اخبار محلية

إجراءات عدوانية ضد العملة الوطنية في طريقها للفشل : مرتزقة الرياض يكشفون دورهم في محاولة التلاعب بقوت الشعب اليمني

21 سبتمبر /خاص 

ليس عفوياً ظهور مرتزقة الرياض ودون سابق إنذار وهم يتحدثون على الوضع الإقتصادي ويحاولون إستغلال ما صنعته أيديهم من إنهيار للعملة الوطنية او ما تحاوله جماعاتهم المالية النافذة عمله في الداخل .
فإستخدام الورقة الإقتصادية ليس وليد اللحظة غير أن إختيار الوقت الذي يأتي في إطار إنعقاد مشاورات تحتضنها دولة الكويت يؤكد حقيقة المخطط التأمري على الشعب اليمني ومن يقف وراء هذا المخطط الذي يجري تنفيذه من قبل الأدوات والأتباع سواءً في الداخل او في الخارج .
مصادر مطلعة في الكويت أكدت أن التلاعب بالورقة الإقتصادية ومحاولة الضغط من خلالها على الوفد الوطني وعلى المواطنين لتقديم تنازلات يأتي في إطار المخطط العام الذي يستهدف اليمن والذي كان استهداف الإقتصاد في صدارة أجندته .
تضيف المصادر ان السفير الأمريكي لوّح خلال لقاء جمع الوفد الوطني مع عدد من السفراء بإستخدام الورقة الإقتصادية وهو ما جعل المرتزقة يسارعون إلى تنفيذ محاولات متكررة تستهدف العملة الوطنية التي ظلت صامدة على مدى أكثر من عام .
فيما تؤكد المصادر أن العدوان حاول مراراً استخدام الورقة الإقتصادية غير ان صمود الشعب اليمني والإجراءات المتزامنة في سبيل التصدي للعدوان حالت دون تحقيق أهداف العدوان الذي باشر إجراءات الحصار الجوي والبحري منذ اللحظة الأولى التي قرر فيها التدخل العسكري المباشر .
وتشير المصادر إلى ان محاولات العدوان ومرتزقته باءت بالفشل وأن الإجراءات التي اتخذتها دول العدوان بشأن التعامل المالي والتحويلات وإن كانت قد حققت إضراراً بالإقتصاد إلا أنها لن تؤدي إلى الإنهيار الذي تريده وتتطلع إليه دول العدوان .
فيما تأتي تصريحات المرتزقة كتأكيد واضح على حقيقة مواقفهم من قوت الشعب اليمني وإستغلالهم للحصار ورفع الأسعار في سبيل الضغط على القوى الوطنية بعد أن فشلوا عسكرياً وسياسياً في تحقيق أي مكاسب .
عبدالله بن عامر
01:08 ص
عبدالله بن عامر
سقوط آخر لولد الشيخ : حوار الكويت يتجاهل بإستمرار الملف الإنساني والمبعوث مهتم بالتنسيق مع قنوات العدوان قبل كل مؤتمر صحافي ..
….
يبدع المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ في تقمص دور الوسيط النزيه والحيادي في الأزمة اليمنية في الوقت الذي يؤكد فيه ليل نهار تجرده من كل ما يفترضه دور الوسيط .
فأعمال ومواقف وتحركات ولد الشيخ جعلته شئنا أم أبينا عضواً في وفد الرياض بل يكاد يتفوق على أعضاء وفد الرياض في محاولة نقل رؤية ومقترحات دول العدوان وجعلها وكأنها امراً واقعاً لا مفر منه في إطار سياسة الضغط على الوفد الوطني الذي يتعاطى بإيجابية مع كل ما يطرح مستخدماً من الموضوعية والمنطقية أسلوباً للرد على مطالب الطرف الآخر .
المتابع لمجريات الحوار في الكويت سيجد أن هناك طرفان لا ثالث لهما طرف الوفد الوطني فيما الطرف الثاني فيمثله وفد الرياض والمبعوث الأممي أو ما يعرف بفريق الأمم المتحدة الذي بلغ به الأمر حد التنسيق مع بعض القنوات الفضائية كسكاي نيوز بنسختها العربية التابعة للإمارات وذلك لإدارة المؤتمرات الصحافية وعرض مجموعة من الأسئلة مسبقاً وتحديد اسئلة أخرى حتى يتم ضمان ما سيدور في المؤتمر الصحافي للمبعوث وحتى لا يخرج عن إطار المرسوم له .
أما في أروقة قصر بيان فيكفي أن يتناقض ولد الشيخ في مواقفه ففي الوقت الذي يبدي بعض التاييد لما يطرحه الوفد الوطني يسارع إلى تبني مقترحات على النقيض تماماً مما يطرحه الوفد قبل أن يعود مرة أخرى إلى نقل رسائل الرياض ويحاول فرض إملاءاتها .
وحتى يحافظ ولد الشيخ على إستمرار المشاورات حتى إن لم يكن هناك أي بوادر تشير إلى انها تمضي نحو التقدم يستدعي ما لديه من عبارات ومصطلحات ضبابية تشير ضمناً لا تصريحاً بل وعلى إستحياء إلى ان هناك بصيص أمل والأمر كذلك منذ شهر كامل وحتى اليوم .
متابعون أكدوا إلى ان ولد الشيخ يسعى بكل ما لديه من إمكانيات دبلوماسية إلى إستمرار المشاورات دون ان يقدم أي مبادرات تتعلق بالجانب الإنساني كنعوان عريض تعمل من خلاله الأمم المتحدة وتمارس نشاطها وتحصل على معونات ومساعدات مالية من مختلف دول العالم .
فولد الشيخ تجاهل اكثر من مرة ما حاول الوفد الوطني طرحه بشأن رفع الحصار وبشأن الوضع الإنساني والإجراءات السعودية بحق المواطنين اليمنيين ليتناقض مع ما تطرحه الامم المتحدة وتعلنه من بيانات بشأن الوضع الإنساني في اليمن .
وحسب المتابعين فإن ولد الشيخ بإنحيازه للطرف الآخر أضاع فرصة فرض إجراءات من قبل الأمم المتحدة تتعلق برفع الحصار وتحميل الطرف المعرقل المسؤولية والتركيز على الجانب الإنساني كنقطة اولية في سبيل تحقيق تقدم في بقية الملفات .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com