اخبار محليةالعرض في السلايدرتقارير

21 سبتمبر… ثورة الإنجازات والمعجزات … وأيقونة التحرر من الإرتهان والوصاية

 

21 سبتمبر- تقرير

شكلت ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر علامة فارقة في تاريخ اليمن المعاصر، وتحولا مفصليا في حياة اليمنيين بعد عقود من التبعية والعمالة والارتهان والفساد، والمؤامرات الخطيرة التي كان يتعرض لها اليمن بعد أن وصلت البلاد إلى حالة استلاب القرار السياسي.

وتكمن أهمية هذه الثورة المجيدة في أنها حققت إنجازات عظيمة ونقلت الشعب اليمني من وضع كان فيه مسلوب الإرادة والقرار.. مستباحاً من قبل الأعداء، إلى وضع أصبح رقما صعباً ومؤثراً في مجريات الأحداث وقوة فاعلة بالمنطقة والعالم.

كما أن ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر كرست مفهوم الشراكة الحقيقية، وانتصرت بالتحرك المسؤول والفاعل لكافة مكونات الشعب اليمني، رغم التآمر الأمريكي والسعودي والتهديدات التي كان يطلقها مجلس الأمن، لكن أبناء اليمن تمكنوا من الخروج من الوصاية والارتهان وفرض إرادتهم بحكمة القيادة الثورية.

وفي الوقت الذي تحل علينا فيه الذكرى الثامنة لهذه الثورة المباركة، وهي تزخر برصيد حافل من الإنجازات الباذخة في كافة المجالات السياسية والأمنية والعسكرية والاقتصادية، نستعرض بعضاً من هذه الإنجازات:

سياسيا

بعد أن ظلت اليمن لعقود مضت بمثابة حديقة خلفية للسعودية ومن ورائها أمريكا، وكان سفيرا الرياض وواشنطن هما الحاكمان الفعليان لليمن، حيث عملت السعودية على شراء الكثير من الولاءات القبلية والدينية وإثارة الفتن والنعرات وتمزيق النسيج الاجتماعي، في الوقت الذي اتجه فيه السفير الأمريكي إلى اختراق الحالة الشعبية، وبدأ بتنسيق علاقات مباشرة مع بعض الشخصيات الاجتماعية، والمشائخ، والوجاهات الاجتماعية، وحاول أن يعزز له ارتباطات مع بعض المناطق، واتجه أيضاً إلى وجهة أخرى هي المجتمع المدني؛ ليتغلغل من هذه النافذة، وأصبح يتدخل في كل شؤون اليمن بما يخدم السياسات الأمريكية الاستعمارية العدائية.

 

التحرر من الوصاية
جاءت ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر كضرورة وطنية وشعبية ملحة، وحققت إنجازات عدة، لعل أهمها وأكبرها كما يقول قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي “يحفظه الله”، في أحد خطاباته: ” تحرر الشعب اليمني من الوصاية الخارجية واستعادة حقه في الاستقلال والسيادة والحرية”.

إسقاط مشروع الأقلمة
حيث أسقطت ثورة الـ 21 من سبتمبر كليا مشروع الأقلمة والوصاية الدولية على اليمن التي جاءت محمولة على قرارات مجلس الأمن وما يسمى بالفصل السابع، والذي كان الغرض منه تمزيق اليمن وتجزئته، وتغذية الصراعات والاغتيالات، ونشر الفوضى والحروب فيه وغيرها.

شراكة وطنية
إلى ذلك فإن ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر، عملت على تشكيل حكومة كفاءات وشراكة وطنية بعيدا عن الإملاءات والتدخلات الخارجية، بالإضافة إلى تطهير البلاد من العملاء وهوامير الفساد واستعادة الموارد من أيدي العابثين والناهبين.

مقاومة التطبيع

كذلك فإن ثورة الـحادي والعشرين من سبتمبر مثلت فاصلاً وسداً منيعاً ضد التطبيع، ولولا هذه الثورة الـعظيمة لكان اليمن قد سبق الإمارات والبحرين في التطبيع مع كيان العدو الصهيوني، وفي هذا الصدد، كشف قائد الثورة “المسار المنحرف الخطير، الذي بدأت السلطة تسير فيه آنذاك للتطبيع مع إسرائيل، والعلاقة مع إسرائيل، ويشير إلى أنه أتى آنذاك مسؤولون اسرائيليون في مراحل معينة إلى صنعاء بطريقة سرية، وكانت لهم لقاءات، واتفاقيات، وترتيبات لتعزيز هذه الحالة في المستقبل وفق مسار مرسوم، مبيناً أن هذا شيء طبيعي في ظل الخضوع لأمريكا، ولكنه غير طبيعي بالنسبة للشعب في هويته الإيمانية، وموقفه المسؤول، الإنساني والمبدئي في العداء للعدو الإسرائيلي”.

الوضع الأمني

قبل ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر كان الوضع الأمني في اليمن في ذروة الضعف والانهيار والانفلات والصراعات البينية الطاحنة بين أوساط المجتمعات أبرزها الثارات القبلية والمناطقة والطائفية، إضافة إلى حالة الفوضى الأمنية العارمة التي تسببت بها التنظيمات الإرهابية أيادي أمريكا “داعش والقاعدة”، وأصبح القتل والتفخيخ والتفجير قبل الثورة يمارَس بصورة شبه يومية، بل وصل الأمر إلى الحد الذي عجز فيه منتسبو الجيش والأمن عن ارتداء بزتهم العسكرية الرسمية ورتبهم؛ خوفاً من الاستهداف والقتل، الذي طال المئات منهم؛ نتيجة انهيار الوضع الأمني، والاستهداف والتدمير الممنهج للجيش والمؤسّسة الأمنية من قبل الجماعات التكفيرية، سواءً بالاغتيالات والتفجيرات وغيرها.

فوضى واغتيالات

لم يكن هناك شبر آمن في اليمن لم تصل إليه الفوضى، والاغتيالات والذبح والإخفاء القسري والتفجيرات الانتحارية التي طالت كُـلّ شيء، حيث وصلت عمليات الاغتيال والإخفاء القسري في تلك الفترة، بحسب إحصائية أمنية للفترة من 1990 حتى 2014م، إلى ثمانية آلاف و132 عملية، منها ما يزيد عن 1364 عملية اغتيال في ذروة التدخل الأمريكي بين عامي 2011 و2014.

نجاحات مذهلة

بعون الله وتمكينه وبفضل قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي (يحفظه الله)، والقيادات الأمنية والعيون الساهرة على أمن واستقرار الوطن، حققت ثورة الـ21 من سبتمبر إنجازات متراكمة ونجاحات مذهلة على الصعيد الأمني بدءاً بالقضاء على جيوب الجماعات التكفيرية داعش والقاعدة وتطهير كافة المناطق من تواجداها بشكل نهائي، وتأمين الطرقات للمسافرين، والقضاء على فتنة ديسمبر.

منظومة أمنية واستخباراتية قوية

بالإضافة إلى ذلك استطاعت ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر في ظل اهتمام وحرص القيادة الثورية والسياسية بناء منظومة أمنية واستخباراتية قوية وفعالة، لمواجهة الحرب الأمنية والاستخباراتية لدول العدوان، ووصلت إلى درجة التفوق على تلك الحرب التي يشنها العدوان ضد الشعب اليمني، وأصبحت المؤسّسة الأمنية بعد ثورة 21 سبتمبر، ورغم استهدافها المباشر، حاضرة بقوة وفاعلية عالية في الواقع العملي، ويرتقي أداؤها نحو الأفضل يوماً بعد يوم، كما أن لها برنامجها المهم في البناء والتصحيح والتطوير، وترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في المحافظات الحرة، وحفظ النظام وسيادة القانون ومكافحة الجريمة وإفشال مؤامرات ومخطّطات العدوان لاستهداف الجبهة الداخلية، كُـلّ ذلك لم يأتِ من فراغ، بل كان نتائج عمل دؤوب ومتواصل في الإعداد وإعادة البناء والتدريب والتأهيل لهذه المؤسّسة الوطنية التي أصبحت اليوم أقوى وأكثر فاعلية في القيام بمهامها وأكثر نجاحاً.

إنجازات بالأرقام
تؤكد وزارة الداخلية أن إجمالي إنجازاتها الأمنية منذ بدء العدوان بلغ 200 ألف و353 إنجازا أمنيا، كما تم إحباط 347 مخططا تخريبيا “إرهابيا” كان العدوان قد حرك عملاءه وخلاياه الإجرامية لتنفيذها في جميع المحافظات الحرة، وتم تفكيك 2700 عبوة ناسفة كانت قد زرعتها العناصر الإجرامية التابعة للعدوان لاستهداف المواطنين، وفقا لإحصائيات رسمية لوزارة الداخلية.

ولم يقتصر الإنجاز الأمني على صعيد مواجهة “الإرهاب” والتصدي لأدوات العدوان، بل شمل مختلف المجالات، إذ تم ضبط 148 ألف و770 جريمة جنائية مختلفة، وبنسبة ضبط بلغت 94%، كما نفذ رجال الأمن منذ بداية العدوان 16 ألف و36 عملية ضبط واستعادة مسروقات وتسليمها لأصحابها، وضبطت وزارة الداخلية 565 خلية منظمة، يما تم تنفيذ 11 ألف و396 عمليات ضبط لجرائم تهريب وترويج للمخدرات، وإحباط 317 عملية تهريب آثار يمنية، وتنفيذ أكثر من 11 ألف و914 مهمة لتأمين فعاليات رسمية وشعبية بالإضافة إلى آلاف الإنجازات.

عظمة الثورة
كما أن الإنجازات في المجال الأمني مستمرة بصورة يومية يتم ضبط مرتكبي الجرائم علاوة على إفشال أغلب الجرائم في مهدها، وهذا ما يؤكد عظمة هذه الثورة وأهميتها وتراكم إنجازاتها رغم العدوان والحصار المُستمرّ، وفي مقابل ذلك، نجد الفوضى والأمنية والاغتيالات والتفجيرات شبة اليومية في المحافظات الواقعة تحت سيطرة الغزو والاحتلال، وانتشار الجماعات الإرهابية والعصابات التكفيرية وسيطرتها على مساحات شاسعة تحت مرأى ومسمع ورعاية الغزاة.

عسكريا
سعت الأنظمة السابقة وفق توجيهات السفير الأمريكي إلى تفكيك الجيش اليمني وهيكلته وإضعافه وسلب هويته اليمنية الإيمانية واستبعاد كل العناصر الوطنية واستبدالهم بعناصر طائفية وعنصرية بالإضافة إلى بروز عامل الاستهداف المنظم للجيش من قبل ما يسمى تنظيم القاعدة بطريقة منظمة ومدروسة هدفها تدمير معنويات الجيش وتصفيته وإفقاده الثقة في نفسه وبالتالي ثقة الشعب فيه بمقابل إفساح المجال أمام القاعدة وتضخيمها وإظهار قوتها وبشاعتها.

تدمير القوة الدفاعية
عملت الولايات المتحدة الأمريكية بالتنسيق مع النظام السابق على تدمير القوات الدفاعية اليمنية بشكل عام، من خلال تدمير منظومات صواريخ الدفاع الجوي، وتسريح ألوية حماية الحدود وقوات الدفاع البحري العسكرية، واستبدالها بـ ”وحدات أمنية رمزية” حسب نص التوجيه الذي أصدره السفير الأمريكي.

بناء جيش وفق أسس صحيحة
وبفضل الله وعونه حققت ثورة الـ21 من سبتمبر إنجازات هائلة، لعل أهمها كما أوضح قائد الثورة في كلمة له بهذه الذكرى أن أهم الإنجازات العمل على إعادة بناء الجيش والأمن على أسس صحيحة وعقيدة قتالية سلمية في خدمة شعبه والدفاع عن وطنه وعدم الارتهان للخارج، مؤكدا على أن هناك برنامج لتطوير أداء الجانب الأمني والعسكري بشكل مستمر.

التصنيع العسكري
إلى ذلك فإن من أهم منجزات ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر تنامي وتطور القدرات العسكرية في مجال التصنيع العسكري، كما يشير السيد القائد (يحفظه الله) “هو الإنجاز الكبير في التصنيع العسكري.. هذا الإنجاز يفتخر به الوطن وأبناء هذا البلد.. الإنجاز في التصنيع العسكري ليس إنجازاً عادياً، هو إنجاز عظيم في مختلف الصناعات العسكرية، لافتا إلى أن “اليوم بلدنا تصنع مختلف أنواع الأسلحة من أسلحة المشاة إلى الأسلحة المتوسطة إلى الأسلحة بعيدة المدى بدءا من المسدس والكلاشنكوف والمدفع إلى الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة بمختلف مدياته”, وأضاف أن النهوض بالتصنيع العسكري جرى في ظل العدوان والحصار وكتب الله التوفيق العجيب للإخوة في هذا المجال، مشيراً إلى أن “مستقبل التصنيع في بلدنا عسكرياً ومدنياً مستقبل واعد، واليوم نصنع ما تعجز الكثير من الدول عن تصنيعه، ومن المتاح أمامنا تحقيق نهضة في الصناعة المدنية فالتقدم بالتصنيع العسكري أصعب بكثير من المدني”.

مقالات ذات صلة