اخبار محلية

في حطابه بمناسبة ذكرى إستشهاد الإمام علي ( ع ) … السيد القائد : الإمام علي يمثل الامتداد الحقيقي للإسلام وعلامة فارقة بين الإيمان والنفاق

21 سبتمبر / 

قال السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي ان الامام علي عليه السلام هو النموذج الاعظم والارقى للإسلام ويمثل الامتداد الحقيقي للإسلام ويشكل علامة فارقة بين الايمان والنفاق .

وفي خطابة الذي القاه في ذكرى استشهاد الأمام علي عليه السلام ، قال السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي ان الامام علي اعظم تلميذ لنبي الامة واعظم مطبق لدين الله وتجلى فيه اثر القران الكريم .

وكان الامام علي عليه السلام في المرحلة الاولى من حركة النبي صلى الله عليه واله ، كان له شخصيته وكان التلميذ الاكثر تأثرا بالرسول صلوات الله عليه واله ولديه القابلية العالية ليكون التلميذ النموذج والمؤمن الارقى ، وكان بكل جدارة هو النموذج الارقى الاكمل من تلاميذ النبي واكثر من تأثر بتربية النبي وانطبع بطابعه الايماني والتربوي وتأثر بالقرآن الكريم ، فكان اعظم من يجسد القرآن الكريم بين كل تلاميذ النبي صلوات الله عليه واله.

وقال السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي ان استهدف الامام علي كان على يد اشقى الامة على يد رجل يحسب نفسه على الامة وبمكيدة ومؤامرة من بني امية الذين اخبر النبي صلى الله عليه واله انهم اذا تولوا امور الامة فسوف يكونون خطرا على الامة ، مؤكداً أن بنو امية هم امتداد لحركة النفاق التي كانت في ايام الرسول صلوات الله عليه وآلة .

واردف بالقول : وصل بنو امية الى موقع القرار ، ولكن لم يتمكنوا من ذلك الا بعد استشهاد الامام علي عليه السلام بتخطيط منهم .

وتطرق السيد الى حركة النفاق في داخل الامة التي رصدها القرآن وحديث النبي صلوات الله عليه واله ، الذي كان حديثا اقسى من الحديث عن الكافرين واعداء الامة من خارجها وأكد أن حركة النفاق من يومها الاول لم تتجه بشكل مباشر ومفضوح الى استهداف النبي وانكار النبوة مباشرة بل على العكس ، بل اخبر القران انهم جاءوا يشهدون للنبي واقروا بالانتساب للإسلام ، وكانوا واضحين ويتحركون تحت عناوين ايمانية .

وأضاف قائلاً “ قد يكون لدى تيارات منهم قدرة على التدين وما الى ذلك ، وحاولوا ان ينفذوا عبر توظيف الفرائض الدينية فيما يخدم اهدافهم ، أضاف “فيما سبق حاولوا ان يجعلوا من المسجد ومن منبر الصلاة منطلقا لتفريق الامة لخدمة العدو في اشاعة الكفر والنفاق بشكل ثقافة دينية مطبوعة في ظاهرها بالإسلام ”.

وقال السيد عبدالملك الحوثي انه مع تلبس المنافقين بالإسلام واخذهم ببعض من الاسلام ، قدم الاسلام العظيم وجعل في دينه الكثير من العلامات التي تعريهم وتفضحهم وتحدث عن خطورتهم وحذر منهم .

وقال السيد عبدالملك الحوثي أن الإمام علي عليه السلام يعد أحد العلامات التي تكشف المنافقين ، وذلك باعتباره علامة فارقة بين الايمان وبين النفاق فكان حبه علامة الايمان وكان بغضة علامة بارزة للنفاق .

وأضاف أن يكون الامام على عليه السلام علامة فارقة للأيمان والنفاق ، فهذا يجعله في موقع عظيم ، ولابد ان تلتف حوله الامة .

ثم قال السيد عبدالملك ما احوج الامة الى ان تقرأ سيرة الامام علي وتستفيد منه وقال نحن اليوم نستذكر الامام علي من موقعه العظيم الذي قدمه الرسول .

وأردف السيد القائد بالقول أن موقع الامام علي عليه السلام هو موقع لا يضاهيه فيه أحد في نصرة النبي والتفاني لإعلاء كلمة الله والدور الكبير والمميز في نصرة الحق ومواجهة التحديات التي تواجه الاسلام ونبي الاسلام والتاريخ شاهد منذ معركة بدر و كذلك سائر وقائع الاسلام الكبرى كان له الدور البارز والرئيسي للأمام علي عيه السلام .

وأكد أن هناك نص قرآني يقدم الامام علي بأحسن تقديم ، يقول الله تعالى ( وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير ) .

وأشار الى أن سيرة الامام علي هي مواقف تدرس في كل زمن وفي كل ظرف نجد فيها عبرة في ما عمل وفي ما قال .

مقالات ذات صلة