21 سبتمبراخبار دولية وعربيةالعرض في السلايدرالقضية الفلسطينية

الخارجية الفلسطينية تدين الدعوات الصهيونية لتصعيد الاقتحامات للمقدسات

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية بشدة، اليوم الأحد، الدعوات التحشيدية التي تطلقها “جماعات الهيكل” لتصعيد الاقتحامات بحق المسجد الأقصى المبارك.

ونقلت وكالة (معا) الإخبارية عن الوزارة في بيان لها القول :” أن الاقتحامات وجميع إجراءات العدو بحق المقدسات الإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى باطلة وغير شرعية، ولن تستطيع انشاء حق لليهود في المسجد الأقصى، وباحاته”.

وأضافت الوزارة :”أن تلك الاقتحامات غير شرعية وغير قانونية لا تمت بصلة لمفهوم الزيارات التي يجب أن تشرف عليها وتنظمها دائرة الأوقاف الإسلامية، وتندرج في إطار محاولات العدو تكريس التقسيم الزماني للمسجد، ريثما يتم تقسيمه مكانيا”.

وحذرت الوزارة من المخاطر المحدقة بالمسجد الأقصى المبارك في ظل حكم نتنياهو- بن غفير، وتنظر بخطورة بالغة لنتائج وتداعيات الاقتحامات والإجراءات التقييدية التي تمارسها سلطات العدو ضده، خاصة في ظل الاتفاقيات التي وقعهما.

وأكدت الوزارة، أن إجراء أي تغييرات في واقع المسجد الأقصى تعتبر تهديدا مباشرا بتفجير ساحة الصراع والمنطقة برمتها.

وطالبت العالمين العربي والإسلامي بسرعة التحرك لتنسيق جهودهما والاتفاق على برنامج عمل يغطي كافة مساحات العمل السياسي والدبلوماسي والقانوني الدولي، لتوفير الحماية الدولية اللازمة للقدس ومقدساتها .

وطالبت الوزارة الأمم المتحدة، ومنظماتها المختصة، وفي مقدمتها “اليونسكو” إبداء أعلى درجات الاهتمام واليقظة والحذر من المخاطر التي تشكلها تلك الاقتحامات، بما يرافقها من أداء طقوس تلمودية في باحات الأقصى.

الوسوم

مقالات ذات صلة