اخبار محليةالعرض في السلايدر

محافظة صنعاء.. نجاحات خدمية وتنموية خلال العام الماضي

21 ستبمبر:

حققت محافظة صنعاء خلال العام 2021م، نجاحات في الأداء التنموي والخدمي ومسارات تعزيز الصمود والتعبئة العامة ورفد الجبهات وتنفيذ البرامج المساندة لجهود الدولة في مواجهة تحديات العدوان والحصار.

وأثمرت جهود قيادة المحافظة والسلطة المحلية والمكاتب التنفيذية، في تحقيق نمو بنسبة 85% في تنفيذ الخطط والأعمال والمهام الطارئة في مجالات التنمية والخدمات والتوجه نحو الزراعة والإصلاح الإداري والمؤسسي ومكافحة الفساد والبناء والتأهيل وتنفيذ المشاريع ذات الأولوية.

واتسم الأداء بين مكونات العمل الرسمي والمجتمعي بانموذج البذل والعطاء والدعم السخي لجبهات العزة والكرامة وتنفيذ المبادرات المجتمعية وإنشاء الجمعيات التعاونية والتنموية للتغلب على الصعاب.

وتلخصت المعطيات في ميادين العمل بالأرقام التي أوردها التقرير السنوي الصادر عن ديوان المحافظة حول إنجازات القطاعات الخدمية والإيرادية والمكاتب التنفيذية.

الحصاد الأبرز :

تضمنت خطة العام 2021، 292 مشروعا تنموياً وخدمياً، منها 193 مشروعاً بتمويل محلي بقيمة خمسة مليارات و289 مليوناً و264 ألف ريال، و99 مشروعا بتمويل من منظمات محلية وخارجية بتكلفة عشرة ملايين و510 آلاف و664 دولاراً.

حسب التقرير بلغ إجمالي عدد المشاريع المنجزة خلال العام الماضي 189 مشروعاً، فيما تتواصل الجهود لإنجاز 103 مشاريع في مختلف القطاعات المستهدفة وذات الأولوية.

شملت المشاريع 43 مشروعاً في قطاع الصحة بتكلفة خمسة ملايين و114 ألف و241 دولار بتمويل خارجي و71 مليونا و645 آلاف ريال بدعم ذاتي، و30 مشروعاً في قطاع التربية والتعليم بتكلفة ثلاثة ملايين و462 ألف دولار بتمويل منظمات محلية وخارجية و11 مليوناً و354 ألف ريال بتمويل محلي.

وتضمنت 134 مشروعاً في قطاع الطرق بقيمة ثلاثة مليارات و256 مليونا و90 ألف ريال و 68 ألف دولار.

أما مشاريع مياه الريف فبلغ عددها 34 مشروعاً بتكلفة مليون و169 ألف دولار، وأربعة مشاريع للمياه والصرف الصحي، وكذلك ثلاثة مشاريع للزراعة بتكلفة 653 مليونا و687 ألف ريال بتمويل محلي و489 ألف و983 دولار بتمويل منظمات محلية وخارجية.

وتجاوزت تكلفة مشاريع الاتصالات البالغ عددها خمسة، 195 مليونا و141 ألف ريال، وتسعة لصندوق النظافة والتحسين بقيمة 122 مليوناً و32 ألف ريال، بالإضافة إلى 22 مشروعاً في البناء الاجتماعي بتكلفة 32 مليونا و684 ألف ريال، وثلاثة في البناء المؤسسي بقيمة 196 مليونا و105 آلاف ريال، ومشروع واحد للقطاع الخدمي بقيمة سبعة ملايين و844 ألف ريال واثنين للمبادرات بتكلفة 719 مليونا و56 ألف ريال، ومشروعين في مجالات نوعية وذات دعم خاص بتكلفة 23 مليونا و622 ألف ريال.

ووفقاً للتقرير سجلت مشاريع الأشغال العامة والطرق المرتبة الأولى بانجاز 60 مشروعا، تلتها مشاريع الصحة بانجاز 36 مشروعا، ومياه الريف 33 مشروعا والتربية 27 مشروعا والبناء الاجتماعي 22 مشروعاً وكذا إنجاز أربعة مشاريع في قطاع الاتصالات ومشروعين في قطاع الزراعة ومثلهما في المياه والصرف الصحي ومشروع واحد في البناء المؤسسي ومشروعين آخرين في مجالات نوعية ودعم.

شراء وصيانة معدات خدمية :

مثل القطاع الخدمي والتنموي أولوية ملحة في اهتمام قيادة المحافظة، ضمن خطتها الاستراتيجية لتعزيز خدمات مسح وشق وتوسعة وسفلتة وترميم وصيانة الطرق وتحسين خدمات النظافة العامة.

وأسهمت مخرجات لجنة المناقصات في إقرار شراء 104 معدات للوحدة التنفيذية وصندوق النظافة والتحسين بتكلفة ثلاثة مليارات و915 مليوناً و592 ألف ريال.

وبلغ إجمالي المعدات التي تم شرائها للوحدة 26 معدة بتكلفة مليار و316 مليونا و192 ألف ريال، فيما بلغ إجمالي المعدات التي تم شرائها وتوريدها لصندوق النظافة والتحسين 78 معدة بتكلفة اثنين مليار و599 مليونا و400 ألف ريال.

واتجهت الجهود كذلك نحو تبني مشروع صيانة وإصلاح معدات قديمة، ظلت سنوات طويلة في حالة اهمال، حيث تمت صيانة ثمان معدات ثقيلة لقطاع خدمات الأشغال العامة والطرق بتكلفة 27 مليوناً و290 ألف ريال بمديريات بني مطر ومناخة والحيمة الداخلية وهمدان والطيال.

مستوى أداء الأجهزة المحلية والتنفيذية :

حققت الهيئات الإدارية والسلطة المحلية والمكاتب التنفيذية على المستوى المركزي والمحلي في المحافظة، نموا بنسبة 85 % في انجاز المهام من واقع الخطط المعدة سلفا والأعمال المواكبة من خارج الخطط.

وعقدت 561 اجتماعاً لمتابعة الأعمال والأنشطة والمشاريع والمهام، تمخض عنها ألف و681 قرارا وألف و107 توجيهات و403 توصيات في تحسين العمل والإصلاح الإداري ومجالات تنموية واجتماعية وتنفيذ مشاريع.

وضمن خطة تقييم الأداء ومعالجة الاختلالات على مستوى مديريات المحافظة تم تشكيل أربع لجان ميدانية نفذت نزولاً لتقييم أداء ومخرجات السلطات المحلية والمكاتب التنفيذية ومستوى تنفيذ الخدمات والمشاريع وتلمس أحوال المواطنين في مديريات المحافظة.

العمل المؤسسي والبناء ومعالجة الفساد :

تواصلت للعام الثاني على التوالي جهود مكافحة الفساد من خلال إحالة ألف و769 قضية إلى المحاكم والنيابات، توزعت على قضايا أمنية ومكاتب الزراعة والري وصندوق النظافة والتحسين وفرع هيئة الأراضي والمساحة والتخطيط العمراني وهيئة الأوقاف والأشغال العامة والطرق والصناعة والتجارة.

ولتعزيز الإصلاح الإداري وتحسين مخرجات الإدارات العامة والمكاتب التنفيذية والمديريات صدرت قرارات تغيير وتعيين 24 من مدراء العموم، وتشكيل 31 لجان عمل في مجالات تنموية وزراعية وإدارية ومخططات وأراضي لمواكبة متطلبات واحتياجات المحافظة.

وفي مجال تأهيل وبناء القدرات وبالتنسيق مع الإدارة العامة للبحوث والتدريب تم تنفيذ 14 دورة في مجال بناء قدرات الكوادر الوظيفية للإدارات العامة بديوان المحافظة والمكاتب التنفيذية، استفاد منها 527 كادراً.

جهود تنمية القطاع الزراعي :

شكل قطاع الزراعة أبرز أولويات قيادة المحافظة نظرا لأهميته في مواجهة مخططات العدوان الرامية لتجويع الشعب اليمني واستهداف لقمة عيشه، ورغم شح الامكانات تم تنفيذ حزمة أنشطة وتدخلات ومشاريع للنهوض بالزراعة وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

وتمثلت الأنشطة والمشاريع التي نفذها مكتب الزراعة والري خلال العام الماضي، في إنتاج 225 ألف شتلة لوز ومورنجا وخروب وسدر وبن وحراجيات متنوعة وأشجار زينة، وتوزيع 124 ألف من هذه الشتلات على مختلف مديريات المحافظة.

وفي مجال الإرشاد والتدريب الزراعي، تم عقد 600 لقاء ارشادي للمزارعين في كافة المديريات، وتنفيذ 12 حقلاً إيضاحياً لإطلاق أصناف جديدة لمحصولي الأنجاص والفرسك والبرقوق، وأيام حقلية حول عملية انتخاب بذور الحبوب وبرامج حقلية لمزارعي العنب في مديريات بني حشيش وخولان وبني بهلول وتعريف المزارعين في مديرية سنحان وبني بهلول، على زراعة الأرز والزنجبيل والكركم.

كما تم توزيع 12 طناً من بذور الحبوب المحسنة لمزارعي الحبوب عبر جمعية القطاع الشمالي التعاونية الزراعية، وتدشين مشروع تشجير زراعة اللوز في منطقة الصباحة بمديرية بني مطر بالتعاون مع مؤسسة بنيان التنموية.

وبخصوص وقاية المزروعات، تم تنفيذ سبع حملات بمساهمة مجتمعية لمكافحة آفات المن على أشجار اللوز في مديريات بني مطر وخولان والطيال، ومكافحة دودة الحشد الخريفي في مديريات الحيمة الخارجية ومناخة وصعفان، وستة أيام حقلية لتوعية مزارعي العنب حول المكافحة المتكاملة في مناطق زراعته.

وفيما يتعلق بالثروة الحيوانية، البالغ عددها 800 ألف رأس خلال العام 2021م وفق آخر احصائية، نُفذت حملة تحصين 480 ألف رأس من الأغنام والماعز ضد الجدري والطاعون والمجترات الصغيرة في ثمان مديريات، ومعالجة 180 ألف رأس خلال حملات علاجية بمشاركة مجتمعية في عدد من المديريات، كما استفاد 800 رأس من الجمال في الحيمة الخارجية من حملة مكافحة الطفيليات الخارجية.

وفي إطار التوجه لتشجيع انتاج العسل، تم تدريب 100 نحال في مديريتي الحيمتين الداخلية والخارجية على كيفية تنمية خلايا النحل وطرق الإنتاج، وتشجيع مربيي النحل بمنحهم 900 خلية قديمة و600 خلية حديثة مع المستلزمات والأدوات الخاصة بها.

وبشأن مشاريع الري والمنشآت المائية، تم انشاء ثلاثة مشاريع كرفانات مياه بمديرية سنحان وبني بهلول، و23 خزان مياه في مديريتي الحيمة الداخلية والخارجية، وكذا بدء أعمال مشاريع تجميع مياه وتأهيل آبار يدوية ومصدات سيول في 27 موقعا بمديرية الحيمة الخارجية، كما تم عمل دراسات لنحو 350 مبادرة مجتمعية لإنشاء برك مائية في مديريات مناخة والحيمتين، والموافقة على دراسات لتمويل ستة مشاريع تدخلات طارئة لتأهيل سدود وحواجز مائية.

وبخصوص تأهيل المشاتل الزراعية تم توريد وتركيب خمسة بيوت محمية جديدة بمشتل موسنة وتوفير مستلزمات وأدوات لإنتاج 100 ألف شتلة مورنجا وخروب وسدر من هذا المشتل، وكذا توفير بذور مستلزمات إنتاج 100 ألف شتلة لوز بمشتل الحتارش وإعداد دراسة متكاملة لتأهيله.

وفي مجال التشجير، تم غرس ألف و128 من أشجار المورنجا المُنتجة بمشتل موسنة في عدد من الشوارع ودعم جمعيات قطاعات المحافظة بألفي شتلة وتقديم ألفي شتلة لمحافظة الحديدة وألف شتلة لمحافظة صعدة، وكذا زراعة عدد من الشتلات في رياض الشهداء بالمحافظة.

وبالنسبة لمشروع الزراعة التعاقدية الذي استفاد منه 250 مزارعاً، فقد تم توزيع 18 طناً من بذور الثوم في المديريات المستهدفة بالتعاون والتنسيق مع اللجنة الزراعية وجمعيات قطاعات المحافظة، وتوفير بذور بقوليات وزراعتها في مديرية سنحان وبني بهلول.

واتجه مكتب الزراعة والري لتحريك مشروع تشغيل وحدة الحراثة المجتمعية بالتنسيق مع الجمعيات الأربع لقطاعات المحافظة، وتم انشاء أربع وحدات للحراثة وتنفيذ 506 عمليات حراثة بمساحة إجمالية 14 ألفاً و711 هكتاراً في مختلف المديريات.

المبادرات المجتمعية:

شكلت المبادرات المجتمعية جزءاً مهماً وملهماً في إطار الخطة الاستراتيجية لإدارة الأزمة الراهنة، وتوفير الخدمات للمجتمع بأيدي أبنائه، حيث تم تنفيذ 785 مبادرة في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية والطرق والمياه والصحة والبيئة والتوعية العامة والتربية والتعليم والأوقاف والتراث والثقافة والتكافل الاجتماعي وتنمية المجتمع والشباب وغيرها.

وبلغ إجمالي تكلفة تنفيذ المبادرات المجتمعية، مليار و865 مليوناً و382 ألف ريال، توزعت على مساهمات مجتمعية بمبلغ مليار و650 مليون و262 ألف ريال ومساهمات من منظمات وجمعيات بمبلغ 215 مليوناً و269 ألف ريال.

وبرزت تجارب ملهمة وواسعة في تجسيد الصمود والصبر وترسيخ قيم التماسك والتكافل والتلاحم المجتمعي ومواجهة التحديات، بمشاركة نحو 12 ألفاً و391 متطوعا في تنفيذ المبادرات التي استفاد منها 963 ألفاً و623 نسمة في مناطق عديدة على مستوى قرى وعزل 16 مديرية.

انشاء الجمعيات :

سعت قيادة المحافظة، إلى تفعيل العمل في أربع جمعيات تعاونية زراعية متعددة الأغراض على مستوى المحافظة، والتي وصل إجمالي عدد الأعضاء المساهمين فيها إلى خمسة آلاف و742 عضواً بإجمالي 14 ألفاً و797 سهماً، فيما وصل رأس مال هذه الجمعيات إلى 149 مليوناً و262 ألف ريال .

ونجحت المرحلة الأولى من أنشطة الجمعيات، بالتزامن مع تدشين مهام اللجنة الزراعية، في التنسيق لزراعة ستة آلاف و400 لبنة من الثوم عبر مشروع الزراعة التعاقدية وتنفيذ حزمة من البرامج التوعوية في المديريات والتعاون في تنفيذ برامج التدريب والتأهيل لنحو 514 من متطوعي فريق فرسان التنمية وتنفيذ المبادرات المجتمعية والمسح التنموي الشامل.

كما سعت قيادة المحافظة إلى إنشاء وتأسيس 116 جمعية تنموية خيرية على مستوى عدد من العزل ضمن خطة استراتيجية لتعزيز الصمود والمضي في مواجهة التحديات الناتجة عن استمرار العدوان والحصار، ويجري العمل في تأسيس 11 جمعية .

ومن ثمار هذه الجمعيات تأهيل سبعة آلاف متطوع للنهضة الزراعية ، و36 من قيادات الجمعيات التعاونية وبناء قدراتهم في العمل التنموي والزراعي.

ويعد مشروع المسح الشامل أحد مخرجات عمل الجمعيات وتكمن أهميته في تدريب خمسة آلاف و377 باحثا على آليات منهجية لعملية الحصر وأسس تدريب ثلاثة أشخاص على مستوى كل قرية لتنفيذ المسح الفعلي في مجالات الزراعة وميزانية الأسرة والاحتياجات التنموية الخدمية وغيرها من المجالات لتأسيس قاعدة بيانات دقيقة وشاملة تساعد في صنع القرارات وتنفيذ المشاريع مستقبلا.

مشاريع الأشغال والتحسين والصحة:

شهد قطاع الأشغال والطرق، تطوراً نوعياً في مشاريع الشق التي نفذت عبر الوحدة التنفيذية، حيث بلغت المساحة المنجزة مليونين و200 متر مربع، عبر 30 مشروعاً في مركز المحافظة وعشرة في سنحان وأربعة في بني مطر وستة في بني حشيش.

وأسهم مكتب الأشغال بجهود فاعلة في تنفيذ حملة طوارئ واسعة لمعالجة الأضرار الناتجة عن سيول الأمطار في مديريات الحيمة الداخلية وخولان وبني مطر وبني حشيش، أثمرت في رفع كمية كبيرة من الصخور والأضرار والعوائق في مختلف الخطوط والطرق بإجمالي 19 ألفاً و939 متراً مكعباً.

وفي قطاع النظافة والتحسين تحققت نقلة نوعية في شراء المعدات وتنفيذ تسعة مشاريع لصيانة الجزر الوسطية بمركز المحافظة وتسوير مقلب جحانة بتكلفة 121 مليونا و313 ألف ريال، وزراعة ألف و228 شجرة مورنجا وتنفيذ أنشطة ري وقلب التربة بتكلفة 15 مليونا و651 ألف ريال.

ومن ضمن الإنجازات التي تحققت إبرام عقود مناقصات شراء وتوريد أدوات نظافة وقطع غيار وتوفير متطلبات أخرى بتكلفة 158 مليونا و316 ألف وتوزيع 725 برميلا لجمع المخلفات على مركز المحافظة وعدد من المديريات.

كما تم شراء وتوريد 670 برميلا لجمع المخلفات بتكلفة 109 ملايين و170 ألف ريال، بينها 170 برميلا بتكلفة 34 مليونا و170 ألف ريال بدعم من منظمة ادرا.

وحقق الصندوق مؤشرات فاعلة في مستوى رفع المخلفات بنحو 72 ألف طن وبواقع 38 ألف و567 نقلة، وكذا تنفيذ 797 نشاطاً توعوياً، وحملات نظافة متعددة.

وتمثلت انجازات القطاع الصحي في تنفيذ مشاريع توسعة وتطوير المستشفيات وكفاءة الخدمات المقدمة للمواطنين، شملت بناء وتجهيز مركز معالجة أمراض سوء التغذية والعناية المركزة ووحدة الأسنان وبنك الدم وتوفير جهاز أشعة سينية لمستشفى الطوارئ في بني منصور بمديرية الحيمة الخارجية بتكلفة 445 ألفاً و386 دولار وأربعة ملايين ريال يمني.

كما شملت بناء عيادات خارجية لاستقبال وفرز الحالات وإنشاء وتجهيز وحدة تعقيم مركزي ومحرقة طبية وتجهيز وتأثيث قسم الطوارئ العامة وبناء وتجهيز قسم المختبر التشخيصي وبنك الدم وتركيب منظومة طاقة شمسية لمستشفى الشهيد محمد الدرة في مديرية جحانة بتكلفة 322 ألفاً و532 دولاراً و22 مليون ريال يمني.

ومن ضمن المشاريع تأهيل وتجهيز قسم الطوارئ التوليدية الشاملة وصيانة الصرف الصحي وبناء محرقة للمخلفات الطبية وتوفير النظام الإلكتروني في مستشفى العر بمديرية الحيمة الداخلية بتكلفة 144 ألفاً و918 دولاراً بدعم خارجي وثلاثة ملايين ريال يمني.

وتم تأهيل وتجهيز قسم العمليات الجراحية وحضانة الأطفال بمستشفى الأمومة والطفولة في قاع الرقة بمديرية همدان بتكلفة 130 ألف دولار، وتجهيز أربعة مراكز عزل الكوليرا تم بناءها خلال العام 2020 م في منطقة ثومة بمديرية نهم والشعب الأسود بخولان وفي وعلان بمديرية بلاد الروس وبني منصور في الحيمة الداخلية بتكلفة 88 ألف دولار.

كما استكملت مشاريع تركيب منظومة الطاقة الشمسية بمستشفى همدان ومركز غضران في بني حشيش بتكلفة 155 ألف دولار، وتجهيز قسم حضانة الأطفال الخدج وغرفة عناية مركزة بسعة سريرين في مستشفى الطوارئ وعلان بتكلفة 55 ألف دولار، وكذا تأهيل مركز الأمومة والطفولة في بني يوسف وحيران بمديرية الحيمة الداخلية بتكلفة 20 ألف دولار.

وتضمنت المشاريع الصحية أيضاً تجهيز وتشغيل وحدة الأشعة بنظام ديجيتال لمجمع القدم الطبي في مناخة بتكلفة 40 ألف دولار، وتأثيث قسم معالجة أمراض سوء التغذية بمستشفى همدان بتكلفة 20 ألف دولار، وبناء وتجهيز مركز إمام المتقين في الحرف بمديرية بني مطر بتكلفة 141 ألف دولار.

كما تم تنفيذ مصفوفة مشاريع واسعة بمستشفى 22 مايو في ضلاع همدان بتكلفة مليون و80 ألف دولار وستة ملايين ريال يمني، وتنفيذ مشاريع بتكلفة 160 ألف دولار في مركز الحيفة الصحي في أرحب، و250 ألف دولار بمستشفى عومرة، و747 ألفاً و850 دولاراً لبناء مخازن مركزية لمكتب الصحة بالمحافظة.

وبلغت تكلفة استكمال تجهيز مستشفى الاعروش في مديرية خولان 159 ألف دولار، بالإضافة إلى تجهيز قسم معالجة أمراض سوء التغذية وترميم سكن الكادر بمستشفى المديد في مديرية نهم بقيمة 43 ألف دولار، وكذا مشروع دعم 152 مرفقا صحيا بثلاجات تعمل بالطاقة الشمسية لحفظ الأدوية بتكلفة 729 ألفاً و600 دولار.

وأنجزت لصالح قطاع الصحة مشاريع تأهيل وتجهيز قسم العمليات والحضانة والأفاقة بمستشفى سيان بتكلفة 150 ألف دولار، واستكمال مشروع منظومة الطاقة الشمسية ووحدة الأشعة الرقمية بمستشفى الوحدة بمناخة بتكلفة 160 ألف دولار.

وبلغ اجمالي السعة السريرية لمستشفيات المحافظة 872 سريرا توزعت على 14 مستشفى، فيما بلغ إجمالي المترددين على المرافق الصحية مليونين و140 ألفا و885 مستفيداً.

البرامج الإنسانية والاجتماعية والخيرية :

استفادت أكثر من 400 ألف أسرة نازحة وفقيرة من التدخلات الإنسانية التي نفذها فرع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي بالمحافظة بالتنسيق مع شركاء العمل الإنساني، وبلغ عددها 299 تدخلا، في مجالات الأمن الغذائي والحماية والمياه والإصحاح البيئي والصحة والتغذية وغيرها.

واستفادت 22 ألفاً و303 أسر نازحة وفقيرة من المساعدات النقدية، التي بلغت مليارين و201 مليون و930 ألف ريال، في حين استفادت 31 ألفاً و957 أسرة من برامج مكتب الشئون الاجتماعية والعمل في مشاريع بسيطة ومدرة للدخل وتقديم دعم نفسي وأشغال يدوية ومساعدات مباشرة.

وحقق مكتب الهيئة العامة للزكاة نجاحات في رفع ايرادات تحصيل الزكوات إلى مبلغ ثلاثة مليارات و549 مليونا و734 ألفاً و698 ريالاً بزيادة عن العام 2020م بمبلغ مليار و533 مليونا و841 ألف ريال بنسبة 76 بالمائة.

وبلغ إجمالي عدد المستفيدين من المشاريع الخيرية والإنسانية التي نفذها المكتب 56 ألفاً و310 حالات بمبلغ 810 ملايين و870 ألف ريال.

ومن أبرز الأعمال المنفذة في قطاع الأوقاف مشروع تأثيث وترميم وصيانة 23 مسجداً في مختلف المديريات وتزويدها بمكبرات صوت ومنظومات طاقة شمسية وأدوات نظافة بتكلفة 100 مليون ريال.

كما تم افتتاح مخبز خيري في مركز المحافظة لتأمين رغيف الخبز للفئات الأشد فقرا وتغطية احتياجات 170 حالة من أسر الشهداء والنازحين والفقراء والمحتاجين في المناطق المجاورة لمركز المحافظة، فضلا عن اسهام مكتب الأوقاف في دعم مشاريع مبادرات زراعية لاستصلاح أراضي وقفية وغيرها من الأعمال الخيرية والتنموية.

مؤشرات خدمية:

وفيما يتعلق بالأعمال والمعالجات في فرع هيئة الأراضي، تم تجهيز 18 مخطط وحدة جوار في منطقة دار الحيد بمديرية سنحان، ويجري حاليا الإعداد لإصدارها لتلافي الزحف العمراني والبناء العشوائي.

كما يجري حاليا تنفيذ تصحيحات ووضع معالجات للإشكالات في 23 مخططا تم عملها خلال السنوات الماضية وسيتم إنزالها قريبا للتعميم والتداول، بالإضافة إلى إدخال الربط الشبكي الآلي لإدارة خدمة الجمهور وقسم الإسقاط الآلي وربطهما بالمركز الرئيسي للهيئة.

وأنجز فرع الهيئة مشروع تحديث النظام الآلي وإنشاء قاعدة بيانات شاملة لحفظ الوثائق والمعلومات الخاصة بأعمالها وبيانات السجل العقاري خلال الأعوام السابقة بإجمالي 19 ألفاً و663 قيداً تم إدخاله آليا.

وتطرق التقرير إلى الجرائم الأمنية والتي بلغت ألفين و409 جرائم، تم ضبط ألفين و181 جريمة منها، وضبط ثلاثة آلاف و158 متهماً بارتكاب جرائم متنوعة.

وأشار التقرير إلى ضبط 97 ألفاً و288 مخالفة مرورية، تم تسديد رسوم 12 ألفاً و99 مخالفة ، وترقيم 43 ألفاً و863 سيارة وإصدار سبعة آلاف و491 رخصة، وتجديد 54 ألفاً و949 كرتاً ونقل ملكية أربعة آلاف و376 سيارة، وكذا استقبال 388 بلاغا لسيارات ودراجات مسروقة ومنهوبة وضبط 59 منها.

وذكر التقرير أن عدد الحوادث المرورية المسجلة بالمحافظة خلال العام الماضي، 580 حادثا أدى إلى وفاة 129 شخصاً وإصابة 961 آخرين وخسائر مادية بلغت قيمتها 301 مليون و145 ألف ريال.

وبالنسبة للشكاوى وجهود متابعة قضايا المواطنين، أنجزت الإدارة العامة للشكاوى 640 شكوى بنسبة 81 %.

رفد الجبهات ومسارات دعم التعبئة العامة :

عكس أبناء محافظة صنعاء بانموذج الالتفاف ودعم خيارات الصمود والثبات، صورة مشرفة في تقديم قوافل المدد العينية والغذائية ورفد الجبهات بالرجال للمشاركة في معركة الكرامة والسيادة الوطنية.

إذ بلغ إجمالي القوافل المقدمة من أبناء المحافظة 130 قافلة بقيمة 882 مليوناً و18 ألف ريال، توزعت على 695 مليوناً و439 ألف ريال إجمالي قيمة القوافل النقدية، و222 مليون و579 ألف ريال قيمة القوافل العينية، بالإضافة إلى 93 مليوناً و384 ألفاً و890 ريال القافلة النقدية لحملة التبرع للقدس.

وتعززت مواقف جهود التحشيد والتعبئة العامة، بإقامة ستة آلاف و70 فعالية وأمسية و59 وقفة قبلية و18 ألفاً و636 ندوة ومحاضرة، وتسعة آلاف و30 وقفة في المساجد، وإقامة 524 مجلساً من مجالس الهدى، و236 نشاطاً لحلقات القرآن ضمن منهجية العمل التأسيسي و198 ورشة وألف و579 دورة خطابية وثقافية و18 ألف و700 وقفة طلابية و497 ورشة عمل تربوية.

وذكر التقرير أن إجمالي عدد الشهداء منذ بداية العدوان بالمحافظة تسعة آلاف و500 شهيد، والمعاقين والجرحى ألف و300 ، والأسرى والمفقودين 600.

وضمن برامج تعزيز الصمود وتوحيد الجبهة الداخلية تم حلحلة ثلاثة آلاف و623 قضية نزاع وخلافات متنوعة و450 قضية كبرى بينها قضايا ثأر في مناطق عديدة بالمحافظة استجابة لدعوة قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي.

وساهمت برامج التكافل الاجتماعي التي تم تنفيذها في مناطق وقرى المحافظة في التخفيف من معاناة 17 ألفاً و94 أسرة من أسر الشهداء والجرحى والأسرى والمرابطين والفقراء، عبر توزيع خمسة آلاف و100 سلة غذائية بتكلفة 73 مليونا و147 ألف ريال.

توجهات وطموحات

وأسهمت الجهود خلال العام الماضي، في تأسيس مركز لمحافظة صنعاء وتدشين العمل بفرع مكتب الأشغال بمركز المحافظة، وتنفيذ اجراءات لصالح قطاع السياحة ساهمت في إنقاذ أكثر من 20 حالة غرق في سدود المحافظة، والحد من الإشكالات المرورية.

ومن ضمن توجهات قيادة المحافظة شراء أرضية المجمع الحكومي بمبلغ ثلاثة مليارات ريال، وتخصيص مبلغ مليارين و500 مليون ريال بمساهمات من عدد من المكاتب لمشروع بناء المجمع.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق