مقالات

إعصارُ اليمن” رسالةٌ نارية .. بقلم / أبو هادي عبدالله العبدلي

21 سبتمبر || مقالات :

لقد نقلت عمليةُ إعصار اليمن رسالةً ناريةً لقوى الاستكبار ومن معه من الإمارات والسعوديّة الصهيونية مفادُها أن القصف بالقصف والتصعيد بالتصعيد.

إنها الضربةُ التي ينتظرها الملايين من أبناء الشعب اليمني بفارغ الصبر لكي يشفي غليله، إعصار اليمن التي استهدفت مطارَي دبي وأبو ظبي ومصفاة النفط في المصفح في أبو ظبي وعدداً من والمواقع والمنشآت الإماراتية الهامة والحسَّاسة.

العملية ستغير من موازين الحرب الظالمة على اليمنيين وستجعل العدوانَ الإماراتي السعوديّ الأمريكي ومرتزِقته يفقدون وعيهم ويتخبطون للبحث عن حَـلٍّ ومخرج من مأزق عدوانهم الظالم على الشعب اليمني لا سيَّما ولن تكون عملية إعصار اليمن الأولى ولا الأخيرة، هذا هو الوعدُ الرباني والتأييد الإلهي لأنصاره وعدنا اللهُ به في نصرت المظلومين ولن تضيع دماء الشعب اليمني هدراً ولن تضيع دماء قادتنا هدراً ولن تضيعَ دماءُ أطفال الشعب اليمني.

النظامُ الإماراتي لم يستوعِبْ أن ارتكابَ المزيد من الجرائم وقصف الأحياء السكنية والمنازل وقصف شعبنا اليمني الصابر سيوقد ناراً لن تطفئها لا قوانين أمم متحدة ولا لوائح مجتمع دولي بل ستحرق وتلتهم عروش أبو ظبي ودبي وكل مؤسّساتها العسكرية والاقتصادية والأيّام القادمة ستحمل مفاجآت من العيار الثقيل، وهنا نقول ما دام العدوانُ مُستمرًّا والحصار ستستمر الضربات الموجعة وتشمل أهدافاً استراتيجية وأكثر حيوية في الإمارات والسعودية..

والقادم أشدُّ بأساً وأشد تنكيلاً، وما النصر إلا من عند الله .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق