مقابلات

تكتيك مرحلي .. بقلم زيد احمد الغرسي

* سأتحدث عن جانب واحد وهو تحركات العدوان خلال وقف اطلاق النار المزعوم فقط
* القيام بمناورات امريكية في البحرين وهدفها كما اعلنوا تامين قناة السويس وباب المندب بما يعني احتلال عسكري لهذه المناطق والممرات المائية العالمية وفي سياق ذلك يتم الحديث بكثرة في اعلام الامريكيين والاوربيين عن جرائم القاعدة في جنوب اليمن تمهيدا لتهيئة الراي العام لاحتلاله بمبرر تواجد ما يسمى الارهاب في الممرات الملاحية الدولية
* في هذا السياق تأتي تحركات قطرية كبيرة خلال الفترة الاخيرة والتنسيق بينها وبين جيبوتي لما اسموه امن مضيق باب المندب ومحاربة الارهاب في جنوب اليمن
* محاولة الوصول الى العاصمة صنعاء عبر اكبر الزحوفات البرية التي نفذها العدوان بعد اعلان وقف اطلاق النار بالتزامن مع تحرك خلاياهم من المرتزقة لتفجير الاوضاع بالعاصمة صنعاء وبذلك يحققوا ما عجزوا عنه اكثر من عام لتسجيل انتصار لهم و استغلاله في المفاوضات لصالحهم وفرض شروطهم وبرغم فشله الا إن العدو لم يستسلم فهو يسعى يوميا الى تحقيق ذلك
* ظنوا انهم حيدوا الجبهة الحدودية لصالحهم كمرحلة اولى لا يستفيد منها الطرف اليمني الوطني المفاوض ثم يرون انهم سيعملون على اخراجها من المعادلة تماما بالمقايضة عليها ببعض التنازلات الصغيرة التي لا تنفع في وقف العدوان مقابل ابقاء الوضع في بقية الجبهات الداخلية كما يريدون
* تزويد مرتزقتهم بكميات كبيرة من الاسلحة عبر الجو والارض واستدعاء قياداتهم الى الرياض لبحث سيناريوهات جديدة محتملة بعد حوار الكويت
* سياسيا : تقسيم اليمن عبر احياء الحديث عن اقلمتة وخروج كثير من قيادات الجنوب للمطالبة بذلك بعد فشلهم بفرضه خلال الحوار الوطني
* اعادة انتاج نظام الوصاية الذي كان قبل ثورة 21 فبراير من خلال تعيين على محسن الاحمر واحمد عبيد بن دغر كأشخاص تمثل اطراف المبادرة الخليجية
* وبالتالي فكل تحركاتهم تثبت انهم مستمرين في حياكة المؤامرات لتنفيذ اهدافهم المعلنة وغير المعلنة في بداية العدوان كتقسيم اليمن واحتلاله والسيطرة على باب المندب وثروات البلد واعادة الوصاية على اليمن وادخاله في الفوضى الامنية طويلة الامد
* مجرد اعلان تهدئة او وقف لإطلاق النار او مفاوضات سوى تكتيكات مرحلية يستخدمها العدو لتحقيق اهدافه
* في حال وصل الامريكي الى طريق مسدود سيتم ايقاف العدوان رسميا فقط بينما سيعمل على استمرار تحريك مرتزقته بالحروب والفوضى ومحاولة انهاك الجيش واللجان الشعبية مع تحريك بعض الاوراق الداخلية التي لايزال محتفظا بها امنيا وسياسيا كما يعمل حاليا في سوريا حيث يدعم ويقدم الاسلحة والاموال من الخارج ، ومرتزقته في الداخل ينفذون اهدافه لكن تحت عناوين معارضة او قوى داخلية او حرب اهلية …الخ
* في اليمن هذا غير وارد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com