اخبار دولية وعربيةجرائم العدوان السعودي الامريكيسياسة

أطفال اليمن ضحايا العدوان السعودي آثار نفسية لا تقل فظاعة عن المجازر ..

خاص – 21 سبتمبر :

على الرغم من الصمود الأسطوري الذي يسطره الشعب اليمني في مواجهته للعدوان، الا ان العدوان ترك وما يزال بصمات مدمرة تستهدف الأطفال بالدرجة الاولى هي أبعد من ان تكون جرحا يشفى بعد قصف، وأقسى من ان تترك علامة أو تقطع يدا.
ومن الحالات المعروفة لأطفال فقدوا معظم أفراد عائلاتهم وآخرين استهدفوا وقتلوا وهم يلعبون:
انها الحرب النفسية التي تترك آثارا طويلة الأمد. الإعاقة النفسية التي هي أكثر ضررا من الإعاقة الجسدية، والمعاناة اليومية من انقطاع الكهرباء ونقص المياه والغارات المستمرة وقلة النوم  وعدم وجود أماكن آمنة والتشرد وتدمير المنازل ، وتصور الموت في كل لحظة، وفقدان الأم والأب والأخوة والأخوات، واليتم والخوف من المستقبل والحصار. فما هي السبل لحماية أطفال اليمن من وحشية العدو السعودي الذي لا يفرق بين الحجر والشجر والبشر؟ كيف نوفر لهم الدعم النفسي والإجتماعي في هذه الظروف الحرجة التي تعيشها اليمن هذه ألايام؟

الوسوم

مقالات ذات صلة