بكل طوائفهم وقومياتهم واديانهم.

وقال العبادي، إن “المصالحة المجتمعية اصبحت ضرورة ولا يمكن ان نسلم بدونها”، مشيرا الى أن “هناك من يريد ان يثير الطائفية الاثنية والقومية بين افراد الشعب العراقي بهدف احداث مشكلة بين ابناء المجتمع بالرغم من ان المجتمع موحد”.

وأضاف العبادي، “يجب ان تنتهي كل تلك الخلافات من خلال المصالحة المجتمعية”، لافتاً الى أن “الخطر واحد ويهدد جميع افراد الشعب”.

وتابع ان “تنظيم داعش لم يفرق بين سني او شيعي اوكردي او عربي اوتركماني او حتى يزيدي”، موضحا ان هذا التنظيم “قتل الجميع وتسبب في كوارث للجميع”.

وكان العبادي قد وصل اليوم الاحد 26 حزيران 2016، الى مدينة الفلوجة بعد اعلان تحريرها بشكل كامل.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com