اخبار محليةاخبار من مواقع صديقةالعرض في السلايدرتقارير

مسيرات جماهيرية ووقفات احتجاجية تنديداً بجريمة اغتصاب 6 فتيات بالحديدة من قبل منافقي العدوان

21 سبتمبر || تقرير _ يحيى كرد – محمد المشخر :

نظم أبناء محافظة الحديدة أمس وقفة ومسيرة احتجاجية تنديداً بجريمة اغتصاب فتيات منطقتي الجوير والسويهرة بمديرية حيس من قبل مرتزقة العدوان الأمريكي السعودي.

وأدان المشاركون في الوقفة والمسيرة التي شارك فيها وكلاء المحافظة ومدراء عموم المكاتب التنفيذية والعسكرية والشخصيات الاجتماعية والاعتبارية بأشد العبارات الجريمة البشعة التي ارتكبها مرتزقة العدوان بحق النساء والتي تعد من أبشع الجرائم التي ترتكب بحق الإنسانية، وتعبر عن دناءة وانحطاط مرتكبيها .

وخلال الوقفة أشاد وزير الشؤون الاجتماعية والعمل عبيد سالم ضبيع ببطولات أبناء محافظة الحديدة في الصمود والثبات بمواجهة قوى العدوان حتى تم دحرهم من المحافظة.

معبرا عن أن إدانته واستنكاره للجريمة البشعة التي ارتكبها مرتزقة العدوان باغتصاب النساء في مديرية حيس تعد من أبشع الجرائم التي تحرمها كافة الأديان السماوية وكافة القوانين الدولية ومنظمات حقوق الإنسان العالمية..

من جانبهما أشار وكيلا محافظة الحديدة أحمد البشري و محمد حليصي إلى بشاعة هذه الجريمة الإنسانية والأخلاقية التي ارتكبها مرتزقة العدوان بحق فتيات حيس التي تضاف إلى سلسلة الجرائم التي ارتكبها تحالف العدوان ومرتزقته من وقت إلى آخر بحق الأبرياء من أبناء هذا الوطن المجاهدين والتي تعتبر دخيلة على المجتمع اليمني وتتنافى مع الدين الإسلامي الحنيف والعادات والتقاليد والأعراف اليمنية..

مؤكدين على ضرورة ملاحقة مرتكبي هذه الجريمة أينما كانوا وتطبيق شرع الله فيهم.

وشدد البشري وحليصي على أبناء محافظة الحديدة مواصلة التحشيد والتوجه إلى الجبهات لمواجهة العدوان ومرتزقته ودحرهم من الساحل الغربي لمحافظة الحديدة بشكل كامل..

ودعا البشري وحليصي منظمات حقوق الإنسان الدولية والمحلية القيام بدورها في توثيق هذه الجرائم البشعة التي ترتكب بحق النساء الأبرياء والعمل على تقديم الجناة إلى القضاء.

فيما استنكر الشيخ علي صومل نائب مدير وحدة العلماء بالمحافظة في كلمته عن العلماء جريمة اغتصاب فتيات حيس التي تعد من الجرائم البشعة التي ارتكبها مرتزقة العدوان، وتضم إلى سجله الإجرامي بحق الشعب اليمني.

ودعا صومل أبناء الشعب اليمني بكل شرائحه الاجتماعية وقبائله إلى مواصلة التحشيد ورفد الجبهات بالمال والرجال لدحر العدوان من الساحل الغربي والوطن كافة..

وأدان البيان صادر عن الوقفة والمسيرة، الاحتجاجية الجريمة النكراء التي ارتكبها مرتزقة العدوان من خلال انتهاك أعراض النساء بمديرية حيس.. معتبراً أن استمرار تحالف العدوان ومرتزقته على هذه الجرائم يأتي نتيجة صمت الأمم المتحدة ومنظمات وحقوق الإنسان، مع العدوان ومرتزقته في ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة من وقت إلى آخر.

وحمل البيان الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي المسؤولية القانونية والأخلاقية والجنائية لهذه الجريمة وسابقاتها من هذه الجرائم .التي ارتكبت بحق النساء والفتيات باليمن من قبل قوى العدوان ومرتزقتهم..

من جانب آخر أدانت قيادة السلطة المحلية والتنفيذية والإشرافية بمدينة البيضاء جريمة اغتصاب ست فتيات في منطقتي الجوير والسويهرة بمديرية حيس من قبل عناصر مرتزقة العدوان بقيادة المرتزق بسام المحضار في محافظة الحديدة .

واستنكرت قيادة السلطة المحلية والتنفيذية بمدينة البيضاء، ممثلة في رئيس الوحدة السياسية لأنصار الله بمحافظة البيضاء مدير عام مديرية مدينة البيضاء الشيخ أحمد أبو بكر الرصاص، البيان الصادر عنها، الجريمة البشعة التي ارتكبها مرتزقة العدوان، معتبرة الجريمة اعتداء سافراً على الشرف والعرض والدين وانتهاكاً سافراً لكل الشرائع السماوية والقوانين والأعراف الدولية.

ودعت السلطة المحلية والتنفيذية والإشرافية بمدينة البيضاء أحرار اليمن إلى النفير العام وسرعة التحرك لتأديب المرتزقة وكل من تسول له نفسه المساس بنساء اليمن الطاهرات العفيفات.

وأشار البيان، إلى أن هذه الجريمة التي تضاف إلى سلسلة من الجرائم المماثلة التي ارتكبها تحالف العدوان ومرتزقته دخيلة على المجتمع اليمني وتتنافى مع الدين الإسلامي الحنيف والعادات والتقاليد وكافة الأعراف والشرائع السماوية.

وشدد البيان، على ضرورة ملاحقة المتورطين في هذه الجريمة حيثما كانوا والاقتصاص منهم.

وناشد البيان مجلس الأمن والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان وكافة المنظمات الدولية تحملهم مسؤولياتهم إزاء هذه الجريمة النكراء المنسلخة عن كل الأعراف والقيم الإنسانية.

وندد البيان، بهذه الجريمة وما سيلحقها من تداعيات هي وسابقاتها من الجرائم المرتكبة بحق النساء اليمنيات في المناطق المحتلّة ومحاسبة مرتكبيها، كونها جرائم ضد الإنسانية.

صادرة عن السلطة المحلية والتنفيذية والإشرافية بمدينة البيضاء ممثلة في رئيس الوحدة السياسية لأنصار الله بمحافظة البيضاء مدير عام مديرية مدينة البيضاء الشيخ أحمد أبو بكر الرصاص.

وأدان مجلس التلاحم الشعبي القبلي، جريمة مرتزقة العدوان الوحشية باغتصاب ست فتيات في مديرية حيس بمحافظة الحديدة.

واعتبر المجلس في بيان تلقت (سبأ) نسخة منه، هذه الجريمة وسابقاتها من أفظع العيوب والمعورات القبلية المشينة.

وأكد البيان أن هذه الجريمة الشنعاء وسابقاتها ستظل عاراً وعوراً في جباه مرتكبيها لم ولن تسقط بتقادم الزمان..

ودعا البيان كافة قبائل اليمن إلى الخروج الواسع ضمن مسيرات ووقفات تنديدية غضباً ورفضاً واستنكاراً لهذه الجرائم الوحشية .

نقلاً عن صحيفة الثورة الرسمية :

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق