21 سبتمبراخبار محليةالعرض في السلايدر

المؤتمر الوطني الأول للأوقاف يطالب رئاسة الجمهورية بإلزام الجهات الرسمية بتصحيح وضعها لما تحت يدها من أراضي وعقارات الأوقاف

21 سبتمبر || صنعاء :

أكد رئيس الهيئة العامة للأوقاف العلامة عبدالمجيد الحوثي أن مخرجات المؤتمر الوطني الأول للأوقاف ستكون رافدا مهما لهيئة الأوقاف لرسم خططها التنفيذية وتصحيح الاختلالات، وسنكلف لجنة خاصة في الهيئة العامة للأوقاف لمتابعة وتنفيذ هذه المخرجات الكبيرة.

وقال العلامة الحوثي في كلمة له اليوم الخميس 18 شوال في ختام المؤتمر مخاطباً الحصور : بيننا كأوقاف وبين الباحثين والمفكرين والعلماء لا تقتصر على هذه الجلسات بل انتم العون لنا في التصحيح والتصويب وتقديم الاقتراحات فيما يصلح وضع الأوقاف ..

إلى ذلك دعا البيان الختامي للمؤتمر الوطني الأول للأوقاف كافة الجهات الرسمية والحكومية والمجتمعية بترجمة موجهات قائد الثورة السيد عبد الملك الحوثي إلى مصفوفات عمل تنفيذية، والتكامل والتعاون لمساندة الهيئة للتمكن من أداء دورها المنشود .. وقال البيان : على المنتفعين بالوقف والحائزين لأراضي وعقارات الأوقاف تصحيح أوضاعهم لدى الهيئة العامة للأوقاف، على أن تقوم الهيئة باعتماد إجراءات ميسرة وتراعي أوضاع البلد ولا تفرط بالوقف ..

كما دعا لتعديل قانون الوقف الشرعي وإصدار لائحته التنفيذية بما يتوافق مع قرار إنشاء الهيئة العامة للأوقاف ويضع المعالجات المناسبة للاختلالات السابقة ويحقق النهوض بالعمل الوقفي بما يلبي مقاصد الواقفين .

وأوصى البيان الهيئة العامة للأوقاف بإعداد وتبني سياسة تأجير متدرجة تعالج مشاكل الماضي وتراعي الوضع المعيشي الحالي الذي فرضه العدوان الغاشم على بلادنا وبالأخص وضع المعلمين وذوي الدخل المحدود

 

كما دعا مجلس القضاء الأعلى بالتعميم على القضاة بتفعيل نص المادة (328) من قانون المرافعات المتضمنة اعتبار مسودة الأوقاف سند تنفيذية، وإنشاء نيابات ومحاكم متخصصة للنظر في قضايا الأوقاف ..

وطاب البيان رئاسة الجمهورية بإلزام الجهات الرسمية بتصحيح وضعها لما تحت يدها من أراضي وعقارات الأوقاف وتسديد ما عليها من ديون وجدولة مديونيات الجهات غير الإرادية ..

كما أوصى البيان الهيئة العامة للأوقاف بتحديد المجالات الاستثمارية ذات الأولوية التي يتطلبها الوضع الراهن، وإعداد لوائح وأدلة سياسات منظمة للشراكة الاستثمارية وأوصى بإنشاء المدارس والجامعات الوقفية بما يعزز من توفير الخدمة التعليمية للمجتمع، وجمع وترميم وصيانة التراث الفكري والثقافي الوقفي من كتب ومخطوطات وتحقيقها ونشرها والحفاظ على المساجد التاريخية والمعالم والمقامات التراثية الوقفية وصيانتها وترميمها بما يحافظ على طابعها الأثري ويحميها من العبث والاندثار ..

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق