اخبار محليةجرائم العدوان السعودي الامريكي

تحذير هام : لانصار الله

الناطق الرسمي لانصار الله الاستاذ محمد عبد السلام :

إن أي طرف سياسي او غيره يؤيد العدوان الغاشم على اليمن وتدمير مؤسساته واستهداف أحيائه السكنية وقتل الانسان اليمني واستهداف الجيش والأمن ومواقعه العسكرية والمصانع والمؤسسات الحيوية يعتبر موقفا مخلا للغاية ويحق للجيش والامن واللجان الشعبية الوقوف بحسم ضد أي طرف يريد من خلال دماء اليمنيين ومعاناتهم أن يتسلق ليكسب موقفا من هنا أو من هناك .

ولهذا فالمسألة اليوم ليست نتيجة خلاف سياسي او تعارض في وجهات النظر بل هو موقف يخل بسيادة اليمن وكرامة اليمنيين ويساند دعوات الاحتلال لليمن وانتهاك سيادته الوطنيه وهو ما يعني ان ذلك يفوق الخيانة والتأمر والعمالة الى مستوى الشراكة الحقيقية في قتل الانسان اليمني .

وبقدر ما كشفت تلك القوى عن وجهها القبيح بقدر ما ابرزت الصورة الحقيقية لليمنيين كل اليمنيين عن مستوى الحقد والكراهية التي وصل بهم الحال الى ان يقفوا جنبا إلى جنب بمشاركة الغزاة في القتل والتدمير .

وقد رصدت الأجهزة الامنية بعد موقف حزب الاصلاح المساند للعدوان تحركا مشبوها مما جعل الأجهزة المختصة تتعامل مع الموقف بحزم ويقظة عالية وسرعة فائقة حتى لا يظن هؤلاء الحمقى أنهم سيستغلون الوضع لخلط الاوراق .

وليس مستغربا أي مواقف تدعو الغزاة والمعتدين للمزيد من استهداف اليمنيين فالعدوان السعودي الصهيوامريكي يتحرك وفق اطماعه ويجعل من مواقف بعض الاطراف السياسية شماعة له لاستهداف اليمنيين واخضاعهم وليس صحيحا أنه يتحرك من اجل دعوات عبدربه منصور هادي او شرعيته فهو لا يملك قيمة او وزن حتى يدافعوا عنه أو يضحوا من أجله كما يزعمون بل الهدف هو اركاع الشعب اليمني للقبول بالهيمنة والوصاية وفرض الاملاءات من الخارج لتحدد لنا تلك القوى من يحكمنا وفق مصالحها وليس وفق مصالح الشعب اليمني .

ونؤكد أن تلك القوى لن تستفيد من موقفها الإنتهازي خارج الرؤية الوطنيه للدفاع عن البلد وسيادته وستخسر إن شاء الله كما خسرت في الماضي وستكون رهاناتها فاشلة وموقفها غير مفاجئ ولا مستغرب فهم من رفض الشراكة السياسية منذ أمد طويل فهل ممكن ان يأتي منهم موقفا مغايرا .

ونشيد بالمواقف المشرفة لكثير من الاطراف السياسية ومنها بعض القيادات من حزب الاصلاح التي عبرت واستنكرت مواقف بعض قياداتها المساندة للاحتلال والمشاركة في قتل اليمنيين وهو ما يعني أن رؤية وطنيه اليوم باتت تتشكل فوق الحسابات السياسية والمواقف الحزبية يجمعها هدف واحد حماية اليمن ورفض العدوان عليه بكافة الاشكال

مقالات ذات صلة