اخبار محلية

الشعب اليمني يحيي ذكرى مرور عام من الصمود والتضحية والانتصار في اربع ساحات بحشود مليونيه, وحضور واسع للشهداء والجرحى والعمل الدؤوب للجان التنظيمية تكلله بالنجاح الباهر

21 سببتمبر / تقرير/ سليمان ناجي آغـــا

احياء الشعب اليمني وبحشود غفيرة وغير مسبوقة بذكرى عام من الصمود والتضحية  والانتصار في ساحة جنوب الكلية الحربية بشارع الستين  بحي الروضة بمديرية بني الحارث شمال العاصمة صنعاء .

الفعالية التي وصفت بالأسطورية  حضر من خلالها الشهداء والجرحى من أبطال الجيش واللجان الشعبية  وصور الملاحم البطولية التي تسطرها اللجان الشعبية في ميادين العزة والشرف وصور جرائم العدوان السعودي الأمريكي ،كما رفعت في الفعالية النوعية الشعارات التي تدين العدوان واستمراره واستهداف اليمن الأرض والإنسان كما رفع المشاركون الأعلام اليمنية واللافتات المنددة بالسياسة الأمريكية في المنطقة و الصور المعبرة عن قوة وبسالة الشعب اليمني وصموده في وجه العدوان” .كما حضر في الفعالية النساء والأطفال والشيوخ في الفعالية .كما صدحت حناجر الجماهير بشعارات والهتافات المستنكرة لجرائم العدوان السعودي الأمريكي في اليمن، من بينها ” عام في وجه العدوان صامد يا يمن الإيمان ” و” يا أمريكا الموت الموت ” و “يا جيشنا واللجان أنتم للعزة عنوان” و ” الشعب يريد تحرير البلاد” وبالروح بالدم نفديك يا يمن

الفعالية النوعية التي شاركت فيها كافة المكونات السياسية والاجتماعية والشعبية والمنظمات المدنية  والثقافية واسر الشهداء والجرحى .وتنوعت برنامج الفعالية بفقرات متنوعة خطابية وإنشاديه وشعرية وكلمات للقيادات السياسية

هذا الفعالية التي عبرت عن الصمود الأسطوري للشعب اليمني في مواهة العدوان البربري والغاشم ،كما شكلت الملاحم التي سطرها ويسطرها الشعب اليمني في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي  منعطفا مهما ورئيسيا في فهم وإدراك الشعوب وقدرتها والجماهير وتطلعاتها، وأثبتت أن المراهنة عليها عين الصواب، ولم يعد خافيا أن مخزون العزة والكرامة الذي تبحث عنه الشعوب وجدت ضالتها فيه في اليمن  ورجالها ونسائها وأطفالها ولجانها وجيشها وهم يصمدون ويقاتلون وينتصرون ولعدوهم ومحتل أرضهم يذلون.

ومن المؤكد أن الثبات والانتصار في ميادين النزال له ثمن، وقد دفع الشعب اليمني ثمنا باهظا وضريبة عالية من دمه وآلامه وبيوته ومساجده ومصانعه وكل مقومات حياته بنفس راضية وثبات أسطوري وعزة شامخة.

وكذلك فإن للثبات والصمود والانتصار ثمارا ونتائج، وهذا بيت القصيد في هذه المرحلة الدقيقة حيث تبرز بعد سنة كاملة من العدوان السعودي الأمريكي

ومن نافلة القول إن تمام النجاح والانتصار باغتنام ثماره وتثبيت وقائع جديدة وإدارة هذه المرحلة الحرجة للشعب اليمني  بحكمة وشجاعة يعظم مكاسب اليمنيين ، وتستثمر نتائج الصمود والثبات بشكل كامل وتحولها إلى واقع في حياة الصابرين في اليمن.

نجاح الفعالية وضهورها بهذا الشكل المنتظم والفريد لا شك وراءه جهود جبارة وعظيمة لجنود عملوا ليل نهار.

وفي هذا التقرير نستطلع على الجانب التنظيمي المواكب لفعالية الذكرى الاولى لصمود عام من العدوان السعودي الأمريكي على اليمن فهناك العديد من اللجان كان لها دور بارز في نجاح هذه الفعالية ومشاركتها صمود الشعب اليمني كاللجنة التنظيمية والإعلامية والامنية والصحية

تنظيمية

 

 

 

 

 

 

 

 

اولاً الجانب التنظيمي :

كان عدد كبير من افراد اللجنة التنظيمية  تنتشر في كافة المداخل تسير الحشود الغفيرة التقينا بأحد مسؤولين التنظيمية  والاستقبال في الاحتفال  الأخ / حميد حسين جهلان حيث تحدث قائلا : إن عملية تنظيم واستقبال الجماهير تسير بانتظام وعبر نقاط محددة للمرور من أجل التفتيش وإرشاد الوافدين الى مكان الاحتفال

SAM_1586

SAM_1581

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثانياً  الجانب الطبي :

وفي أطار الفعالية أيضاً التقينا بالدكتور محمد الأهنومي  من الجانب الطبي والصحي الذي وضح لنا عن عمل الفريق المشارك بالفعالية حيث قال : لدينا لجان صحية متعددة مابين صيدلي ومسعف إضافة الى عشر عيادات متنقلة مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية وكذا سيارات إسعاف لحالات الطوارئ وهي موزعة على مداخل ساحة الكلية الحربية .

مضيفاً: نحن على أهبة الاستعداد للقيام بعملنا إذا حدث اي شي لا سمح الله ، حيث وأن الاحتفال هذا العام كبير جدا وبتجهيزات كبيرة جدا من كل النواحي ونأمل بأذن الله ان يكون كما نتمنى ، وأن يكون هذا الحدث الكبير بمثابة رسالة من أبناء شعبنا اليمني الى كل دول العالم والى دول تحالف العدوان على وجه الخصوص بأ نناء شعب الايمان والحكمة وأننا حاضرون في كل وقت وزمان .

واكد الأهنومي استعدادهم كأطباء وكافة طلاب كلية الطبي في جامعة صنعاء على القيام بكافة الأدوار الطبية والصحية في هذه الفعالية وحتى في الجبهات

12899889_1078713198867103_329280351_n

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثالثاُ الجانب الاعلامي :

ولما يمثله الجانب الإعلامي من دور مهم ورئيس ومحوري فقد كان الإعلاميون من مصورين ومراسلي القنوات المحلية والعربية والصحف والمواقع الإلكترونية والمجموعات الاخبارية والموثقين في جانب التصور والرصد والمعلومات

الإعلاميين توافدوا من الساعة الثانية عشر ضهراً تحدثنا معهم فقالوا انهم تقدموا في الحضور من اجل توثيق كافة الأنشطة والفعاليات التي ستقام في الساحة ،مؤكدين انهم سيقومون بتوثيق الفعالية بعدساتهم لتظهر للعالم صمود وبسالة الشعب اليمني وكفاحه وحضوره بهذا الزخم والقوة رغم العدوان المستمر والبشع من قبل تحالف العدوان السعودي الامريكي منذ 26مارس 2015م ( أي في مثل هذا اليوم)

واضاف الإعلاميون من خلال تصريحاتهم إن الفعالية تعتبر مناسبة مهمة حدثا غير عاديا واستثنائيا لأنه يتم في ضل عدوان همجي وغاشم على بلادنا من قبل التحالف السعودي الامريكي قبل عام ومازال الشعب اليمني يواصل صمود وانتصاره  ، ولهذا لا بد من مواكبة الحدث بتغطية اعلامية كبيرة وواسعة حتى يصل صوتنا كيمنيين الى كل العالم إن أننا صامدون رغم العدوان  وإن عزيمة الشعب اليمني  لا تلين وإرادته لا تقهر.

و حظيت الفعالية باهتمام إعلامي محلي وعربي واسع إذ تنقل عدد من القنوات الفضائية الحدث مباشرة من بينها قنوات المسيرة واليمن والمنار و الميادين والعالم.وبسبب تدفق مئات الألاف من المواطنين على الساحة اضطرت اللجنة المنظمة للفعاليات إلى استحداث مساحات جديدة للمتدفقين على الساحة. وكان للحضور النسائي الأسطوري دور فاعل في ضهور الفعالية بتنوع فريد.في صورة لم تشهد لها ساحات اليمن مثيلًا من قبل

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق