21 سبتمبراخبار دولية وعربية

ليبيا تحتج رسميا على توقيع اليونان عقود استكشاف في منطقة متنازع عليها

احتجت ليبيا اليوم الأربعاء،رسميا على توقيع السلطات اليونانية مع شركات دولية تقوم بأعمال البحث والتنقيب عن النفط والغاز في الحدود البحرية الليبية اليونانية المتنازع عليها.

وحسب وكالة سبوتنيك أشارت وزارة الخارجية الليبية التابعة لحكومة الوحدة المؤقتة في طرابلس،في بيان لها، إلى “صحة التقارير الواردة في الخصوص، وقيام سفينة “سانكو سوفت” المختصة في البحث والمسح بتنفيذ تلك الأعمال في المنطقة المتنازع عليها”.

وقالت الوزارة، إن “اليونان تعمل جاهدة على استغلال الأزمة الليبية، وفرض الأمر الواقع علينا في رسم الحدود البحرية الليبية اليونانية”، محذرة “من مغبة هذا السلوك”.

وأكد البيان”مضي الخارجية الليبية في الدفاع عن الحدود البحرية والحقوق السيادية في المناطق البحرية بكل الوسائل القانونية والدبلوماسية المتاحة”.

وكانت حكومة الوحدة الليبية طلبت مؤخرا، من سفير ليبيا لدى اليونان، حمد بشير المبروك، بتقديم مذكرة احتجاج لليونان لتوضيح ملابسات رفض وزير خارجيتها النزول من طائرته عند وصوله طرابلس.

وقال المتحدث باسم حكومة الوحدة محمد حمودة، في تصريحات مع قناة “الأحرار” الليبية، إن “الخارجية استدعت السفير الليبي في اليونان، والقائمة بالأعمال اليونانية في طرابلس، احتجاجا على موقف وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس في مطار معيتيقة”.

واتهمت اليونان في وقت سابق، حكومة الوحدة الوطنية الليبية بخرق الترتيبات المتفق عليها خلال زيارة وزير خارجيتها إلى ليبيا.

وصرحت الخارجية اليونانية، في بيان لها، بأن “زيارة وزير الخارجية، نيكوس ديندياس، إلى طرابلس ألغيت، حيث كان من المقرر أن يلتقي برئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي”.

وأضاف البيان أن “وزارة الخارجية الليبية خرقت الاتفاق القائم بشأن عدم الاجتماع بوزارة الخارجية الليبية”، متابعة: “تستمر مرحلة الزيارة إلى شرق ليبيا كالمعتاد”.

واستهجنت وزارة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية الليبية المؤقتة، في وقت سابق اليوم، تصرف وزير خارجية اليونان بعد رفضه النزول من طائرته في مطار معيتيقة الدولي في العاصمة طرابلس.

وأشارت الخارجية الليبية، في بيان عبر صفحتها على “فيسبوك”، إلى “السياسات والمواقف الفجة التي انتهجها وزير خارجية اليونان خلال الأيام الماضية تجاه مصالح الدولة الليبية والتي عكستها تصريحاته غير المتزنة فيما يتعلق بسيادة ليبيا وحقها في العلاقات التي تحقق تطلعات شعبها”.

وأضاف البيان أنه “بناء على طلب من اليونان، منحت وزارة الخارجية والتعاون الدولي وزير الخارجية اليوناني موافقتها لزيارة طرابلس اليوم، وكانت وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش في انتظار استقباله وفق الأعراف الدبلوماسية”.

وتابعت الخارجية الليبية: “إلا أنه وفي موقف مفاجئ يدعو للاستياء رفض الوزير اليوناني النزول من طائرته وعاد من حيث أتى دون أي إيضاحات”، مؤكدة “استهجانها لهذا التصرف وأنها سوف تتخذ الإجراءات الدبلوماسية المناسبة التي تحفظ لدولة ليبيا هيبتها وسيادتها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق